أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

آراء أفريقية في فيلم “تمبكتو” الذي صوّر الحياة تحت حكم المتشددين الإسلاميين

مشهد من فيلم تمبكتو - امرأة تبكي- CC-BY-20

إمرأة تبكي في أحد المشاهد الترويجية لفيلم تمبكتو

فاز فيلم تمبكتو، من إخراج الموريتاني عبد الرحمان سيساكو، بالجائزة الكبرى في الدورة الأربعين من مهرجان سيزار، المعادل الفرنسي لجائزة الأوسكار. أقيم الحفل في مسرح دو شاتليه الباريسي في 20 – 21 شباط / فبراير. فاز الفيلم بسبعة جوائز أبرزها جائزة أفضل فيلم، جائزة أفضل موسيقى وأفضل تصوير سينمائي وأفضل مونتاج وأفضل مخرج.

سُمي الفيلم على اسم المدينة التاريخية (والعاصمة الثقافية) تمبكتو، شمال دولة مالي، وهو عن قصة “كيدن” راعي الماشية وعائلته التي تأثرت حياتهم بسبب الحرب الأهلية في المنطقة بعد أن سيطرت مجموعات إسلامية مسلحة على المدينة. يصور الفيلم كيف حظر الحكام الجدد على السكان كل أشكال الترفيه كالموسيقى والضحك والتدخين وكرة القدم. وتركز القمع على النساء عبر أحكام مستهجنة أقرتها المحاكم الجديدة المرتجلة.

خلال الحرب الأهلية، تحالفت جماعات إسلامية (بشكل أساسي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا) مع مجموعة انفصالية من الطوارق (المعروفون في مالي باسم بيلّا) والحركة الوطنية لتحرير أزواد ضد الحكومة. قدمت فرنسا، وبدرجة أقل موريتانيا، مساعدات عسكرية لحكومة مالي وانتهى الصراع مع اتفاق وقف إطلاق النار في شباط / فبراير 2015، لكن لا تزال بعض الصراعات المحلية مستمرة.

لاقى الفيلم استقبالًا جيدًا فقد حضره ما يقرب من مليون شخص، أكثر من أي فيلم أفريقي في التاريخ الفرنسي.

كان الفيلم أيضًا موضوع العديد من النقاشات في أفريقيا. وعبّر الكثير من مستخدمي الإنترنت عن إعجابهم به. كتب Dogon64، أحد القراء على موقع malijet، بأنه حضر الفيلم على عكس الكثير من المعلقين وقال مشاركًا أفكاره:

Oui bravo à Abderrahmane Sissako, contrairement à beaucoup de critiqueurs (sic) sur ce forum j'ai vu ce film et j'ai aimé !
Oui il a plein de lacunes, oui il ne raconte pas tout ce qui s'est passé, oui il évite le rôle du MNLA, mais il s'agit d'une fiction et Abderrahmane voulait simplement montrer l'hypocrisie de l'idéologie islamiste de ces djihadistes !
Et que vous le vouliez ou non, il a réussi !Maintenant vous les critiqueurs (sic) éternels, Kassin, Mossad, Balimamousso et autres, qu'attendez vous pour vous regrouper et faire un film à votre convenance, montrant la déviation de l'Islam de tous ces fous de dieu, les horreurs qu'ils perpetuent au Mali et ailleurs, ce qu'ils font des femmes, de leurs traffics de drogues et autres ! Qu'attendez vous ????
Peur peut-être de vous retrouver avec une fatwa sur le dos, comme les dessinateurs de Charlie-Hebdo ??
Ou vous auriez peut-être préféré que ce soit Abderrahmane qui prenne les risques ?
Il en a pris, c'est le seul film pour l'instant traitant de ce sujet ….en attendant le vôtre ?

أرفع القبعة لعبد الرحمان سيساكو على عكس الكثير من منتقديه في هذا المنتدى، لقد حضرت الفيلم وأحببته. نعم، كان فيه العديد من العيوب. لم يقل كل ما حدث. نعم، الفيلم إلتفّ على الدور الذي لعبته الحركة الوطنية لتحرير أزواد. إلّا أنه عمل متخيل بالنهاية وأراد المخرج عبد الرحمان فضح النفاق الإيديولوجي للحركات الجهادية الإسلامية فقط!. لقد نجح، أحببتم ذلك أم كرهتموه!. والآن، ماذا يتنظر المنتقدون منكم؟ لماذا لا تجتمعون لتصنعوا الفيلم الذي تريدون ولتظهروا بُعد هذه الحركات عن الله ومعاملتهم للنساء وتهريب المخدرات وأكثر!. ماذا تنتظرون؟ ربما تخشون فتوى تُوجه ضدكم كرسامي شارلي إبدو؟ أم تفضلون أن يتحمل عبد الرحمن هذا الخطر عنكم؟. هوخاطر في الواقع والآن، فيلمه هو الوحيد الذي تناول الموضوع… إلاّ إذا كان فيلمكم على الطريق؟.

مشهد من فيلم "تمبكتو" -

“ها هنا أثنين منهم! اقطعهما!” مشهد من فيلم عبد الرحمان سيساكو تمبكتو

في 28 آذار / مارس شارك ناشط حقوق الإنسان تشارلز سانشيز المقيم في داكار برأيه الإيجابي حول الفيلم:

J'ai vu Timbuktu hier. Un film magnifique. Les 7 Cesar sont mérités. Ce film aurait dû avoir au moins 1 Oscar. Je regrette d'avoir été mauvaise langue sans l'avoir vu. J'avais écrit une longue “critique” qui s'est effacée par inadvertance. Je vous recommande vivement ce film. Il est d'une beauté, d'une gravité et d'un esthétisme rares… Ce qui est une prouesse pour un sujet de film aussi délicat.

I saw Timbuktu yesterday. Brilliant film. It deserved all seven Cesars. It should have won at least one Oscar. I'm sorry I badmouthed it for so long before seeing it. I wrote a longer “review” but it got accidentally erased. I highly recommend this film. It has a beauty, a solmenity and an esthetic that is rare… which is an achievement for a film with such a difficult subject.

حضرت تمبكتو البارحة، فيلم ذكي ويستحق جوائز سيزار السبعة التي حصل عليها. كان ينبغي أن يفوز بجائزة أوسكار واحدة على الأقل. أعتذر عن كلامي المسيء عنه لفترة طويلة قبل أن أراه. لقد كتبت مراجعة طويلة عنه لكنها مُحيت بطريق الخطأ للأسف. أوصي على حضوره بشدة، فيه جمالية وهيبة نادرة… ما يعد انجازًا لفيلم يتناول هذا النوع من المواضيع.

علّق العديد من متابعي سانشيز على فيسبوك على مقاله. كتب سيد-لامين سالوكا:

HEUREUX!!! Je suis particulièrement heureux! Le film de Sissako a été vilipendé par des gens qui lui reprochent sa proximité avec le régime mauritanien mais qui ne parlent pas du film. Je convoque Césaire (et sa Lettre à Maurice Thorez) pour dire qu'être de gauche n'est pas un gage de bonne foi ni un certificat d'anti- paternalisme.Charles Sanches, tu me rends la nuit douce.

نعم!!! أنا سعيد جدًآ!. لقد هوجم فيلم سيساكو بسبب قرب مخرجه من النظام الموريتاني الحاكم  وليس بسبب الفيلم نفسه. [ملاحظة المحرر: عمل سيساكو كمستشار ثقافي للرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز]. كما قال إيمي سيزر (في رسالته إلى موريس توريز)، أن تكون يساريًا ليست ضمانة على حسن النية أو شهادة بمعاداة تعليمات السلطة. تشارلز سانشيز، أسعدتني في هذا المساء.

كتب لامين فال أنه استمتع ببعض جوانب الفيلم لكن ليس بكل مافيه:

Je valide sur l'esthétisme et le tact, et surtout sur comment a été operé le choix de la petite fille. Neanmoins un peu critique sur le chevauchement de certaines scenes.

أتفق حول جمالية وبراعة الفيلم، خاصة في اختيار الفتاة الصغيرة. مع هذا، كان تداخل بعض المشاهد غير موفق

وقالت ميا تور، أحد أصدقاء سانشيز من داكار بأن الفيلم أخذ شعبية واسعة في العاصمة السنغالية:

J'ai fait la queue 2 fois aujourd'hui pour le voir au CCF. A chaque fois , la salle était pleine.

وقفت اليوم على الدور مرتين لرؤية الفيلم في المعهد الفرنسي بالسنغال. في كلا المرتين كان الحضور كاملًا.

يرجع بعض منتقدي الفيلم السبب وراء نجاحه للحرب التي تخوضها الحكومة الفرنسية ضد المتشددين الإسلاميين. يدعوا كاسين زملائه على موقع malijet.com للبقاء متشككين:

 Ce film est plutôt une propagande mauritano-française pour présenter les touareg comme des victimes alors que ce sont les touareg du MNLA soutenus par la Mauritanie et la France qui sont à la base de la déstabilisation au nord du Mali.La charia a été appliquée en masse à Gao et à Tombouctou sur des populations majoritairement noires et non à Kidal où vivent la plupart des touareg rebelles.
Mais ce film passe sous silence la souffrance des Bellah qui subissent l'esclavage des touareg soutenus par la Mauritanie. Ce n'est pas maintenant que ce film est réalisé et il n'a rien eu aux festivités de Cannes 2014 alors pourquoi ce soudain couronnement? Faites très très attention à la propagande et cherchez toujours à savoir le pourquoi du comment. Salute.

الفيلم دعاية فرنسية موريتانية. تصويره للطوارق كضحايا في حين تقدم فرنسا وموريتانيا الدعم لحركة تحرير أزواد  تسبب بعدم الإستقرار في شمال مالي. فُرضت الشريعة على مجتمعات السود في مدينتي غاو وتمبكتو وليس في كيدال حيث يقطن معظم ثوار الطوارق. الفيلم لم يتحدث عن معاناة شعب بيلّا المستعبد عند الطوارق المدوعومين من موريتانيا. الفيلم ليس بجديد ولم يترك أي أثر في مهرجان كان 2014. إذًا لما كل هذه الإشادة المفاجئة؟ علينا أن نكون حذرين من داوفع الدعاية الخفية. وداعًا.

ونبّه كيبلي سوساكو على نفس الموقع إلى الجوانب السياسة في فيلم تمبكتو:

Je suis désolé ,mais sans mettre en cause la valeur réelle de son film ,je pense que ce prix ,surtout accompagné d'une telle razzia de statuettes ( prix d'interprétation ,meilleure musique etc ..),donc ce prix a une forte odeur politique .Et puis quand cet homme faisait le film Bamako avec Aminata Dramane Traoré ,on disait qu'il était Malien etc …et puis il devient brusquement Mauritanien .Et puis avec l'état de surislamisation avancée de la Mauritanie ils vont être bientôt obligé de faire assurer sa protection par des gardes de corps ,si ça se trouve, une  FATWA est déjà sur lui .En tout cas moi je ne suis pas surpris par ce Cesar

آسف، لا أريد التطرق إلى جودة الفيلم لكن إلى حقيقة حصوله على تلك الجائزة، لا سيما وأنه حصل على مجموعة كاملة (كأفضل مخرج وأفضل موسيقى.. إلخ). تبدو من ورائها دوافع سياسية. فعندما كان يصور فيلمه “باماكو” مع أميناتا درامان تراوري [وزيرة الثقافة المالية السابقة] قيل بأنه من مالي وفجأة أصبح موريتاني الجنسية. وليُعطى الصدارة بوجه الأسلمة في موريتانيا. قريبًا سيعيّن له حراس شخصيين لضمان سلامته من فتاوى إهدار دمه، إن لم تصدر بعد. من جهتي، أنا لا أستغرب هذه الجائزة.

على موقع africultures.com، دعى أحد المعلقين إلى “أوقفوا لوبي تمبكتور“:

Avant de lire mon texte, regardez ce lien.

Un film pour les bons blancs de France perdus dans leur mythe de l'homme bleu. Timbuktu est une grosse farce qui magnifie l'indigne. Bravo pour les jihadistes “humanisés”. Ceux sont des barbares et ce film est trompeur. Bravo aux journalistes français pour leur soutien au scénario de ce film sans saveur. Suivez ce lien et Mr Barlet (auteur de l'article), merci de vous en inspirer avant de nous endormir avec vos critiques insipides dont on ne sait à qui elles s'adressent.

قبل قراءة تعليقي، شاهدوا هذا الفيديو. فيلم للشعب الفرنسي الأبيض مسحورًا بأسطورة “الشعب الأزرق”. فيلم تمبكتو هو مهزلة مطلقة حيث يُمجّد من لا يستحق التمجيد. جيد “لأنسنة” الجهاديين. هم الهمج والفيلم خادع. جيد للصحفيين الفرنسيين في دعمهم لفيلم بلا طعم. تابعوا الرابط أعلاه وأرجو من السيد بارليت (كاتب هذا المقال) أن يأخذه بعين الإعتبار بدلًا من تنويمنا باستعراضه الذي يحاول فيه إرضاء الجميع

نُشرت الكثير من التعليقات وردّات الفعل على مقتطفات من الفيلم على موقع يوتيوب. ولا تزال الآراء منقسمة حوله. في مهرجان الفيلم الأفريقي في واغادوغون FESPACO، أثار عرض الفيلم المثير للجدل الخوف من هجمات إرهابية انتقامية. تدخلت الحكومة الإنتقالية في بوركينا فاسو لمرة واحدة لدى المنظمين الذين قرروا بالنهاية المضي في عرضه.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع