- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

الاتحاد الأفريقي يطرح رؤية أفريقيا 2063 تحت عنوان “أفريقيا التي نُريدها أن تكون”

التصنيفات: جنوب الصحراء الكُبرى - أفريقيا, الصحراء الغربية, المغرب, تونس, ليبيا, مصر, تطوير, حكم, صحافة المواطن
Screen Shot from the African Union "Agenda 2063" website

الصورة عن موقع الاتحاد الأفريقي “أجندة 2063″

خلال الاحتفالات بالذكرى 50 لتأسيسه، أطلق الاتحاد الأفريقي رؤية جديدة للقارة الأفريقية تحت عنوان: “أجندة 2063″ [1]، وقد حددت لنفسها هدفًا وهو “أفريقيا التي نريد” . وقد عٌرِضت هذه الخطة [2] من قبل 54 عضوًا من الاتحاد على أنها دعوة للعمل في جميع المجتمعات الأفريقية، لبناء قارة مزدهرة ومتحدة، والتي تقوم على قيم ومستقبل مشترك.

تعتمد “أفريقيا التي نريد” في تحقيقها على بنك التنمية الأفريقي [3]، والقيادة السياسة الاستراتيجية والتكامل الإقليمي وخلق فرص عمل لجميع الأفارقة بما في ذلك النساء والشباب، وتسوية النزاعات .

ولكن ما هي أفريقيا التي يٌريدها الافارقة حقا؟
لمعرفة ذلك، فقد طرح الاتحاد الافريقي هذه المسألة في وسائل التواصل الإجتماعي:

شاركوا برؤيتكم حول أفريقيا.

بالطبع كان هناك العديد من ردود الفعل من المستخدمين الأفارقة على موقع تويتر. رئيس الاتحاد الأفريقي، الدكتور دلاميني زوما، دعى “لمجتمع اقتصادي حيوي”:

نٌريد أن تكون أفريقيا مجتمع إقتصادي حيوي مع ما لا يقل عن 70٪ من التجارة البينية.

وغرد الدكتور النيجيري اوبيانجوا ايكوشا :

نريد أن نرى الأسرة الأفريقية في المركز بالنسبة لحقوق الإنسان ومشاريع  التنمية.

يتصور تسونما أكبيلو أفريقيا المستقبل التي لم تعد تعتمد على المساعدات الخارجية:

أتصور أن نحقق الاكتفاء الذاتي في أفريقيا، ونصدّر فائض ما ننتجه.

المستخدمة BlackGirlsRock تدعو إلى أن أفريقيا خالية من الرداءة والمحسوبية:

أفريقيا التي أتمناها حيث يحصل الناس على الأشياء بناءً على جدارتهم وليس على أساس من يعرفون.

مراسلة الأصوات العالمية من أوغندا برو ناميشانا، تعرب عن أملها أن يحصل جميع الأفارقة على الرعاية الصحية النوعية:

أتمنى أن يكون في أفريقيا نظام رعاية صحية مستدام ذو جودة مرتفعة.

  نبيلة عبد الملك ترغب أن تكون أفريقيا متماسكة ومتسامحة

أفريقيا التي نريد تمتلك التضامن والتآخي، الجمال والأخوة والوحدة وليس التماثل. وأن يعززها تنوع الأصوات.

بريسيوس كيه سي يرغب أن تكون أفريقيا خالية من الفساد ومع خدمة أنترنت أفضل :

أتصور أن تصبح أفريقيا خالية من القادة الفاسدين، وأن يكون هناك خدمة إنترنت أفضل.

ويضيف أناند مادفاني بنبرة شعرية:

أفريقيتي: فخورة واثقة، وتحتفل بتنوعها. سبّاقة على الغرب وتأكل مما تُنتج. وتتباهى بالوفرة أمام العالم.