أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

كيف تُعزز وسائل التواصل الاجتماعي حب الصينين المتزايد لجراحة التجميل

Image by TeeLamb. CC BY-NC-SA 3.0
صورة من قبل تيلامب. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

في أقل من عقدين من الزمن، ارتفعت عمليات التجميل بشكل متسارع داخل الصين. تحول الاجراء الطبي إلى منتج استهلاكي، وذلك بفضل الزيادة المفرطة في الاعلانات التي تحث الجمال الآسيوي المتشابه، واستيراتيجيات التسويق الاعلامي الاجتماعي إلى بناء مجتمع يمُكّن فيه النساء من تغيير وتبديل ملامح وجوههن وبالتالي حياتهن.

وفقًا لتقديرات صناعة جراحة التجميل في الصين، كان هناك 140 مليون زبون محتمل للقيام بجراحات تجميلية في عام 2014. خضع واحد من كل ألف وجه لعلاج جراحي إما رئيسي  أو طفيف، وخضع اثنان من كل ألف لسكين الجرّاح.

“العمليات التجميلية لا تغير حياتك فقط، لكن ذاتك الداخلية”

تعتقد الكونفوشيوسية بأن التنشئة الروحية أكثر أهمية  من المظهر. لكن هذه الفكرة أفسحت الطريق بين الشباب الصينين إلى وجهة النظر السائدة للاعتقاد  بأن شكلك هو الذي يحدد مصيرك. ووفقًا للتفكير العام السائد، عن طريق تغيير ملامح وجهك، سواء كان ذلك الأنف أو الجفون، فإن حياتك ستصبح أيضًا أكثر جمالًا.

تم تداول قصصًا عبر وسائل التواصل الاجتماعية الصينية مرارًا وتكرارًا بين الشابات عن كيف أن تغيير ملامح الوجه أدى وقاد إلى مستقبل أكثر إشراقًا.

美丽的外表,带来的不仅是生活的改变,还有自我的改变,祝福亲,美丽生活,美好人生

“يغير المظهر الخارجي الجميل ليس فقط حياتك، لكن ذاتك الداخلية. كن ممنونًا، وتمتع بحياة ومستقبل جميل”.

以前都说,心态年轻,才能让外表保持年轻,这固然没错,但年轻的心态下必然是因为每天的心情都很美好,不管是生活在什么样的环境中,让自己心情好的方法很多,其中,欣赏自己一定是一个重要的且不可或缺的要素,你说一个一照镜子就心情不好的人,怎么可能生活的乐观,还能保持心态年轻呢?所以,年轻的心态和年轻的外表是相辅相成,互相影响的。
看着自己越来越年轻、越来越漂亮,谁还会管这是人工的还是天生的,至少我现在是很快乐的

“كثيرًا ما يقول الناس أن بقاء قلبك شابًا يُمكن أن يجعلك تبدو أصغر سنًا. بينما هذا صحيحًا بالتأكيد، فتحتاج أن يكون مزاجك جيدًا للحفاظ على شباب قلبك. هناك العديد من الطرق للحفاظ على حالتك المزاجية، لكن الأهم هو القدرة على تقدير نفسك. إذا نظر الشخص في المرآة وشعر بالسوء فكيف لهذا الشخص أن يكون متفائلًا بشأن الحياة والبقاء شابًا. لذلك، بقاء قلبك شابًا يسير جنبًا إلى جنب مع مظهرك الخارجي.

انتبه لنفسك لتصبح أصغر سنًا، وأكثر جمالًا، مَنْ سيهمه إذا كان مظهرك طبيعيًا أو زائفًا؟ على الأقل، أنا سعيد جدًا الآن.

وُجدت تأكيدات مماثلة على موقع الإنترنت soyoung.com، وهو موقع يوفر خدمات الجراحة التجميلية ويسمح للمستخدمين بتحميل صورهم وتبادل تجاربهم حول العمليات الجراحية في يوميات على شبكة الإنترنت. يتم تشغيل موقع الإنترنت هذا من قبل وكالة خدمة الجراحة التجميلية لتعزيز الاجراءات الاختيارية، ويربط كذلك كلًا من الأطباء والمستشفيات في الداخل والخارج مباشرة مع زبائنهم، ويتيح للمستخدمين الحصول على استشارات طبية عبر الانترنت وترتيب المواعيد.

في غضون عامين، تراكمت لدى الموقع سواء أكان متصل-أوغير متصل بالإنترنت أكثر من 600 ألف مستخدم مسجّل، وقام بتقديم تسهيلات لـ2000 من مرافق ومراكز الجراحة التجميلية. وهناك أكثر من إثني عشر موقع إنترنت مشابه تساعد هذه الصناعة لترويج خدماتها الطبية.

القوة التسويقية لوسائل التواصل الاجتماعية

يعزز وجود عارضات جميلات في الإعلانات الجمال الآسيوي الموحّد – بشرة بيضاء، وجفون مزدوجة، وأنف مستقيم طويل، ووجه بيضاوي، وأثداء كبيرة، وأفخاذ طويلة نحيلة. وتسمح لك تطبيقات الهواتف المحمولة بتعديل مظهرك وذلك فقط لتكثيف الاغراء للحصول على هذا الجمال “المرغوب فيه”.

الفكرة التي تم طرحها من قبل صناعة الجَمال- إن صحّ التعبير- هي أنه لا يوجد إمرأة قبيحة، لكن هناك نساء كسولات لا يقمن بعمل التغييرات الجراحية الضرورية. إلا أنّ هذه العمليات الجراحية ليست ناجحة دائمًا وكذلك ليست كل مواقع التواصل الاجتماعية متشابهة وتكرس وقتها لتبادل التجارب للعمليات الجراحية التجميلية الفاشلة.

كشف تقرير استقصائي في موقع الأخبار ومقره هونغ كونغ ،انتيتيوم، بأن صناعة الجراحة التجميلية تستخدم أساليب تسويقية فعالة لوسائل التواصل الاجتماعي لقمع الشكاوى وعدم الكشف عنها وبذلك تخلق عقلية القطيع – تبني آراء الجهة التي ينتمي إليها الزبون- بين الزبائن المحتملين.

ووفقًا لمريضة مجهولة الهوية لجرّاح مشهور في التقرير، شارك طبيبها الجرّاح في خطأ جراحي لإزالة عظام غير مرغوب فيها لمريضة أخرى مما أدّى إلى إعاقة خطيرة. وعلى الرغم من ذلك، تمكّن فريق التسويق التابع لوسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهذا الطبيب إقناع المريضة والزبائن المحتملين الآخرين بأن هذا الخبر ما هو إلا إشاعة خبيثة من منافسي الطبيب. قبل أن تقرر المريضة إجراء عملية إزالة العظام غير المرغوب فيها، كانت قد انضمت لمجموعة مرضى الطبيب عبر موقع الإنترنت كوسيلة تواصل اجتماعي تُدعى كيو كيو. فكانت للتعليقات الإيجابية والحماسية والاستعداد التام للمرضى في دعم هذه العملية الأثر الكبير على المريضة مما جعلها تنسى الخطر المحتمل الذي من الممكن مواجهته.

تجاهل أصوات الضحايا

لا يرغب معظم ضحايا العمليات التجميلية الفاشلة في مشاركة تجاربهم المؤلمة لأنهم نادرًا ما يحصلون على تعاطف العامة. تعتبر التعليقات التالية في مدونة نمط الحياة لتقرير شانغاهيست حول سلسلة من الاحتجاجات في سيول/كوريا الجنوبية من قبل ضحايا العمليات الجراحية التجميلية الفاشلة، تعتبر تعليقات نموذجية إلى حد ما:

I don't have sympathy for people who fall for these ‘super cheap’ schemes. Ok plastic surgeons aren't as qualified as real surgeons, but it still takes a lot of hard work and training to do it, if people are being cheapskates about it and trying to save money by using dodgy surgeons then they are hurting the honest ones who learn how to do it properly and are good at it. I hate cosmetic surgery by the way, but the principle still stands. China probably suffers more than any other rich nation from this attitude of ‘why waste money on paying someone who actually knows what they're doing.

“ليس لدي أي تعاطف مع هؤلاء الذين يقعون ضحية المكائد الرخيصة جدًا. حسنًا، جراحي العمليات التجميلية غير مؤهلين كالجراحين الحقيقيين، لكن لا تزال الجراحة التجميلية تتطلب الكثير من التدريب والعمل الشاق للقيام بها. إذا كان الأشخاص بخلاء، ويحاولون توفير المال عن طريق استخدام الجراحيين المراوغيين، فهم بذلك يُلحقون الضرر بالجراحيين الصادقين الذين يعرفون تمام المعرفة القيام بذلك بشكل جيد وصحيح. بالمناسبة، أنا أكره الجراحة التجميلية، لكن المبدأ لا يزال قائمًا. ربما تعاني الصين أكثر من أية دولة غنية أخرى من هذا التصرف، لماذا إضاعة الأمول بدل الدفع لشخص يعرف تماماً ماذا يفعل؟”

People are born with a certain look and defining features. Are they denying their parents looks? There's a difference between surgery after an accident to repair cosmetic damage and this. This is just pointless and detrimental.

يُولد الأشخاص بمواصفات وسمات مميزة ومظهر محدّد. هل يرفض هؤلاء ويتنكرون لمظهر ذويهم؟ هناك فرق بين الجراحة بعد وقوع حادث لإصلاح ضرر وعيب جمالي وبين العمليات التجميلية. إنها فقط ضارة وبدون فائدة.

حتى عندما يملك هؤلاء الضحايا الشجاعة الكافية لمواجهة العامة للتحدث عن قصصهم وتجاربهم، فإنه غالبًا ما تُخمد أصواتهم من قبل شبكات التسويق التجاري للتواصل الاجتماعي التي تحركها الربحية فقط. يعكس عدم التوازن والخلل المعلوماتي الآثار السلبية لسياسات الحكومة الصينية لشبكة الانترنت الحالية التي تشجع على نمو الأعمال التجارية من خلال الشبكة العنكبوتية، بينما تقمع تطور وتنمية المجتمعات الافتراضية الفعلية مثل تلك التي تساند المرأة والحركات النسوية، وقضايا المستهلك وحقوق المواطن التي يمكنها حقًا تشجيع الأشخاص للتعبير علنًا دون خوف.

ساهم آيو أوكويا في هذا المقال أيضًا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع