أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

حملة “أنا لست خائفة” على مواقع التواصل الاجتماعية الأوكرانية تكسر الصمت حول العنف الجنسي

صورة من مشروع النون. تم تعديلها بواسطة تيتاينا لوكوت.

تم إطلاق وسم جديد على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: ‪#‎ЯНеБоюсьСказати‬ (أنا لست خائفة) الذي قام مستخدمو الإنترنت من خلاله بمشاركة حكاياتهم وخبراتهم مع التحرش الجنسي، العنف الجنسي، والعنف المحلي.

تم إطلاق الوسم من قبل الناشطة والصحفية ناستيا ملينشنكو التي نشرت توضح رغبتها في الحديث عبر موقع التواصل فيسبوك في الخامس من يوليو/تموز.

قالت ملينشنكو في مقالها بأنها ترغب في التحدث عن تجاربها الخاصة فيما يتعلق بالعنف الجنسي، لأنه من الضروري لكل إمرأة عانت من نفس الأمر أن تتحدث بشكل علني.

Я хочу, аби сьогодні говорили ми, жінки. Аби ми говорили про насильство, яке пережила більшість з нас. Я хочу, аби ми не оправдувалися “я йшла у спортивках серед дня, а мене все одно схопили”. Бо нам не треба оправдуватися. Ми не винні, винен ЗАВЖДИ насильник.
Я не боюсь говорити. І я не почуваюся винною.

أريدنا كنساء أن نتحدث اليوم. عن العنف الذي مرت به أغلبيتنا. أريدنا أن نتوقف عن اختلاق الأعذار وقول “كنت أرتدي ملابس رياضية، ومع ذلك تعرضت للمضايقات.” نحن لا نحتاج لاختلاق الأعذار. لسنا الملومات، ولكن من يمارسون العنف ضدنا هم من يجب أن يلاموا. أنا لست خائفة من التحدث. ولا أشعر بالذنب.

سردت ملينشنكو العديد من حالات التحرش والعنف الجنسي خلال حياتها، منذ أن كانت طفلة عمرها ست سنوات وتعدى عليها قريب لها بعيد، إلى السن الذي أصبحت به بالغة وتعرضت لتهديد من حبيبها السابق بنشر فيديو حميمي لهما كانتقام للانفصال.

ما نشرته ملينشنكو ودعوتها الآخرين للمشاركة تسببت في قيام العديد من مستخدمي فيسبوك بأوكرانيا لاستخدام الوسم لنشر تجاربهم الخاصة عن العنف الجنسي.

علق البعض على ما نشرته بينما نشر آخرون تجاربهم. تمت مشاركة المقال الأول أكثر من 60 مرة ومائة تعليق: بعضها يثني على شجاعة ملينشنكو، وانتقد آخرون جرأتها، في حين احتقره آخرون عما ذكرته النساء عن تعرضهن للعنف من الغرباء أو الأصدقاء أو تعدٍ غير مقبول من معلم، الجيران أو حتى الأقارب، أو من زملاء الدراسة، من الزملاء أو مدراء العمل الذين يجبرونهن في بعض الأحيان على فعل ما لا يرغبن.

قام أحد القراء بالتعليق على بشاعة عدد القضايا والحالات بمجرد النشر ورؤية التعليقات.

Від цих історій волосся стає дибки і думаєш, яке щастя, що нічого такого не сталося з тобою. А потім починаєш пригадувати того сусідського хлопчика, який намагався переконати тебе зняти трусики, і того голого незнайомця в парку, і того іншого голого в сквері, і всі оті обмацування в метро, і ту смішну поїздку в потязі, коли п'яний сусід по купе серед ночі пробував на тебе залізти…
‪#‎яНеБоюсьСказати‬, але мені моторошно від того, наскільки повсякденним є такий досвід і скільки ще є таких нерозказаних історій.

تجعلك هذه القصص تقشعر من الخوف، ثم تفكر، كم هو شيء عظيم عدم تعرضك لشيء مماثل من قبل. ثم تتذكر ابن الجيران الذي كان يريدك أن تخلع بنطالك، وذلك الغريب في الحديقة، وغيره في حديقة أخرى، وكل هؤلاء المزعجين في المترو، وجارك السكير الذي يحاول الاعتداء عليك بمنتصف الليل.

أنا لست خائفة من الكلام، ولكنني أشعر بالغثيان لأن الأمر أصبح روتينيًا ومعظم القصص لم يتم الإفصاح عنها.

قامت ناستيا ملينشنكو بتعديل ما نشرته لاحقًا مرحبة بالرجال الذين يرغبون في مشاركة قصصهم. فأجاب الفنان الأوكرني إلياش سترونجوسكي لندائها وسرد من بعض تجارب طفولته.

Коли у старших класах я волонтерив на телефоні довіри, таки х історій були десятки щодня. З крутішим ґрадусом – реґулярне зґвалтування батьком чи вітчимом, чи навіть студентом на практиці в школі, дехто і про аборти від такого розповідав; історії про “по кругу” в дитячих таборах, з або без вихователем; публічне приниження за відмову – з публічним же безкарним рукоприкладством. І все це з вимогою мовчати під страхом смерти. У мене кров стигла, а для них то була буденність.

عندما عملت كمسؤول الشكاوى خلال دراستي في الثانوية، كان هناك العديد من هذه القصص كل يوم. أسوأها الاعتداء عليك من أب أو زوج أم، أو زميل في المدرسة، وقصص الهروب في المخيمات الصيفية وبدون أذن مسؤول المخيم، الإهانة العلنية لرفض انتقاد العنف العام وبدون عواقب. كل هذا مع التزام الصمت خوفاً من الموت. لقد كنت أشعر بالخوف ولكن بالنسبة لهؤلاء الأشخاص هذه هي حياتهم اليومية.

كما أشار سترونجوسكي لاحتمال التعرض لمشاكل الاجتماعية في تجربته كمراهق عن العنف الجنسي من قبل.

Що значить що нас так виховують. Дівчат – із комплексом жертви, хлопців – із комплексом насильника. Збоченців і хворих вистачає, але першопричина – у нас суспільство під це заточене.
Тому я фемініст. Тому мені не байдуже і тому про це треба говорити – голосно і без страху.

هذا يعني أننا تربينا بهذه الطريقة. أن تكون الإناث عقدة الضحية، وأن يكون للصبية عقدة الابتزاز. هناك العديد من المنحرفين والمرضى، لكن السبب الأساسي هو أن دفع المجتمع لذلك. لهذا السبب أنا مناصر للنسائية ولهذا أهتم ولهذا يجب أن نتحدث بصوت عال ودون خوف.

نشر مستخدمو فيسبوك المئات من المنشورات تحت هذا الوسم لدعم الحملة ومشاركة قصصهم أو دعم الآخرين. قال النشطاء المدنيين مع الحملة ضد التفرقة العنصرية في مقال على فيسبوك أن الحديث عن هذه التجارب الشخصية هو خطوة أولى هامة لتغيير تلك الحالة، حيث يعتبر محرمًا في المجتمع الأوكراني.

Говорити про дискримінацію, несправедливість, насильство – це перший крок до змін. Коли ми говоримо про такі речі, інші розуміють, що вони не самі, що треба захищати свої права і що жодна людина не має зазнавати утисків. Підритмуємо ‪#‎яНеБоюсьСказати‬

الحديث عن التفرقة، الظلم، العنف هي خطوات أولى نحو التغيير. عندما نتحدث عن هذه الأشياء، يفهم الآخرين أنهم ليسوا بمفردهم، وأن عليهم حماية حقوقهم، ولا يجب على أي شخص مواجهة تفرقة مماثلة. نحن ندعم وسم “أنا لست خائفة لأتكلم”.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع