أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

ناشطة صحراوية تدخل يومها الثلاثين في إضراب مفتوح عن الطعام

الناشطة الصحراوية تكبر هدي

الناشطة الصحراوية تكبر هدي

دخلت الناشطة الصحرواية تكبر هدي يوم الجمعة 12 يونيو / حزيران، يومها الثلاثين في إضراب مفتوح عن الطعام أمام القنصلية المغربية في جزر الكناري الإسبانية، ويأتي هذا الإضراب احتجاجًا على رفض السلطات المغربية فتح تحقيق في حادثة مقتل ابنها الناشط الصحراوي محمد لمين ولد هيدالة الذي قتل يوم 8 فبراير / شباط  أثناء مظاهرات نظمها نشطاء صحراويون في مدينة العيون الصحراوية.

بدأت مسيرة الاحتجاجات للناشطة تكبر مع ذلك التاريخ حيث نظمت عدة وقفات في الأراضي الصحراوية مطالبة بإجراء تحقيق في ملابسات مقتل ابنها بعد رفضها استلام جثة ابنها قبل إجراء تشريح مستقل لجثمانه، ثم اكتملت مسيرة احتجاجها بإعلانها بدء الإضراب المفتوح عن الطعام على الأراضي الإسبانية وأمام القنصلية المغربية في جزر الكناري تحديدًا.

محمد لمين هيدالة

الشاب المتوفى محمد لمين هيدالة الذي تطالب أمه بالتحقيق لكشف ملابسات قتله

جلب استمرار الإضراب الكثير من التعاطف والتفاعل من قبل النشطاء الصحراويين وبعض النشطاء الموريتانيين.

فقد كتبت الناشطة والشاعرة الصحراوية النانة رشيد على صفحتها على فيسبوك في عرض مجمل لملابسات الحدث:

 المناضلة الأم تكبر هدي مساء يومها التاسع و العشرين من الاضراب المفتوح عن الطعام ، احتجاجا على مماطلة السلطات المغربية بل امتناعها عن ملاحقة قتلة ابنها الشاب محمد لمين هيدالة البالغ من العمر ٢١ سنة .
و كان مستوطنون مغاربة اغتالوا شهر مارس الماضي الشاب محمد لمين هيدالة بمدينة العيون ، و بدل ان تلاحق السلطات المغربية الجناة تسترت عليهم و رفضت مطالب العاىلة المكلومة في اجراء تحقيق قضائي نزيه يبين ملابسات اغتياله و يلاحق القتلة . و رفضا منها لممارسات الاحتلال المغربي المنتهكة لكل حقوق الانسان في الصحراء الغربية قررت أم الشاب المغتال تكبر هدي الشروع في اضراب مفتوح عن الطعام قبالة القنصلية المغربية بجزيرة لاس بالماس كبرى جزرى ارخبيل الكناري . و تعتبر دولة اسبانيا بالنسبة للمنتطم الدولي و الشعب الصحراوي الطرف المسؤول الاول عن وضعية الشعب الصحراوي السياسية بسبب خروجها من الصحراء الغربية قبل تسلم الجهات الصحراوية لادراته و تسليمه للمغرب و موريتانيا عبر اتفاقية مدريد المشؤومة منتصف سبعينيات القرن الماضي .

وغرد الناشط الصحراوي رشيد الحبيب في حسابه على تويتر:

وتفاعل بعض النشطاء الموريتانيين مع إضراب الناشطة تكبر هدي عن الطعام، فكتب الناشط الموريتاني الشيخ ولد مزيد في صفحته على فيسبوك تعليقًا على استمرار الإضراب:

تكبر منت هدي، زوبعة صحرواية!

قتلوا إبنّها فتنكرّت لها العدالة المغربية البكماء، و تعاورتها السّوافي رفي أوروبا المنشودة، ولم تبكها غير الأراضي المُحررة، التي جبلت على الموتِ المأساوي، لكن من أجل علمٍ وطني يرفرفُ في الأعالي، كلّ شيءٍ يهون!
قدّمت الصّحراء أكثر من مليونِ شهيدٍ من أجل وطنها المنسيّ تحت الخيام، و أراضيها المُباركة المسروقة مُباركةً من “الأشقاء” و الأعداء!
أمّ الشّهيد ترابطُ الأن على سفوح خيباتها المميتة، تترجّى الإنصاف!
لك أنّ تتصّور إبنكَ مقتولاً أمامك، فلن تصالح إلا جثةً هامدة!
سترحلُ هذه الأم بكلّ ألامها، فلا وجود عدالةٌ في الأرض، لقد أمنا بذلك، يومَ أغتيل لوركا و أطلق سراخُ مغتصب الأطفال صديقُ الملك!
أيتّها الأمُ الخالدة في الوجدان الصّحرواي، قومي كيومِ مشيتكِ الأولى، لا تنهزمي، أنتِ أقوى من الرّصاص و خطابات المُستعمر، سيولدُ من صوتكِ المبحوح ألفُ شهيد.
أعطينا دروساً في الكرامة، في الصّمود في الثّورة، في هذا الزّمن الخامل و الثّورة الخاملة، إحترقي و أضئي لنا دروبَ الحقّ المُعتمّة.. أيتّها الشّمعة!

وكتب المدون والناشط في حركة 25 فبراير الددة الشيخ براهيم :

لو سمحت لي الظروف، لأخبرت رمال الصحراء بأنه من سابع المستحيلات أن تهزم أمة تنجب فيها أمهات مثل السيدة العظيمة “تكبر هدي”.
لقد هزت تلك السيدة التي ترقد بكامل عزيمتها -والجنة تحت قديمها- أركان اسبانيا وأصبحت المادة الدسمة للإعلام الإسباني بفضل عدد المؤيدين لها ولقضيتها العادلة الساعية إلى إرغام السلطات المغربية على تطبيق العدالة، في قتلة ابنها الشهيد محمد لمين هيدالة.
29 يوما بدون طعام قضتها المناضلة وهي من سرير الإعتصام إلى سرير المستشفيات ذهابا وإيابا… ومع ذلك تردد : أنا مستعدة للموت من أجل أن يعاقب من قتلوا إبني محمد لمين ذو 21 سنة.
ما أقسى حزنك أيتها الأم المكلومة. قلبي معكم هناك.

في هذا الفيديو على يوتيوب تعلن الأم عن رفضها لاستلام جثة ابنها دون تحقيق جنائي من قبل السلطات المغربية وتتحدث عن معاناة السكان الصحراويين من قمع الأجهزة المغربية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع