أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

ماضي وحاضر كولومبيا: لقاء مع الكاتب ويليام أوسبينا

الكاتب الكولومبي ويليام أوسبينا، صورة مأخوذة عن لقاءه في برنامج <em>كونترافيا</em> والمتوفر عبر يوتيوب

الكاتب الكولومبي ويليام أوسبينا، صورة مأخوذة عن لقاءه في برنامج كونترافيا والمتوفر عبر يوتيوب

ما هي مفاتيح فهم تاريخ كولومبيا وجيرانها في أمريكا اللاتينية؟. لعلّ الإجابة تكمن في التاريخ نفسه وبطريقة فهم أحداثه من جيلٍ لآخر. الكاتب الكولومبي ويليام أوسبينا يعيد رسم مشهد سنوات التشكّل الأولى للمستعمرة الحديثة بنظرة مقارنة مع والواقع المعاصر. ساهم الكاتب بأفكاره عبر العديد من المقابلات المتوفرة على الإنترنت، نقتبس بعضها في هذا المقال.

في إحدى النقاشات، تحدثت مدونة الفيديو لورينا ريفاز إلى كاتبنا عن أوجه الشبه بين ماضي كولومبيا والتحديات التي تواجه البلد في الوقت الحالي. ريفاس ترى أن استمرار الشركات متعددة الجنسيات في استغلالها الموارد الطبيعية وكأن التاريخ يعيد نفسه على شكل: غزو جديد للأمريكتين. موجهةً السؤال له ما إذا كان الصراع بين الرغبة في الحفاظ على البيئة والرغبة في تحويل مواردها إن كان هو إرث الثقافة الغربية. يجيب أوسبينا بأنه يعتبر أن تلك العلاقة أكثر تعقيدًا، موضحًا أن ما يجري هو أكثر من مجرد صراع بين الحضارة الأوربية والمحلية:

Sería caricatural pretender que a la Conquista solo llegaron los enfermos, los locos, los demonios… Algo de eso hubo sin duda, pero igual, con la misma elocuencia, alguien menos exasperado podría decir que llegaron los paladines, los valientes y a veces los santos y eso también sería verdad… Sería más justo decir que a la conquista llegó la condición humana.

To say that the Conquest only unleashed the sick, the mad, and the evil is to caricature it…no doubt there was some of that, but at the same time and, with similar persuasiveness, someone less exasperated could argue that with it came defenders, courageous people and sometimes even saints, and this too would be true…it would be more accurate to say that with the Conquest came the whole of the human condition.

القول بأن الغزو أطلق العنان للأمراض والجنون والشر هو وصف كاريكاتوري… فيه بلاشك جزء من الحقيقة. لكن وبنفس الوقت سيأتي من يجادل بحدّة أقل بأن الغزو أتى بمدافعين أشدّاء وأناس شجعان وحتّى قدّيسين في بعض الأوقات. هذا أيضًا سيكون وصفًا صحيحًا. سيكون أكثر دقّة القول بأن الإستعمار قدم بكل الحالات الإنسانية.

يضيف: إن تاريخ كولومبيا هو نتاج عالمين مختلفين بدون أي فهم مشترك بينهما:

[El encuentro con las Américas] fue en su tiempo un hecho inédito […] nunca había ocurrido que dos mitades del mundo que no habían tenido el menor contacto por milenios se encontraran y que el ser humano se viera frente a frente con otras mitologías, con otras arquitecturas, con otras estéticas, con otras lenguas, con otras memorias…

[The encounter with the Americas] was in its day an unprecedented event […] never before had two halves of the world, which had not had the slightest contact with one another for millennia, come face to face, nor had human beings had to confront other mythologies, architecture, aesthetics, languages, memories…

كان اللقاء بالأمريكيين يومها، حدثًا غير مسبوق […] لم يحدث من قبله أن التقى نصفي العالم ولم يحدث أدنى اتصال بينهما عبر آلاف السنين. هذه المواجهة كانت بين البشر، بين أساطيرهم وعمارتهم وجمالياتهم ولغاتهم وذكرياتهم…

يعكس أوسبينا دروس التاريخ والتحديات التي واجعهت المستوطنين الأوائل في حياتهم اليومية:

Yo creo que no hemos aprendido todo lo que teníamos que aprender […] Yo creo que el conflicto prosigue. De alguna manera se podría decir que estamos en plena conquista de América, y que no hemos aprendido todavía las lecciones de esa conquista. Yo escribo estos libros [con el propósito] de aprender algo […]  Si la humanidad podría encontrar otros caminos para relacionarse con otras culturas y con la naturaleza, porque todavía no hemos aprendido ninguna de las dos cosas.

I don't think we've learned everything we had to learn […] I believe that the conflict persists. In a way one could say that we are still in the midst of the conquest of the Americas and that we have not yet learned the lessons of that conquest. I write these books [in order] to learn something […] If humankind could find better ways of relating to other cultures and to nature—because we still haven't learned either of those things.

لا أظن أننا تعلمنا كل شيء وجب أن نتعلمه […] أعتقد أن الصراع مستمر. بشكل ما يمكن أن نعتبر أننا لازلنا في خضم غزو الأمريكيتين وأننا لم نستفد بعد من دورس هذا الغزو. أنا أكتب هذه الكتب [في محاولة] لتعلم شيء […] إذا استطاعت البشرية أن تجد طريقة أفضل للربط بين الحضارات ومع الطبيعة لأننا مازلنا لم نتعلم بعد تلك الأشياء.

أوسبينا معروف أيضًا بمقابلته المثيرة للجدل “أين الشريط الأصفر؟” التي لمّح فيها إلى اللون الأصفر في العلم الكولومبي ودلالته الثقافية في محاولة لكشف جذور القضايا الإجتماعية والسياسية المعاصرة. عام 2005، وجدت هذه التأملات مكان لها في رواية “أورسوا” (لا تتوفر ترجمة عربية لها بعد) وهي جزء من ثلاثية تدور أحداثها حول الإستيلاء على منطقة الأمازون -للكاتب حديث موسع عن الرواية على برنامج “كونترافيا” وهو متوفر على موقع يوتيوب- في الرواية، استهلك أوسبينا سنوات في محاولة  للعودة بالتاريخ راصدًا شخصية الفاتح الإسباني النموذجي الذي خُلدت ذكراه باعتباره المنتصر، بالرغم من فشله. كولومبيا كانت أحد محاور تلك القصص، البلد الذي تلاشت فيه عظمة الإستعمار مع مرور الوقت، والشعب الذي – حسب المؤلف – “لديه كل شيء لكنه منسي”:

[En] la misma geografía [hay] una gran cantidad de elementos que ahora no podemos encontrar. Por ejemplo, los bosques inmensos, descomunales, que fueron todos talados, destruidos por tantas razones distintas […] En alguna página se hace una enumeración de los pueblos que encontró Jorge Robledo por el Cañón del Cauca, y son casi 40 naciones distintas, con sus distintas costumbres, sus indumentarias, sus tradiciones, y por todas las regiones del país era igual…

[Within] this same geographical space, [there are] many elements that no longer exist. For example, forests of unprecedented vastness, which were all cut down, ravaged for so many different reasons […] Somewhere in the pages of history, there is a list of the Indigenous peoples the conquistador Jorge Robledo encountered in the Cañón del Cauca, and the 40 or so different nations—each with its own customs, ways of dressing, traditions—and it was the same across the entire country…

[ضمن] هذا الفضاء الجغرافي، [يوجد] عناصر كثيرة لم تعد موجودة. كمثال، الغابات الضخمة التي قطعت عن آخرها لأسباب مختلفة. […] في مكان ما من صفحات التاريخ، يوجد قائمة بأسماء الشعوب الأصلية التي سجلها الفاتح خورخي روبليدو، وفيها ما يربو على 40 قومية منتشرة عبر البلاد، كلٌّ منها يمتلك أزياؤه الخاصة وتقاليد المميزة.

وعن القصص المنتشرة عن السكّان البلد الأصليين يقول أوسبينا:

A uno le asombra que se siga hablando de la barbarie y del salvajismo de pueblos que tenían el refinamiento y la delicadeza para hacer un arte con el oro como el que uno puede ver en el museo del oro. El diseño exquisito de los nariño, el diseño de los tumacos, de los zenúes, de los taironas. La cantidad de objetos distintos, la reproducción de la naturaleza, la manera como hacen saltamontes, como hacen pájaros […] Era una suma de culturas riquísima en su interpretación del mundo, y el hecho de que no hubiera llegado a tener una gran arquitectura, porque el clima no era para hacer grandes fortalezas de piedra, permitió que cundiera, digámoslo así, la calumnia, de que eran pueblos bárbaros, cuando ya la antropología moderna nos ha revelado cuán refinado y cuán exquisito es el tejido de sus artesanías y de sus mitos, y sus símbolos.

It is astounding to think that people still speak of the barbarism and savagery of cultures who possessed the refinement and skill needed to turn gold into art, as evidenced by the collection in the Museo del Oro. The exquisite designs of the NariñoTumaco, Zenú, and Tairona peoples. The sheer number of different artifacts, the way in which nature is reproduced—in pieces such as the grasshoppers and birds […] These represent the apex of cultures that offered an incredibly rich interpretation of the world around them. And the fact that they did not produce substandtial architecture, because the climate is not suited to great stone fortresses, this enabled them to be, shall we say, slandered, vilified for being barbarians, when in fact modern anthropology has revealed just how delicate and ornate the fabric of their artistry, their myths and their symbols truly is.

من المذهل التفكير بأن الناس لازالت تتحدث عن همجية ووحشية السكّان الأصليين وهم من حوّل الذهب إلى فن راقي. آثارهم شاخصة في متحف ديل أورو. تصاميم غاية في الروعة لشعوب نارينيو وتوماكو وزينو وتايرونا. عدد هائل من الأعمال الفنية المختلفة، وأساليب مبتكرة في استلهامهم من الحياة الطبيعية كالقطع على أشكال الجنادب والطيور. […] تلك الأعمال تمثل ثقافة راقية استلهمت من محيطها بكل مهارة. حقيقة أن لا وجود لآثار معمارية لهم، فالأبنية الحجرية لا تناسب الغابات الرطبة، ما عرّضهم، دعني أقول، للقذف وتشويه السمعة بوصفهم برابرة، بينما الدراسات الأنثروبولوجية الحديثة كشفت كم كانت حساسيتهم الجمالية عالية في فنونهم وفي أساطيرهم ورموزهم.

التاريخ الكولومبي المعاصر والصراع المستمر
علّق أوسبينا أيضًا على قصص وأصوات الضحايا، التي تُستبعد عادةً من السردية السائدة. بالنسبة له، يتجلى هذا الغياب لعدم وجود الأسماء. الذي بدوره يمحو الفردية والمبادرات التي قام بها الكثيرين. الكاتب يرى انصهارًا بين ماضي كولومبيا وحاضرها، حيث تشرد الأفراد ومأساة النزاع الداخلي المسلح الذي ذهب بحياة أكثر من 200,000 شخص منذ بدأ في الخمسينات، جعل من الصعب تزييف المشروع الإجتماعي المشترك في البلد:

Las víctimas aquí siempre son […] insignificantes. No tienen nombre propio, como ocurrió también en la historia, que los indios y los negros dejaron de tener nombre propio. […]  El genérico reemplazaba la individualidad, y ahí estaba contenida la semilla de un drama. El drama de un pueblo que es mayoritariamente mestizo, mayoritariamente mulato, y que sigue considerando lo indio y lo negro como taras y como insultos. [Sin embargo] el orgullo de ser indígenas, y el orgullo de ser africanos, yo creo que ha ido creciendo, pues buena parte de lo mejor que tiene Colombia es lo que procede de esa riqueza étnica. Y alguna vez a mi me parecía que siquiera de una manera caricatural […] uno podría decir que un colombiano […] piensa como europeo, habla como indígena y baila como africano.

The victims here are always regarded as […] insignificant. They are nameless, something that also happened throughout our history, in which indigenous people and African-Americans lost their personal identity […] The generic replaced the individual, and therein lie the seeds of the tragedy—the tragedy of a people who are mainly mestizo, mainly mulatto, and yet they perceived what is indigenous and black as a defect and an insult. [However] the pride of being indigenous and the pride of being African is, I believe, beginning to take hold, because a lot of what is best in Colombia stems from that rich ethnic mix. And someday, in our own version of the old cultural joke […] we'll be able to say that a Colombian […] is someone who […] thinks like a European, speaks like an indigenous person, and dances like an African.

عادةً ما تعدّ الضحايا هنا […] تافهة. هم دون أسماء. الشيء الذي يتكرر أيضًا عبر تاريخنا، حيث السكان الأصليين والأمريكيين من أصلٍ أفريقي يواجهون فقدان هوياتهم […] التعميم يُفقد الهوية الفردية، وهنا تكمن بذور المأساة. مأساة المهجّنين وبالتحديد، سُمر البشرة منهم، الذين يرون في معاملة السكان الأصليين الأفارقة فيه الكثير من الخلل والإهانة. [لكن] الفخر أن تكون من السكان الأصليين أو من أصول إفريقية بدأ، كما أعتقد، يترسّخ، لأن الكثير ممّا هو في صالح كولومبيا نابع من هذا المزيج العرقي الغني. ويومًا ما، وبنسختنا من الدعابة الثقافية القديمة […] سنكون قادرين على القول بأن الكولومبي […] هو شخص ما […] يفكر كأوربي ويتحدث كالسكان الأصليين ويرقص كإفريقي.

وعن الوضع الحالي في البلاد، يقول أوسبينا

Colombia es una extraña figura de la geometría con el centro afuera […] No nos sentíamos en el centro del mundo y eso es una ilusión necesaria. […]  Pero ahora la modernidad y el siglo XX nos han arrojado a la comprobación terrible de que estamos en el centro del mundo, pero no es un centro amable […] Los grandes dramas de la época atraviesan a Colombia por todas partes, de una manera central. […] La crisis espiritual que produce la drogadicción, el problema del tráfico de drogas, el problema del tráfico de armas, el problema de los inmigrantes la pregunta por el desarrollo, la pregunta por la naturaleza y por el futuro de la naturaleza. Todos los grandes temas de la época moderna, son temas centrales para la sociedad colombiana  […] ya no estamos al margen de nada. […] Ya somos una sociedad que afecta al mundo, no lo ve como un espectáculo desde fuera […] quizás por eso las soluciones deberían empezar a salir desde adentro.

Looked at as a geometric figure, Colombia is unusual because its center is located outside itself […] We never felt as though we were at the center of the world, and that has been a necessary illusion […] But now modernity and the twentieth century have thrust upon us the stark reality that we are, in fact, at the center of the world, and it is not a friendly place […] The great dramas of our time are unfolding all across Colombia […] The spiritual crisis that causes drug addiction, drug trafficking, arms trafficking, the challenge of immigration, disputes over development, the question of nature and the preservation of the environment—all the major themes of the modern era are central issues for Colombian society […] we are no longer at the margins of history […] We are now a society that has an impact on the outside world. This isn't a spectacle to be observed from the outside […] perhaps that is why the solutions should be sought beginning inside the country.

بالنظر إلى شكلها الهندسي، تبدو كولومبيا غير عادية بسبب مركزها الذي يقع خارجها […] لم نشعر أبدًا أننا في مركز العالم، وهذا وهم بالضرورة […] لكن الحداثة والقرن العشرين رميا إلينا بالحقيقة الصارخة، أننا في الواقع، في مركز العالم وهو ليس مكان ودود […] الدراما العظيمة في عصرنا تتكشف في كولومبيا […] الأزمات الروحية التي سببت الأدمان والإتجار بالمخدرات والأسلحة وتحدي الهجرة والنزاعات على التنمية والسؤال حول الطبيعة والحفاظ على البيئة. كل المسائل الرئيسيسة في العصر الحديث تواجه المجتمع الكولومبي […] لم نعد على هامش التاريخ […] نحن الآن مجتمع يؤثر على العالم الخارجي. هذا ليس مشهدًا ينظر إليه من الخارج […] ربما ولهذا السبب، على الحل أن يبدأ من داخل البلاد

كثيرًا ما يُتهم أوسبينا بسبب مواقفه السياسية كونه متعاطف مع اليسار وحكومة الرئيس الفنزويلي السابق هوغو شافيز. وهو متهم أيضًا باستغلال السجالات القائمة حول تاريخ الفتوحات وتقديم قراءة مبالغ في سلبيتها عن تاريخ كولومبيا. مع هذا، فإن الأفكار التي عولجت عززت الإنعكاس العام عن طبيعة وهوية الصراع، بما يتجاوز حدود كولومبيا كما يتجلى في استجابة نشرتها على موقع يوتيوب ماريا خوسيه لاسو دي لا فيغا أوليفاريس من المكسيك:

Trabajando la primera novela de Ospina logré dilucidar en ella sugerencias sobre la identidad y la memoria del ser colombiano y, más ampliamente, del ser americano. He escuchado algunas entrevistas y después también de leer “La franja amarilla” me doy cuenta de que no estaba errada en lo absoluto. Soy mexicana y, sin embargo, he entendido por medio de la narrativa de Ospina esta urgencia de apostarnos, los ciudadanos americanos, como los verdaderos agentes de cambio de nuestras sociedades.

Examining Ospina's first novel, I was able to elucidate notions about Colombian identity and memory, but more broadly, about being American. I listened to a few interviews and also after reading The Yellow Stripe, I realized that he was not wrong. I am Mexican; however, I understood from Ospina's narrative this urgency, the need for us to engage as citizens of the Americas, to be the real agents of change in our societies.

بدراسة رواية أوسبينا الأولى، كنت قادرة على استجلاء الأفكار حول الهوية الكولومبية والذكريات، لكن وبشكل أوسع حول كوني أمريكية. استمعت للقليل من اللقاءات وأيضًا بعد قراءة “الشريط الأصفر” أدركت أنه لم يكن مخطئًا. أنا مكسيكية، مع هذا، فهمت من سرده ذاك الإلحاح، تلك الحاجة لنا إلى الإنخراط كمواطنين أمريكيين لنكون الوكيل الحقيقي للتغيير في مجتمعاتنا.

كان هذا بعد تعليق من أليخاندرو تريفينيو الذي تساءل عن الميل إلى النظر إلى الأجانب كمتفوقين وعن مدى عمق عملية التزوير الحاصل في الهوية الكولومبية والأمريكة اللاتينية.

porque tan solo olvidamos lo que fuimos ?? porque vemos a los extranjeros mas altos que nosotros mismo, porque fueron estos los que conquistaron no solo nuestro país… si no nuestra identidad. “ser como otros para ser si mismo” (filosofía) la construcción de nuestra propia filosofía [latinoamericana].

Why do we simply forget who were were? Why do we see outsiders as better than ourselves, because they were the ones who conquered not just our country but also our identity. “to be like others in order to be yourself” (philosophy) the construction of our very own philosophy [a Latin American one].

لماذا ننسى ببساطة من نحن؟ لماذا نرى الأخرين أفضل منّا؟ لأنهم هم من غزى، وفوق ذلك احتل هويتنا. “لتكون كالآخرين حتى تكون نفسك؟ (فلسفة) لنبني فلسفتنا الخاصة جدًآ [أمريكا لاتينية واحدة]

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع