أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تسريبات السعودية: ماذا تعلمنا حتى الآن من لبنان

Screen Shot of one of the leaks

لقطة شاشة لأحد تسريبات كابلات السعودية

نشرت ويكيليكس وثائق مسربة سميت كابلات السعودية، والتي تشمل “أكثر من نصف مليون وثيقة من وزارة الخارجية السعودية التي تحتوي على الاتصالات السرية من مختلف السفارات السعودية في جميع أنحاء العالم.” وفيما يتعلق بلبنان، نشرت صحيفة الأخبار المحلية، التي تعتبر شريك لويكيليكس منذ تسريب الكابلات الدبلوماسية للولايات المتحدة في 2010، عن بعض الفضائح المحلية.

تشير العديد من التسريبات التي تم كشفها عن الآثار المترتبة على ما قام به المال السعودي لكلا من السياسة والصحافة اللبنانية. وفقاً للوثيقة ‘doc36598‘، أرسل سمير جعجع، قائد القوات اللبنانية وهو حزب سياسي مسيحي و جزء من تحالف 14 مارس/آذار، ممثلآ لطلب مساعدة مالية من الحكومة السعودية. ونقل عن جعجع قوله ” أنا مفلس، ومستعد للقيام بما تطلبه المملكة”. وجاء هذا الطلب عن طريق ممثل القوات اللبنانية، إيلي أبو عاصي، الذي أفاد “بصعوبة الوضع المالي للحزب إلى حد أصبح فيه غير قادر على تأمين رواتب الموظفين في الحزب”

لخص المدون اللبناني رامز داغر لملاحظات هذا النحو كالأتي:

This cable is the diplomatic proof that Saudi Arabia helped the Lebanese Forces in their finances. In it, the Saudi foreign minister Saoud Al Faisal tells us that Samir Geagea’s man Elie Abou Assi met the Saudi ambassador and told him that the LF are struggling financially especially that they are countering two pro-Syrian foes (the Maronite patriarch and Aoun) and that Geagea is ready to travel to the KSA in order to solve the financial issues. The ambassador also said that the LF were ready to do as the Kingdom says. The wise Foreign minister also suggested that Sunni politicians be invited too (probably so that it doesn’t look fishy).

تعتبر هذه الوثيقة إثبات دبلوماسي أن المملكة العربية السعودية قامت بمساعدة القوات اللبنانية ماليًا. يخبرنا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل بأن إيلي أبو عاصي رجل سمير جعجع قد قابل السفير السعودي وأخبره أن القوات اللبنانية تعاني ماليًا لاسيما إنهم في مواجهة اثنين من الخصوم الموالين لسوريا ( البطريك الماروني وعون) وأن جعجع على استعداد للسفر إلى المملكة العربية السعودية من أجل حل القضايا المالية. وقال السفير أيضًا أن القوات اللبنانية على استعداد للقيام بما تأمر به المملكة. واقترح أيضًا وزير الخارجية أن تتم دعوة سياسيين السنة (حتى لا يبدو الأمر مشكوك فيه).

تسريب أخر أشار إلى سياسة المملكة العربية السعودية في “شراء الصمت” كما هو مفصل في التقرير:

one of the ways ‘neutralisation’ and ‘containment’ are ensured is by purchasing hundreds or thousands of subscriptions in targeted publications. These publications are then expected to return the favour by becoming an “asset” in the Kingdom’s propaganda strategy. A document listing the subscriptions that needed renewal by 1 January, 2010, details a series of contributory sums meant for two dozen publications in Damascus, Abu Dhabi, Beirut, Kuwait, Amman and Nouakchott. The sums range from $500 to 9,750 Kuwaiti Dinars ($33,000). The Kingdom effectively buys reverse ‘shares’ in the media outlets, where the cash ‘dividends’ flow the opposite way, from the shareholder to the media outlet. In return Saudi Arabia gets political ‘dividends – an obliging press.’

واحدة من الطرق “لتحييد” أو “إحتواء” مضمون للأخبار من خلال شراء مئات أو آلاف الاشتراكات في المنشورات المستهدفة. ومن ثم توقع فوائد هذه المنشورات كونها أصبحت “مكاسب” في استراتيجية دعاية المملكة. تفصل وثيقة تتضمن قائمة الاشتراكات التي تحتاج إلى تجديد من قبل 1 يناير/كانون الثاني، 2010 سلسلة من مبالغ الاشتراكات لإثني عشر منشور في دمشق، أبو ظبي وبيروت والكويت وعمان ونواكشوط. المبالغ تتراوح ما بين 500 دولار إلى 33 ألف دولار. تشتري المملكة بفعالية أسهم معاكسة في وسائل الإعلام، حيث تتدفق الأوراق النقدية في الطريق المعاكس، من حامل السهم (المساهم) إلى وسائل الإعلام. في المقابل تحصل المملكة العربية السعودية على صحافة إلزامية وأرباح سياسية.

وفي هذا السياق تم الكشف في وثيقة (doc83763) أن الحكومة السعودية قامت بالدفع لتلفزيون المر، واحدة من المحطات التلفزيونية الرئيسية في لبنان (حتى لا يتم التشويش مع القناة التلفزيونية الأمريكية). قام تلفزيون المر بطلب 20 مليون دولار ولكنه أخذ 5 مليون دولار فقط.

كما وجدنا أيضًا أن عضو آخر في البرلمان، بطرس حرب، قام بطلب المال من المملكة العربية السعودية من أجل إنشاء حزب سياسي. (doc32628).

اقرأ تغطيتنا الخاصة: ويكيليكس تكشف عن #SaudiCables

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع