أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

قاموس ناطق ينشر لغة الأينو – لغة أهل اليابان الأصليين

Ainu

مغنو الأينو فى متحف الأينو هوكايدو- اليابان لقطة الشاشة من قناة آندرو جونز برودكشنز على يوتيوب

يسعى أحد القواميس الإلكترونية الناطقة الذى أطلق لأول مرة عام 2009  إلى المحافظة على لغة الأينو ونشرها؛ الأينو هى لغة السكان الأصليين فى شمال شرق جزيرة هوكايدو اليابانية. وبحسب منظمة اليونسكو يوجد فى اليابان حوالى ثمانى لغات مهددة بالانقراض، وتتصدر لغة الأينو هذه القائمة كأكثر اللغات المهددة بالانقراض.

يقوم المشروع على التعاون بين متحدثي لغة الأينو وبرنامج توثيق اللغات المهددة  بالانقراض(ELDP) التابع لكلية الدراسات الشرقية والأفريقية (SOAS) وكذلك أمانة أركاديا ومعهم اللغوية آنا بوجايفا من معهد ويسادا للدراسات المتقدمة ف اليابان (WIAS). ويكمن الهدف من وراء هذا المشروع الذى اكتمل فى عام 2009 ليس فقط في الحفاظ على لغة الأينو ونشرها بل أيضًا توفير مستودع طويل الأجل لموارد اللغة لكي يتمكن الناس من رؤية التوثيقات التى أعدت لتلك اللغة بغرض تشجيع التعاون الدولى بين الباحثين وأيضًا لتقديم النصيحة والدعم للمشاريع المشابهة التى تهتم باللغات المهددة بالانقراض حول العالم.

ويقدم القاموس الناطق لغة الأينو الخاصة بالمحادثاتعلى الإنترنت بصيغة يسهل البحث فيها كما يوجد بالموقع واجهة خاصة باللغويين وملاحظات تفصيلية حول كيفية استخدام المصادر المتوفرة على الإنترنت.

 

هنالك حاجة ماسة للمحافظة على لغة الأينو إذ أنه وعلى الرغم من صعوبة تحديد الأرقام إلا أن الإحصاءات تقول أن 25 ألفًا فقط من الأينو مازالوا موجودين فى اليابان من بينهم أقل من 10 أشخاص تعتبرالأينو هى لغتهم الأم -الإحصاء الياباني لم يشمل التصنيف بحسب العرقيات. وشعب الأينو هم السكان الأصليون لجزيرة هوكايدو اليابانية إلى جانب شريط من الجزر ناحية شمالى اليابان فى أقاصى شرق روسيا. وحينما قررت اليابان الاستيلاء على هوكايدو ومقاطعة سخالين فى الخمسينيات من القرن التاسع عشر استبعدوا شعب الأينوإلى مناطق محددة لهم ليعيشوا فيها تاركينهم عرضة للأمراض الوافدة إليهم حديثًا.

تعيش حضارة الأينو اليوم على السياحة وتتواجد فى متاحف الفنون الشعبية فى هوكايدو وطوكيو.

التلاميذ يجربون الموكوري إحدى الألات الشعبية الخاصة بشعب الأينو “اسم هذه الآلة لطيف حقا”. وقد جرب الطلاب الرقص والحكايات والتقاليد الثقافية الأخرى ــــــ أساهى ديجيتال.

وفى القرن العشرين ساهم كبير الأينو والسياسى شيجيرو كايانو الذى توفى عام 2006 فى نشر ثقافة لغة الأينو فى اليابان فى الكتب الشهيرة مثل كتاب ‘أرضنا كانت غابة‘، كما أنتج كايانو أيضا كتاب مُبسَّط لمصطلحات الأينو مازال تحت الطبع.

وهذا هو المجلد الأول من قاموس محادثات الأينو لـشيجيرو كايانو. لقد كنت دائما […] بحضارة الأينو فاشتريت هذا الكتاب. وبالرغم من كرهى لألعاب الفيديو المشابهة لنمط لعبة ستريت فايتر إلا أننى تعلمت أسماء شخصيات الأينو من ألعاب ساموراي شوداون التي صممتها شركة إس إن كيه.

إلا أن قاموس الأينو الناطق تخطى كونه جزءًا من سلسلة قواميس كايانو اليابانية المطبوعة. فهو جزء من مشروع بحثى عن”توثيق لهجة السارو فى لغة الأينو” تقوم عليه آنا بوجايفا اللغوية الحاصلة على درجة الدكتوراه ومدرس اللغويات المساعد فى معهد ويسادا للدراسات المتقدمة فى طوكيو اليابان.

 ويقوم المشروع على قاموس جمعه كل من كوتورا جينبو وشوزابورو كانازاوا نشر لأول مرة عام 1898. حيث تعلم المسَّاح جينبو لغة الأينو بهدف التواصل مع سكان هوكايدو الأصليين . أما اللغوى كانازاوا هو من وثق الكلمات والمصطلحات لعمل قاموس يمكن أن يساعد فى نشر لغة الأينو فى القرن ال21

وبحسب ما تقول آنا بوجايفا:

لقد كان القاموس الأصلى الذى أعده كل من كوتورا جينبو وشوزابورو كانازاوا يحوي أخطاءً وكلماتٍ سُمَعت بشكل خاطئ حتى أن به مصطلحات شاذة (لاتتماشى مع قواعد لغة الأينو ) فحذفنا كافة الكلمات والأمثلة  المشكوك فى صحتها  والعناصر المختلفة اختلافًا كليًا عن الملف الصوتى الخاص بسيستو كوروكاوا والكلمات التى لم تكن مألوفة له. كما تم توحيد المفردات المكررة لتصبح مكتوبة مرة واحدة، ومع ذلك فإنه منذ سجلت بيانات الفيديو و الأوديو كل على حدة أصبحت هناك بعض الكلمات التى تختلف عن بعضها البعض فى الفيديو والأوديو. قررنا في مثل هذه الحالات أن  المصطلحات كانت مصطلحات منفصلة وأدرجنا كليهما وفى النهاية كانت الحصيلة حوالى 3467 كلمات رئيسية  ونحققنا ما إن كانت تلك الكلمات مستخدمة فى القواميس الحالية وأضفنا إليها الملاحظات.

[…]

وقد أضيفت إلى جانب التدوينات الأصلية العديد من المعلومات التي من شأنها أن تساعد في تعلم لغة الأينو بما في ذلك الترجمة العامية للكلمة والكتابة الصوتية بالأحرف الرومانية وبطريفة الكاتاكانا [نظام ياباني للمقاطع الصوتية] وشرح للكلمات (معجم) وترجمة إنجليزية، إلى غير ذلك من الأدوات المساعدة. كما استطعنا بالرغم من القيود المالية والمشكلات التقنية التي واجهتنا آثناء إنشاء القاموس أن نرفع المحتوى الصوتي الخاص بلغة الأينو على الويب بمساعدة من سيتسو كوروكاوا -إحدى متحدثي لغة لأينو بلهجة السارو- وتلقينا الكثير من الردود والتعليفات عليه من الطلبة والباحثين.

لقد عملت كل من بوجايفا وسيتسو كوروكاوا على تسجيل نطق الكلمات والعبارات المستخدمة فى قاموس الأينو الناطق. كوروكاوا؛ امرأة عجوز ولدت فى 1926 فى نوكيبيتسو جنوب غرب جزيرة هوكايدو نشأت وترعرعت على سماع لغة الأينو:

حينما كانت سيتسو كوروكاوا طفلة فى أواخر العشرينات من القرن الماضى كانت عدة عائلات قد توقفت بالفعل عن استخدام لغة الأينو فى المنزل وبأخذ ذلك في الاعتبار سنجد أن إتقان سيتسو كوروكاوا للغة مرتفع نسبيًا ويعزى ذلك إلى جدها وجدتها اللذين كانا يتوليان رعايتها كثيرًا. وبما أن لغة الأينو لم تعد مستخدمة فى الحياة اليومية فى الوقت الحالى كان من الصعب تسجيل الكلام التلقائى لهذه اللغة. فالكلمات والتعبيرات الموجوة فى المادة الصوتية ليست كلمات تلقائية قالتها سيتسو كوروكاوا ولكنها فى الأساس بيانات صوتية مبنية على آينوجو كايوا جيتين (قاموس محادثات الأينو). فقد قرأت آنا بوجايفا الكلمات والتعبيرات الموجودة فى القاموس خلال عملية التسجيل وكانت سيتسو كوروكاوا تكرر الكلمات بطريقتها، ومصطلحات الأينو الموجودة فى ذلك الملف الصوتى مبنية على المكتوب في الفاموس ولاتتفق اتفاقًا تامًا مع النبرة الصوتية الحقيقية لسيتسو كوروكاوا.

سُلِّمت النسخة النهائية من قاموس بوجايفا  لمجموعة من أعضاء مجتمع الآينو فى طوكيو بـمركز الأينو الثقافى فى فبراير 2008 (للمركز الثقافى مصادر على الإنترنت مخصصة لنشر لغة الأينو) وتلك الأداة المتوفرة على الشبكة هى ثمرة تعاون مشترك بين كل من مساعد التحرير اليابانى شيهو إندو والمبرمج ديفيد ناثان (مدير سجل اللغات المهددة بالانقراض ELAR بكلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن) وقام على تصميم موقع الويب تمامي كايزاوا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع