أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الذكرى الثالثة والتسعون لاحتراق مدينة “سميرنا” اليونانية تذكّر اليونانيين بقصص اللاجئين

USS Litchfield (DD-336) at Smyrna on 13 September 1922: The ship helped evacuate refugees from the fire that started raging that day. Image by International Newsreel [Public domain], via Wikimedia Commons.

سفينة في ميناء مدينة سميرنا أثناء مساعدتها اللاجئين للخروج يوم اندلاع الحريق 13 سبتمبر/أيلول 1922. الصورة من ويكيميديا كومنز

كان ياما كان، مدينة أسطوريّة على ساحل آسيا الصغرى اسمُها سميرنا العظمى، واحدة من أغنى الحواضر وأكثرها عالميّةً وتنوّعًا عرقيًّا. في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر 1922 أحرقها جنود الأتراك المنتصّرين، وعاثوا فسادًا في أحياءها الأرمنيّة واليونانيّة، من النهب إلى الاغتصاب إلى القتل الجماعي.

اشتعل الحريق الأكبر بعد أربعة أيام من دخول القوّات التركيّة إلى إزمير في التاسع من أيلول/سبتمبر 1922، معلنًا نهاية الحرب اليونانيّة التركيّة في ساحة المعركة. دمّرت النيران المتلاحقة الأحياء الأرمنيّة واليونانيّة بالكامل وما تزال تختلف الروايات التاريخيّة إلى الآن حول المسؤول عن الحريق. احتشد اللاجئون من يونانيين وأرمن في الواجهة البحرية للمدينة محاولين الفرار من الحريق بينما كانت ترتكب القوات التركيّة والجنود غير النظاميّين المجازر ضدّهم.

ترك ما قامت به آسيا الصغرى من هجمات وكوارث، بالإضافة إلى التطهير العرقي لسكان اليونان الذين عاشوا هناك لآلاف السنين أثرًا هائلًا في النفسيّة اليونانيّة، إذ تعتبر كارثة سيمرنا (المصطلح الذي يستخدمه اليونانيون للإشارة إلى المجزرة والحريق معًا) أبشع ما حدث في التاريخ اليونانيّ الحديث، وظلّت محنة اللاجئين – المعروفة لدى الأتراك بحرب الاستقلال – تقف عائقّا في وجه العلاقات اليونانيّة التركيّة لعدة عقود.

بهدف رفع الوعي بما حدث لليونانيين من إبادة على يد الإمبراطورية العثمانية في الفترة من 1914 إلى 1923 قام المركز اليوناني لتوثيق الإبادة الجماعيّة بنشر المقطع المشهور الذي يوّثق للحريق في إحدى تغريداته:

انتصار “كمال” الحاسم: احتراق سميرنا (إزمير الآن) حتى الرماد

تقرير نيويورك تايمز وقت الحريق 1922:

Excerpt from NYT, Sep 15, 1922. Screenshot from New York Times archive

مقتطفات من التقرير المنشور في 15 أيلول/سبتمبر مأخوذة من أرشيف مجلة NYT

بينما وثّقت بوابة الأخبار LiFO الذكرى بتغطية خاصة باللغة اليونانيّة حول كارثة سميرنا، والتي وصفتها بمسبّب “أكبر موجات الهجرة في التاريخ اليونانيّ”.

نزح آلاف اللاجئين إلى اليونان بشكل أساسي محاولين بدأ حياة جديدة وسط مناخ من التحيّز والإهانات والظروف المعيشيّة القاسية كما جاء في شهادات أفراد من عائلات اللاجئين.

Η μητέρα μου, ο πατέρας μου, ο παππούς μου, η γιαγιά μου ήρθαν κυνηγημένοι από τη Μικρά Ασία. Έφυγαν κουρασμένοι και ταλαιπωρημένοι. Άφησαν τα καλά τους, τις περιουσίες τους. Η μητέρα μου ήταν νιόπαντρη και ήρθε με μία σακούλα ρούχα. Όλος ο κόσμος τους κυνηγούσε. Τους αντιπαθούσαν και τους αποκαλούσαν τουρκόσπορους. Πίστευαν πως θα τους πάρουν τις περιουσίες. Τους έδωσαν έναν συνοικισμό όπου έμειναν 80 οικογένειες. Πάμφτωχες. Επειδή όμως ήταν εργατικοί, τακτοποιήθηκαν όλοι. Όσοι είχαν έρθει από τη Μικρά Ασία, ήταν καλοί άνθρωποι. Αξιοπρεπείς. Στην Ελλάδα δεν τους χώνεψαν. Η Μικρά Ασία ήταν ο πολιτισμός της Ελλάδας, αλλά τους κυνήγησαν”, θυμάται.

وصل أجدادي وأمي وأبي من آسيا الصغرى إلى اليونان مُطاردين. غادروا منهكين ومُعتدى عليهم. تركوا كلّ ما يملكون خلفهم. كانت أمي متزوجة حديثًا ولم تحمل سوى حقيبة ملابس. كل من في اليونان طاردهم. نفروا منهم وأسموهم tourkosporoi  أو “ذريّة الأتراك” (تُعدّ إهانة). اعتقد الناس أن اللاجئين سيسرقون أملاكهم فمُنح اللاجئين معسكرًا صغيرًا لثمانين عائلة. كانوا فقراء متسّخين لكن يعملون بجدّ فاستطاعوا الاستقرار. كلّ من أتى من آسيا الصغرى كان شخصًا صالحًا مهذّبًا، لذلك لم تحبّهم اليونان. كانت آسيا الصغرى حضارة اليونان، لكنهم طاردوهم.

Η πυκνότητα του πληθυσμού την περίοδο 1922-23 είναι πολύ μεγάλη και οι αρμόδιες υπηρεσίες ανεπαρκείς. Έτσι, αρχίζουν να καταγράφονται τα πρώτα κρούσματα τύφου, ιλαράς, οστρακιάς, μηνιγγίτιδας, ευλογιάς, δυσεντερίας και χολέρας. Η Αθήνα και ο Πειραιάς αλλάζουν πρόσωπο. Στις 15 Νοεμβρίου η εφημερίδα «Πρωτεύουσα» σημειώνει: «Οι δύο Δήμοι, που δεν εγνώρισαν ποτέ την υγιεινήν, δεν έχουν επαρκές νερό και τα δημοτικά λουτρά είναι άγνωστα. Οι δύο πόλεις είναι κτισμέναι επί μυριάδων βόθρων, οι οποίοι έχουν υπερπληρωθή. Τα ακάθαρτα νερά ρέουν εις τους δρόμους […] Ουδέποτε άλλοτε η ζωή της Αθήνας έγινε δυσκολωτέρα και η υγεία επισφαλεστέρα. Η φθίσις οργιάζει παραπλεύρως των άλλων ανθρωποκτόνων νόσων. Τι πρέπει να κάμωμεν; […]»

ارتفعت الكثافة السكانية خلال العامين 1922 و 1923 ولم تكن أجهزة خدمات الدولة المسؤولة مؤهَلة لذلك. قليلًا وبدأت حالات التيفوس والحصبة والحمى القرمزية والتهاب السحايا والجدري والدوسنتاريا والكوليرا في الانتشار وتغيّر وجهيّ أثينا وبيرايوس تمامًا. في الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر صرّحت جريدة Protevousa (العاصمة) : “ليس لدى البلديتيّن مياه كافية ولا توجد مراحيض عامة. تفيض الآلاف من آبار الترسيب التي بُنيت فوقها المدينتيّن بالمياه. مياه الصرف تتدفق في الشوارع  […] أبدًا لم تكن الحياة في أثينا أصعب ولا الصحة في خطر أكبر. يتفشّى السلّ بجانب الأمراض القاتلة الأخرى. ماذا علينا أن نفعل؟ […]”

اللاجئون اليونانيون في العشرينيّات أثناء إقامتهم في صالات عرض مسرح أثينا المحلّي. عائلة على كل شرفة.

بالطريقة نفسها نزح لاجئو الأناضول بقدر ما تبعد بلدان الشرق الأوسط من أجل النجاة بحياتهم، يبدو أنّ مسارات الهجرة تعيد نفسها على مَرّ العصور، سواءًا كان اتجاهها شرقًا أو غربًا.

اللاجئون اليونانيون في حلب، سوريا. المصدر: مكتبة الكونجرس

يبدو كذلك أنّ لليونان طريقة فريدة في “نسيان” ماضيها. فخلال السنوات الماضية أصبح صعود الحركات اليمينيّة المتطرفة والكراهية العنصرية خطابًا وسلوكًا في غاية الوضوح.

شوهد هذا الشعار المناهض للعنصريّة والداعم للاجئين على نطاق واسع في شكل جداريّات على حوائط أثينا ومدن يونانيّة أخرى:

“كان أجدادنا لاجئين. كان آباؤنا مهاجرين. هل نحن عنصريّين؟” جداريّة منتشرة في أثينا

خلال الأشهر الماضية، ومع أزمة اللاجئين وتأثيرها على جُزر اليونان في بحر إيجة الشرقيّ، حاول الكثيرون تسليط الضوء على الماضي لتذكير أولئك المستائين من ازدحام موانئ الجزيرة والشوارع باللاجئين المتدفقين أنّ أسلافهم كانوا يومًا ما في الموقف نفسه.

  أيها اليونانيّ، تذكّر! (النص على الصورة: سميرنا 1922 / سوريا 2015)

حكت لي جدّتي من سميرنا أنها في العام 1922 ظلّت قابضة على يد أخيها لثلاث ليالٍ حتى كدمتها

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع