أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

استمر بالرقص، على الرغم من محاربة المجتمع العراقي له

Adel Al-Jaf, known by his stage name "Adel Euro." Credit: Jonathan Hollander/Facebook

عادل الجاف المعروف باسم “عادل يورو”. تصوير جوناثان هولاندر، فيسبوك

كتبت هذا المقال لوسي مارتيروسيان Lucy Martirosyan ونشر لأول مرة على موقع PRI.org في 6 تموز /  يوليو عام 2016 ثم نشر فى هذا الموقع (موقع جلوبال فويس) كجزء من اتفاقية تبادل المحتوى.

يستطيع عادل الجاف المعروف باسم “عادل يورو” أن يقلد رقصه مشية القمر بكل سهولة وكل حركات مايكل جاكسون الراقصة تقريبًا، ولكن عادل كان مضطرًا للرقص بعيدًا عن الأضواء أثناء إقامته بالعراق.

وقع في حب الرقص بعد مشاهدته لمايكل جاكسون وبريتني سبيرس يرقصون معًا، لقد كانت هذه هي اللحظة التي قرر فيها أن يصبح راقصًا. منذئذ بدأ بجمع كل أقراص رقصات مايكل جاكسون وأخذ في تقليد حركاته.

لكن المجتمع العراقي كان لديه نظرة مختلفة للرجل الذي يغني ويرقص، فهم يسخرون منه ويعتبرونه كالنساء ويعتقدون أنه يعاني من الضعف والشذوذ الجنسي، هذا ما قاله الجاف في لقاء على قناة بي بي سي عام 2015.

حذره أهله بأن الرقص والراب سيوقعانه في المشاكل. وهذا ما جرى، فقد كان الجاف أحد 250 شخصًا قتلوا في تفجيرات بغداد التي تبناها تنظيم داعش في 3 من تموز/يوليو.

“لقد أخبروني أن الرقص الذي أقوم به فى العراق خطر. لأن ذلك ضد ثقافتنا” قال الجاف في مقابلة عام 2015. “لا أستطيع القيام بتلك الرقصات فى الشارع أو خارج المنزل. قالوا لي: “هذا الرقص لن يجلب لي سوى المزيد من المتاعب في حياتي. لا يوجد مستقبل لمثل هذا الفن أو تلك الهواية أو هذا الشيء الذي تحبه في العراق”.

على أية حال استمر الجاف في الرقص وغناء والراب. لم يكن يحتاج سوى لمكان منعزل عن الناس وحديقة ليتمرن على حركاته. وعندما تحاول الشرطة القبض عليه، يقول بأنه لم يكن يرقص بل كان يؤدي بعض الفنون العسكرية – فهي تدريبات أكثر رجولية وبالتالي ستكون نشاطات أكثر قبولًا للجاف كي يقوم بممارستها.

كان يتلقى تصحيحًا لحركاته من جوناثان هولندر المؤسس لفرقة الرقص بنيويورك (باتري دانس) عبر يوتيوب وسكايبي. بعدها قام الجاف بالرقص مع فرقه باتري دانس فى العاصمة الأردنية عمان.

هذه هي المرة الأولى التي يؤدي فيها رقصه أمام الجمهور. يعرض هذا الفيديو أداؤه الأول.

قال الجاف بأنه شعر بالإحباط عند عودته من الأردن الى العراق.

“يحاربون مثل هذه الهوايات في ثقافتنا. فالرجل الذي يرقص لا يُعتبر رجلًا. ومع ذلك استمر فى الرقص على الرغم من انتقادات المجتمع”.

“يومًا ما، سأترك العراق إلى مكان فيه بشر يحبون الرقص ولا يحاربونه”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع