أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

دون توجيه تهمة، اعتقال طالب إيراني بسبب كتابته على فيسبوك

Amin Anvary's mother has been protesting for her son's release since October. Image from ICHRI.

والدة أمين انفري، فرح بخاشي، في مظاهرة لاطلاق سراح ابنها. الصورة للحملة الدولية لحقوق الانسان بإيران.

أمين انفري (21 عامًا) هو طالب ناشط، حُكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ في وقت سابق من هذا العام بسبب نشر كتابات على فيسبوك يتحدث فيها عن أساسيات الحرية المدنية وقد تم القبض عليه واحتجازه دون تهمة في سجن ايفن من قبل الحرس الثوري في إيران منذ الرابع من أكتوبر / تشرين الأول 2015. وفقًا لأحد أفراد الأسرة، قال إنه كان تحت ضغط شديد للإدلاء بإعترافات كاذبة.

وأضاف “إنهم يهددوننا ويضايقوننا فقط للضغط على أمين في السجن. أنا متأكد من هذا. قالت والدة أمين انفري، فرح بخاشي، للحملة الدولية لحقوق الانسان في إيران “يريدون منه أن يعترف بالأكاذيب.”

ألقي القبض على أمين انفري لأول مرة في 30 ديسمبر/كانون الأول 2014 بسبب ما نشره على فيسبوك عن الحقوق المدنية الأساسية، وأطلق سراحه في نفس اليوم بسندات مالية قدرها 300 مليون ريال (ما يعادل 10,000 دولار أمريكي).
في يوليو / تموز 2015 تمت محاكمته في فرع 26 من المحكمة الثورية الاسلامية برئاسة القاضي أحمد زاده وحكم عليه بالسجن لمدة سنتين ونصف بتهمة “الدعاية ضد الدولة” و”إهانة المرشد الاعلى” و”إهانة محمد تقي مصباغ يزدي”، وهو عضو في مجلس الخبراء. لكن عقوبته علقت لمدة خمس سنوات.

وأشارت السيدة بخاشي أن ابنها أمين اعتقل مرة أخرى في 4 أكتوبر/ تشرين الأول من قبل عشرة رجال إقتحموا منزلهم دون عرض هوياتهم أو إذن قضائي، وصادروا أجهزة الكمبيوتر الشخصية. منذ ذلك الحين، كانت قادرة فقط على محادثته ثلاث محادثات هاتفية قصيرة. وقالت أنها وزوجها، وابنها الأصغر تعرضوا للمضايقات وتحذير من عدم السماح لهم بمقابلة أمين.

“أي شيء يحدث للطفلين ولي ولزوجي سيكون من مسؤلية الحرس الثوري. هم يهددوننا لكي لا أحتج أو أدلي بأي تصريح. لكن ليس لدي خيار أخر. تريدون مني عدم إعطاء مقابلات؟ إذًا بالله عليكم اطلقوا سراح ولدي، بعد ذلك سأكون هادئة حينها.” قالت السيدة بخاشي.

نقلت السيدة بخاشي للحملة كيف حاول مسؤول في سجن ايفين الضغط عليها لعدم التحدث مع وسائل الاعلام:

He told me he would let me see my son if I promised not to give interviews or join protests. I said I would agree, if he promised to release my son. He said no, and I said ‘well, then I will continue to do what I’m doing.’

قال لي أنه سيسمح لي أن أرى ابني إذا وعدته بعدم إعطاء مقابلات أو الانضمام إلى الاحتجاجات. أعلنت موافقتي إذا وعد بإطلاق سراح ابني. قال لا، فقلت “حسنًا، إذا سأستمر بالقيام بما يجب علي.”

وأضافت والدة أمين انفري أنها كانت صامتة لمدة أسبوعين بعد اعتقال ابنها. ولكن في 19 أكتوبر/ تشرين الأول، انضمت إلى تجمع احتجاج مجموعة من أسر السجناء. “في ذلك اليوم نفسه هاتفنا أمين في المنزل وقال أنه كان بخير، وقال ‘قل لأمي ألا تدلي بمقابلات لأن ذلك سيسبب مشاكل في تلك الحالة”

وقالت السيدة بخاشي أنه خلال زيارة عائلية سنوية هذا الصيف إلى تركيا، اكتشفوا أن بعض أصدقاء أمين اعتقلوا. قالت له بعدم العودة إلى إيران إذا كان يعتقد أنه قد يكون هناك مشكلة. لكنه قال أنه لم يفعل شيئا خاطئًا. وأراد العودة إلى دراسته الجامعية، أضافت السيدة بخاشي.

“ندائي إلى المسؤلين القضائيين هو أنه لا ينبغي أن يعتقل الشباب وتمرير الاحكام الثقيلة ضدهم في كل مرة ينتقدون فيها. ابني يجب أن يكون في الجامعة في الوقت الراهن.”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع