أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سوري يلجأ إلى جزيرة في كوريا الجنوبية

Ahmed Lababidi left his war torn hometown, Aleppo, Syria, fleeing across the Turkish border in 2012. He followed his younger brother to South Korea and settled on the island of Jeju. Credit: Malte E. Kollenberg. Used with PRI's permission

ترك أحمد لبابيدي مسقط رأسه في حلب، سوريا التي مزقتها الحرب عبر الحدود التركية في عام 2012. لحق بشقيقه الأصغر في كوريا الجنوبية واستقر في جزيرة جيجو. الصورة: مالتي كولنبرغ. استخدمت بإذن.

نُشر هذا المقال لجايسون ستروثر عن صفحة العالم بالأصل على PRI.org في 21 يناير/كانون الثاني 2015، وتتم إعادة نشره هنا كجزء من اتفاق تبادل المحتوى.

جزيرة جيجو ذات الصخور البركانية السوداء والقريبة من سيول، هي وجهة شهر العسل لكثير من الكوريين الجنوبيين. لكن هي الآن وطن لأحد السوريين الشباب، أبعد ما يمكن عما يفكر الآخرون.

Listen to this story on PRI.org »

ترك أحمد لبابيدي، ذو 22 عامًا، مدينته حلب التي دمرتها الحرب عام 2012 وفر عبر الحدود التركية. لحق بشقيقه الأصغر في رحلة إلى كوريا الجنوبية، حيث كانوا قادرين على تأمين تأشيرات الدخول بمساعدة رجل أعمال سوري في سيول.

بعد فترة وجيزة، قدم اللبابيدي طلب لجوء، لكنه قال أن مسؤولو الهجرة الكورية أنه نتيجة فراره من سوريا “فقط بسبب الحرب” أنهم لن يقدموا له اللجوء.

وقال أنه يتذكر القول “يمكنني البقاء هنا، ولكن ليس بصفة لاجئ”.

بدلًا من ذلك، أُعطي لبابيدي تأشيرة إنسانية مؤقتة، مما يسمح له بالبقاء في كوريا، ولكن لم يخبره مسؤولو الهجرة إلى متى. خلافًا لوضع اللاجئ، التأشيرة الإنسانية المؤقتة لا تخوله الدعم الحكومي، مثل التأمين الطبي، الأمر ذو نفع حقًا.

بينما كان في رحلته إلى جيجو، مرض لبابيدي وانتهى به المطاف في غرفة الطوارئ. شخص الأطباء حالته بمرض كرون، وهي حالة من التهابات الامعاء. يقول أنه يتعرض لمثل هذه الأعراض كلما كان في حالة توتر – والتي تحصل كلما يخرج من جزيرة جيجو.

“ذهبت إلى سيول مرات عديدة”، يقول. “الشيء الغريب هو أنه كلما أذهب إلى هناك، وأبدأ بالنزيف [داخليًا].” يضيف.

يقول لبابيدي أنه يريد البقاء في جيجو، حيث يحبذ الهدوء النسبي للجزيرة. وحصل على بعض الأصدقاء أيضًا خلال وظيفته كمسؤول لقائمة الانتظار في مطعم هندي محلي، ويساعده ذلك في تحسين مهاراته في اللغة الكورية.

Ahmed Lababidi on the bus around the island. He takes the bus to work, but on Sundays, he has to take a taxi sometimes. With quite good Korean language proficiency he programs the navigation for the taxi driver. Credit: Malte E. Kollenberg. Used with PRI's permission

أحمد لبابيدي على متن الحافلة حول الجزيرة. يأخذ الحافلة إلى العمل، ولكن يوم الأحد، عليه أن يأخذ سيارة أجرة في بعض الأحيان. مع إتقان اللغة الكورية، يعمل على تلقين برنامج الملاحة لسائق سيارة أجرة. الصورة: مالتي كولنبرغ. استخدمت بإذن.

لكن تعلمه اللغة بسرعة مع حقيقة أنه السوري الوحيد في الجزيرة، أثار بعض الشكوك. أحد المرات زاره أحد ضابط الشرطة المحلية ولمح إلى أن لبابيدي قد يكون جاسوسًا، ولكن ليس لتنظيم داعش.

“قالوا أنه هذه الأيام لدينا الكثير من جواسيس كوريا الشمالية، والحكومتين السورية والكورية الشمالية … صديقتين” يقول اللبابيدي. “لكن بعد اجتماعي معهم، تأسفوا وأخبروني أنني شخص لطيف.”

كما قامت السلطات الكورية بزيارة لبابيدي – وغيره من السوريين المقيمين في كوريا الجنوبية – بعد وقت قصير من هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

“أشعر بالسوء، لماذا يأتون لي؟ يعتقدون أنني إرهابي؟” ولكن لبابيدي يضيف أنه يدرك أن الشرطة كانت تقوم بعملها فقط.

ومع ذلك، يقوم بعض سياسي كوريا الجنوبية بطرح العلاقات المحتملة بين اللاجئين السوريين والإرهاب، تقول تشونغ شين يونج في المدافعون عن قانون المصلحة العامة في سيول، وهي شركة التي تساعد طالبي اللجوء.

“تعمل الحكومة عمدًا على استخدام هذا لنشر كراهية الأجانب والخوف منهم”، تقول تشونغ، باعتبارها وسيلة لعدم إعطاء حق اللجوء وخاصة للمسلمين.

Ahmed Lababidi checks his phone waiting for the bus. Credit: Malte E. Kollenberg. Used with PRI's permission

أحمد لبابيدي يتحقق من هاتفه في انتظار الحافلة. الصورة: مالتي كولنبرغ. استخدمت بإذن.

وأشارت إلى أن سلطات الهجرة عملت على منح صفة لاجئ إلى ثلاثة فقط من أصل ما يقرب من 850 من طالبي اللجوء السوريين. وتضيف أن التأشيرات الإنسانية المؤقتة التي يحصل عليها معظم المتقدمين تسمح للحكومة بتجنب المسؤولية المالية في حالة عدم إرسال السوريين مرة أخرى إلى بلدهم الذي يعاني الحرب.

يكتب مسؤول في وزارة العدل في كوريا الجنوبية، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، في رسالة بالبريد الالكتروني أن الوكالة “تقيم طلبات اللجوء وتتخذ القرارات باحتمال تعرض طالب اللجوء للتعذيب في حال عودته لوطنه”.

وامتنع المسؤول عن توضيح مدة فعالية التأشيرة الإنسانية وعدد المرات التي يمكن تجديدها.

يقول أحمد لبابيدي أنه أوضح لسلطات الهجرة بأنه سيكون في خطر إذا عاد لأنه انتقد الحكومة السورية على فيسبوك، ولكن أخبره المسؤولون الكوريون للبحث عن طريقة أخرى للبقاء في كوريا.

“قالوا لي إذا أردت البقاء، عليك فقط التزوج من فتاة كورية”، يقول لبابيدي، مشيرًا إلى أن هذه ليست الطريقة التي يرغب في الحصول على الإقامة هنا.

Ahmed Lababidi's smartphone has become an integral part of his life in Korea. And he uses it to stay in touch with his family in Turkey. Here he's talking to his father via video chat. Credit: Malte E. Kollenberg. Used with PRI's permission

أصبح هاتف أحمد لبابيدي النقال جزءًا لا يتجزأ من حياته في كوريا. يستخدمه للبقاء على اتصال مع عائلته في تركيا. هنا يتحدث إلى والده عبر دردشة الفيديو. الصورة: مالتي كولنبرغ. استخدمت بإذن.

ثمة خيار آخر لنوع من الإقامة الدائمة قد تنطوي على التحرك مرة أخرى. عائلة لبابيدي الآن في تركيا، وتأمل بتقديم طلب اللجوء بمجرد وصولهم إلى أوروبا. إذا حصل ذلك، قد يكون قادرًا على الانضمام لهم هناك. لكنه لا يريد أن يتخلى عن حياته في جزيرة جيجو.

يقول أنه ما زال يأمل في أن يعيد المسؤولين الكوريين النظر في طلب اللجوء الذي تقدم به وبالتالي إحضار أهله هنا.

“أينما أذهب حول جيجو، أفكر فيهم”، يقول لبابيدي. وأضاف “لا يمكن أن نرى هذا النوع من الأماكن، ولا يمكنهم الشعور بهذا النوع من الحياة هنا.”

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع