أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

دافع شخصي وراء وقوف رائد أعمال سنغافوري ضد التمييز العنصري

Take the pledge. 'Regardless of Race' campaign. Photo from 99.co

انضم لحملة «أيًا كان عرقك»، الصورة من موقع 99.com

أطلق أحد رواد الأعمال حملة لمواجهة «التمييز العنصري للإيجارات» في سنغافورة بعد رفض بعض ملاك العقارات له بسبب زوجته الهندية.

كتب «داريوس شيونج» مؤسس موقع حجز العقارات «99.com»، كيف أنه أدرك من خلال بحثه عن شقة، طغيان العنصرية في سنغافورة.

وقد روى كيف أن بعض الوكالات العقارية وملاك العقارات ألغوا تعاقداتهم معه بعد معرفتهم أن زوجته الحامل ذات أصول هندية.

«داريوس شيونج» متزوج من «روشني ماهتاني» السنغافورية الهندية، رائدة الأعمال ومؤسسة موقع «theasianparent.com».

في بداية الأمر كان «داريوس» متفاجئًا بسبب عدم رد بعض وكالات العقارات على استفساراته، إلا أن واحدة من هذه الوكالات ردت عليه برد مبهم وهو أن ملفه الشخصي غير متوافق مع شروطهم.

بعد الطلب من وكالة العقارات بتوضيح الأمر، كان ردهم:

Sorry your wife is Indian, landlord won’t rent to you. Next time please indicate earlier, so we both don’t waste time.

بسبب زوجتك هندية، لم يوافق مالك العقار على الإيجار. قم بالإشارة لهذا الأمر في المرة القادمة للحفاظ على وقتك ووقتنا

قال «داريوس» أن التجربة أكدت تأصل العنصرية في سنغافورة:

I understand the idea of discrimination intellectually and recognise that it exists, but it was not until this moment that I caught a glimpse of what it actually means to be discriminated against.

أعي ماهية فكرة التمييز وأدرك وجودها، لكن لم أدرك معناها الحقيقي بهذا الوضوح حتى لحظة تعرضي للتمييز العنصري.

تفتخر سنغافورة بأن لديها حكومة تعزز التعايش بين الأعراق المختلفة، حيث أن تركيبتها السكانية ذات تنوع عرقي، ومع ذلك ازدادت التوترات العنصرية في السنوات الأخيرة بسبب بعض الجماعات المتطرفة التي تلقي باللوم على العاملين الأجانب الوافدين.

من منطلق قلقه على مستقبل أطفاله، تعهد «داريوس» بمقاومة التمييز العنصري، فقد كشفت شركته النقاب عن الواجهة الجديدة لموقعها تحت عنوان «مرحبًا بكافة الأعراق» والتي تعطي حافز أكبر للوكالات العقارية وملاك العقارات الذين يقبلون الجميع بغض النظر عن أصولهم العرقية.

Agents and landlords can now positively indicate that their rental listings can be listed to be open for all, regardless of their ethnicity, background or nationality. These listings will then be prominently featured on the 99.co homepage to prospective renters. The idea is to give renters peace of mind during their home search journey – reducing instances of rude comments and unpleasant experiences while enquiring about listings.

سيتم عرض إعلانات الوكالات العقارية وملاك العقارات الذين يقبلون حجوزات الإيجارات للجميع، بغض النظر عن أصولهم أو خلفياتهم الثقافية أو جنسياتهم، بشكل بارز في الصفحة الرئيسية لموقع 99.com، لتوفير راحة البال للمستأجرين أثناء رحلة البحث عن منزل، وأيضًا للحد من حالات التعرض للتعليقات الغير مهذبة أو التجارب السيئة أثناء الاستفسار عن إعلانات العقارات.

يأمل «داريوس» أن تلهم حملته المزيد من الناس لاتخاذ موقف حازم ضد التمييز العنصري.

كما يذكر «داريوس» أيضًا أصحاب العقارات بالعواقب الوخيمة لممارسة التمييز العنصري على الاقتصاد:

Our hope is that as more and more agents put up ‘All-races-welcome’ listings, it will build momentum to create a more inclusive rental market and landlords will start to realise that it is not just socially unacceptable to discriminate, but also economically unviable.

نأمل في زيادة عدد وكالات العقارات التي ستُدرج ضمن واجهة الموقع الجديدة “مرحبًا بكافة الأعراق”، لما سيحدثه من زخم يؤدي لخلق سوق عقارات كبير، ويجعل ملاك العقارات يدركون مع الوقت أن التمييز العنصري ليس مقبولاً اجتماعيًا وحسب، بل بلا جدوى اقتصادية أيضًا.

رحبت كريستين هان الكاتبة والناشطة والمساهمة في موقع الأصوات العالمية بمبادرة شركة «داريوس»، كما نبهت صناع القرار على ضرورة سن تشريعات عامة لمجابهة التمييز العنصري.

What we *really* need is comprehensive anti-discrimination legislation, but recognition from a rental site is a start.

— Kirsten Han (@kixes) July 18, 2016

ما نريده حقًا هو تشريع شامل لمجابهة التمييز العنصري، لكن اهتمام موقع خاص بإيجارات العقارات هو مجرد بداية جيدة.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع