أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الحكم بإعدام شاب موريتاني بتهمة ازدراء الرسول

 

تصوير Cyrus Farivar على فليكر، منشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي النسبة الثانية (CC BY-NC-SA 2.0)

تصوير Cyrus Farivar على فليكر، منشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي النسبة الثانية (CC BY-NC-SA 2.0)

أصدرت المحكمة الجنائية بمدينة نواذيبو شمال موريتانيا، في ساعة متأخرة من يوم الأربعاء، 24 ديسمبر/ كانون الأول 2014، حكمًا بإعدام الكاتب الموريتاني محمد الشيخ، وذلك على خلفية مقال كتبه قبل عام ونشره في بعض المواقع الموريتانية أعتبر أن فيه إساءة واستهزاء بالنبي محمد.

جاء الحكم استنادًا للمادة 306 من القانون الجنائي الموريتاني، حيث كانت الجهات المسؤولة عن التحقيق مع محمد الشيخ قد استجوبته حول كل ما كتب على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منذ عام 2010 حتى وقت القبض عليه. هذا نص الحكم الصادر بحقه:

“حكمت المحكمة الابتدائية حضوريا على المتهم محمد الشيخ ولد امخيطير بتهمة الاستهزاء بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وبإعادة التكييف إلى الفقرة قبل الأخيرة من المادة 306 من قانون العقوبات و المتعلقة بالزندقة، وبإعدامه حدا …”

أطلق نشطاء وسمًا يحمل عنوان #‏ليس_بإسمي_ولا_بالنيابة_عني، وذلك اعتراضًا على تصريح وكيل الجمهورية في نواذيبو أثناء المحاكمة بأنه يمثل شريحة الزوايا في موريتانيا.

كتب المدون والناشط الحاج إبراهيم:

“كنت دائمًا اتجنب السجون ومشاكلها وجلا من أمران: دمع والدتي وأن يتحكم في مصيري “قضاء الزوايا”.
‪#‎Pas_En_Mon_Nom‬
‪#‎Not_In_My_Name‬
‫#‏ليس_بإسمي_ولا_بالنيابة_عني‬

وغرد المحامي حمدي ولد إبراهيم وقال:

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع