أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مستشار ترامب يناشد آية الله الخميني بعد 27 عامًا من وفاته للتنديد بهجوم نيس

Retired Lt. General Michael T. Flynn appears on Fox News. Image: YouTube

صورة عن موقع يوتيوب للجنرال المتقاعد مايكل فلاين أثناء ظهوره على قناة فوكس نيوز.

لطالما دعت حملة دونالد ترامب الرئاسية إلى “تضيق الخناق على إيران”، ولكن تزايدت هذه الدعوات بشكل كبير خلال الأسبوع الماضي عندما طالب الجنرال المتقاعد مايكل فلاين، أحد المستشارين العسكريين لدونالد ترامب والمدير السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية، آية الله الخميني بإدانة هجوم نيس الذي وقع في 14 يوليو/تموز في فرنسا.

مايكل فلاين، المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية، يطالب الرجل الميت منذ 27 عامًا بالتنديد بالأعمال الإرهابية.

وقال مايكل فلاين، عندما ظهر على قناة فوكس نيوز مع المذيعة ميجان كيلي: “أدعو الإمام أو المرشد الخميني إلى الوقوف والتصدي لمثل هذا النوع من التطرف في الأيديولوجية الذي يجري في عروقهم وفي حمضهم النووي”.

تُوفي آية الله سيد روح الله الخميني في عام 1989 بعد تأسيس جمهورية إيران الإسلامية وتشكيل أول حكومة دينية في العصر الحديث عقب الثورة الإسلامية في عام 1979.

من المحتمل أن الأمر قد اختلط على فلاين بين اسم “الخميني” واسم المرشد الأعلى الإيراني الحالي، آية الله السيد علي الحسيني الخامنئي، أو أنه لا يعلم بأن آية الله الخميني قد مضى على وفاته 27 عامًا. وسواء كان ذلك خطأً أو جهلًا، فقد ظهر مرةً أخرى على قناة فوكس نيوز في اليوم التالي بتاريخ 15 يوليو/تموز، وذكر الخميني مجددًا، مصرًا على مطالبة الرجل المتوفى منذ وقت طويل بالتنديد بهجمات نيس.

شارك مستخدمو الإنترنت في كل من إيران والولايات المتحدة الأمريكية بعض الأفكار حول اهتمام فلاين الغريب “بالإمام الخميني”، حيث غردت مستخدمة إيرانية تدعى أمينة موسوي عبر تويتر قائلةً:

أيها العقلاء، هل هذا صحيح؟ يناشد الجنرال مايكل فلاين، المستشار العسكري لدونالد ترامب، آية الله الخميني، زعيم إيران، للتنديد بهجمات نيس الإرهابية.

وكتب الصحفي الأمريكي إيراني الأصل سامان أربابي:

من باب المقارنة بين فريقي السياسة الخارجية ترامب وبوش، يبدو فريق بوش كالفائزين بجائزة نوبل للآداب.

كما أبدى مستخدمو الإنترنت الأمريكيين اهتمامًا بالموضوع أيضًا بعد أن كتب موقع هافينغتون بوست عن هذا الأمر.

كان عرض فلاين بتسمية الزعماء المسلمين موضع سخرية الكثيرين، حيث أن مَثَله الأعلى قد مضى على وفاته ما يقرب من 30 عامًا.

فلنخبر الناس كيف يفرقون بين الأحياء والأموات.

كما تم نشر بعض الأفكار الساخرة من وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف:

أتساءل عمّا إذا كان يعرف أن غورباتشوف ليس رئيسًا لروسيا. مستشار ترامب يناشد الخميني للتنديد بهجوم نيس.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع