أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

“الحاجة إلى تونس”

يعدّ “جي ستيبان”، الصحفي ذو الأصول المختلطة؛ تونسية، وفرنسية، وإيطالية، من أصحاب الخبرة الكبيرة في شؤون المغرب العربي والشرق الأوسط. إذ كتب عن هذه المواضيع في عدة صحف بدءًا من “لوموند” وصولاً إلى “نوفيل أوبسرفاتور” و”ماريانّ”. رحّب ستيبان من خلال هذا المقال المنشور على الموقع  التونسي ليدرز بحصول اللجنة الرباعية للحوار التونسي على جائزة نوبل للسلام. وبعد موافقته نقوم بإعادة نشر المقال كتفاعل لأحد البلدان الناطقة بالفرنسية مع الجائزة.

Guy Sitbon

“جي ستيبان”

باريس في الساعة الحادية عشر وخمس دقائق، يرن جرس الخلوي معلنًا استلامي رسالة قصيرة. سأطلع عليها بعد قليل. بعد مضي دقيقتين وصلتني رسالة أخرى، ثم ثالثة، ورابعة. ما الذي يحدث؟ قلقًا، أسحب هاتفي الجوال من جيب سترتي وأشرع في القراءة. صديقتي لورا من روما: “تحيا تونس!” حفيدي من مكتبه: “هل كنتَ تتخيل حدوث ذلك؟ إنّه لحدث رائع بالفعل!”. نيكول من مدريد: “أحسنت صنعًا، رادس” (قضّت طفولتها برادس). جون من سان فرنسيسكو: “مبروك، أنتم تستحقون ذلك بالفعل”. بوريس من موسكو: “مبروك، فلتحيا تونس!” جارتي آنّي: “سوف لن تتوقف الآن عن الحديث لنا عن بلدك تونس”. أنزلُ، فأجد في الحانة المقابلة جاريّا أحمد بائع الكباب وسموئيل تاجر الأحذية، كلاهما تونسي يشرب نخب الحدث. نظرة على أخبار غوغل وكل شيء يتضح: حصلتُ على جائزة نوبل، أو تقريبًا كذلك. كل التونسيين حصلوا على الجائزة. أتخيل الاحتفال في حي “بلفي” الباريسي وفي “بارباس” وفي مطاعم الدائرة 17.

أنا لم يفاجئني ذلك. إن لم تكن تونس فمن يستحق ذلك؟ أوباما؟ بوتين؟ الأسد؟ لوبان؟

إن الحرب الراهنة تحصد الأرواح تحت سمائنا لا في مكان آخر، في هذا العالم العربي المتهالك والغارق في حمام من دم.

تلك هي بلادنا التي تقع على مفترق الرفاه واللعنة: نقطة صغيرة بالكاد يمكن رؤيتها على الخريطة. لاهي الأكثر بريقًا ولا الأكثر إثارة، ولكنها ربما الأكثر جاذبية. هي لا تريد بترولاً ولا أسلحة، كل ما تريده حياة تعرف فيها الابتسامة طريقها إليها دون حزن. حياة تنبذ فيها الكراهية، قوامها التآلف لا التباغض.

Congrès du dialogue national le 16 octobre 2012 CC-BY-20

مجلس الحوار الوطني التونسي 16 أكتوبر/ تشرين 2012. متاحة تحت رخصة المشاع الإبداعي 20.

في منطقة غير بعيدة من القطب الشمالي، مجموعة من الشيوخ ذوي الشعر الأشقر كرّسوا أنفسهم لهدف واحد: مراقبة قبضات وأسلحة المعمورة. من يسيء التصرف، ومن يحسن. من يؤمن بالعدالة، ومن يؤمن بالفساد. من الذي يقتل ومن الذي يداوي الجراح. لا أحد ولا شيء يمكن أن يفلت من عدسات مجهرهم. سنة كاملة وهم يفتشون كل البشرية كي يعثروا على من؟ عليكم، علينا، أم عليّ أنا. كنت أدرك أني في حاجة إلى تونس. لكن هذا ما كشفته لي أوسلو: أن كل العالم أيضًا في حاجة إلى تونس.

تستحق اللجنة الرباعية هذا الوطن. كان من الممكن لأوسلو أن تتخلى عن العرف بتتويج القائد السبسي وراشد الغنوشي كونهما قد تجنبا الكارثة المعلنة حينما تمكنا من مزج الماء مع الزيت. لكن أوسلو حافظت على تقليد ظالم بتكريم أبطال مثل كسنجر ولي دوك ثو 1973، وعرفات ورابين وبيريز 1993. لقد أقصوا حتى مركل. كان من الممكن أيضًا للجنة نوبل أن تكرّم كل الشعب التونسي. لكن يبدو أن الكثيرين في دمشق أو في سوسة ليسوا أهلاً لذلك. وبغض النظر عن اللجنة الرباعية، فإن هذا التتويج هو تتويج لكل التاريخ التونسي. هذا التاريخ الذي يملكه كل واحد منّا.

يشرح منصف هذا الصباح لعاملة التنظيف جائزة نوبل. وفي نهاية خطاب رب عملها الطويل، سألت صالحة: “ما الذي سيغيّر ذلك في حياتي؟” في ردّها هذا كانت صالحة قد قالت كل شيء.

من هنا فصاعدًا كل كلمة، وكل تصرّف يجب أن يُسبق بسؤال: هل ما سأقوله وما سأفعله سيكون بمستوى جائزة نوبل للسلام؟ أظنك أيها السلام شاهد على ذلك.

Nobel

 

 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع