أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

بعد كونها لاجئة في سوريا، أضحت هذه السيدة الفلسطينية لاجئة مرة أخرى

كانت نادرة عبود وعائلتها لاجئين في سوريا. والآن هم لاجئون مرة أخرى -- في أوروبا. الصورة بعدسة: ريبيكا كولارد، واستخدمت بإذن من PRI

كانت نادرة عبود وعائلتها لاجئين في سوريا. والآن هم لاجئون مرة أخرى في أوروبا. الصورة بعدسة: ريبيكا كولارد، واستخدمت بإذن من PRI

ظهر هذا المقال الذي كتبته ريبيكا كولارد لصالح قسم العالم  أصلاً على الموقع PRI.org بتاريخ 4 كانون الثاني/يناير 2015، ويُعاد نشره هنا وفقاً لاتفاقية مشاركة المحتوى.

عندما غادرت نادرة منزلها في الناصرة، لم تصطحب معها سوى حقيبة صغيرة مع بعض الحاجيات الأساسية.

Listen to this story on PRI.org »

“كان عليّ إنهاء واجبي المدرسي في المنزل، لذلك أحضرت كتبي”، تقول نادرة.

كان ذلك في العام 1948 وكانت اسرائيل، وهي دولة أُعلنت حديثاً في حرب مع الدول المجاورة. وتبادر إلى ذهن والد نادرة بأنه من الأفضل التوجه نحو الشمال لبضعة أيام والانتظار إلى حين انتهاء القتال. كانت نادرة آنذاك في التاسعة من عمرها.

وعبرت العائلة نحو سوريا وانتظرت.

“كنا متأكدين من أننا سنعود،” قالت نادرة. “أخبرتني أمي بأنني سأعود لمدرستي عمّا قريب.”

كانوا واثقين للغاية من ذلك، حتى أن والدَي نادرة لم يسجلاها في أي مدرسة داخل سوريا. فهي ستعود لبلدها وتلتحق بمدرستها.

لكن الأعوام مرّت.

وجدت العائلة مأوى في مخيم اليرموك للاجئين في ضواحي دمشق. وضعت نادرة كتبها المدرسية في صندوق. شيّدت العائلة منزلاً من الاسمنت، لكنها احتفظت بمفاتيح منزلها في الناصرة.

“كان منزلاً كبيراً،” تقول نادرة وهي تتذكر بيت العائلة في الناصرة، “كان مصنوعاً من الحجارة، ومؤلفاً من طابقين.”

ومع مرور الأعوام تحول مخيم اليرموك لضاحية مزدحمة يعيش فيها آلاف الفلسطينيين اللاجئين، وتزوجت نادرة في فترة الستينيات من القرن الماضي.

ومن ثمّ اقتربت الحرب من حيّهم. في ديسمبر/كانون الأول من العام 2012، سقطت بعض الصواريخ قرب منزلهم. وأصيب زوج نادرة بجرح في يده بسبب شظية، مما دفع بنادرة لنقله إلى مستشفى في دمشق. وعندما حاولوا العودة إلى مخيم اليرموك، وجدوا الطريق إليه مغلقاً.

“لم يكن لدينا أي شيء”، تقول نادرة، “لا نقود، ولا أي شيء آخر.”

اتجهوا عندها لمدينة الهامة. “لكن حيثما ذهبنا، كان القصف يلاحقنا” قالت.

وأخيراً تمكنوا من الوصول إلى اسطنبول، وهناك توفي زوجها في أحد المشافي. انتظرت العائلة في تركيا، لكن لم يكن هناك أي مستقبل لهم.

وفي سبتمبر/أيلول، قرروا الانضمام لعشرات آلاف اللاجئين المتجهين نحو أوروبا الشرقية.

“لم تكن لدينا أي أوراق نظامية، أو إقامات. لم يكن لدينا مستقبل، ولم نكن نمتلك شيئاً،” تقول منى وهي ابنة نادرة. “في حال ذهابنا لبلد أوروبي، فسنحصل على أوراق نظامية وحتى على حقوقنا بالمواطنة.”

عندما التقيت بنادرة عبود وعائلتها على الحدود الصربية-المجرية، كانوا متجهين في باص مزدحم من مخيم آخر، للانضمام إلى حوالي مليون لاجئ ومهاجر شقوا طريقهم نحو أوروبا هذا العام.

قطعت نادرة بحر إيجه من تركيا نحو اليونان ومن ثم سافرت على قدميها، وبواسطة الكرسي المتحرك وسيارة الأجرة وصولاً للبلقان.

 نادرة عبود مع ابنتها منى (1). الصورة بعدسة: ريبيكا كولارد، واستخدمت بإذن منPRI

نادرة عبود مع ابنتها منى. الصورة بعدسة: ريبيكا كولارد، واستخدمت بإذن من PRI

كانت نادرة تحمل وثيقة السفر التي أعطتها إياها الحكومة السورية – وهي أقرب شيء لجواز السفر أو وثيقة المواطنة تمكنت من الحصول عليه من قبل.

“ليس لدينا منزل، ولا بلد. أين يمكننا الذهاب؟ حيثما ذهبنا، تتبعنا الحرب” تقول نادرة. “سمعنا العديد من الأمور الجيدة عن ألمانيا.”

بعد أسبوع تلقيت ُرسالة صوتية. تمكّنت نادرة من الوصول لألمانيا. قالت إنها تعيش مرة أخرى في مخيم، وأنه عليّ القدوم لزيارتها.

عندما اتصلت بنادرة بعد ذلك بفترة، أخبرتني بأن عائلتها تتقاسم الآن غرفة قرب فارشتاين في ألمانيا. ويأملون بالانتقال قريباً لشقة أكبر مساحة. تقول نادرة بأنها سعيدة، لكنها لا تزال تفكر في كثير من الأوقات بالناصرة وبمنزلهم الحجري ذي الطابقين.

هم الآن بمأمن بعيداً عن الحرب، لكن ألمانيا تعني بالنسبة لنادرة وعائلتها أكثر من مجرد الأمان. عاشت نادرة كلاجئة لسبعين عاماً تقريباً، ووُلد أطفالها كلاجئين أيضاً. واليوم تمثّل ألمانيا فرصتهم الأولى كيلا يكونوا لاجئين – كي يصبحوا مواطنين بحقوق كاملة في دولة ما من العالم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع