أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الأفق المسدود في مخيم كاتسيكا اليوناني للاجئين

A partly cloudy afternoon over Katsikas camp. Photo by Cristina del Campo Martín. Used with permission.

سحب بعد الظهيرة فوق مخيم كاتسيكا. صورة كريستينا ديل كامبو مارتين. استخدمت الصورة بإذن.

كان يجلس على الأرض المغطاة بجدائل خيمته، يسند ذراعه إلى السرير المطوي الذي قدمه له الجيش. رشف مهند رشفة طويلة من سيجارته. “لم نرحل باختيارنا. كان لنا بيتًا وعملًا وسيارة”. كشفت ابتسامته الساخرة عن شهور من المرارة والإحباط “وأنا الآن أنتظر. قد يتطلب ذلك شهورًا، أو سنوات من حياتي. لا أعرف. إنها ليست حياة بل محاولة للبقاء”.

في بداية مارس/آذار، وبأمل العثور على مكان آمن لتكوين أسرة، ترك مهند بيته بالقرب من مدينة حمص السورية، وكمئات الآلاف من الناس قبله، سافر عبر تركيا، والبحر الأبيض المتوسط، ثم جزيرة ليسبوس، وصولًا إلى اليونان. اليوم، هو أحد 800 شخص يعيشون في مخيم كاتسيكا للاجئين الذي أقامه الجيش على بعد ستة كيلومترات من لوانينا في الشمال الغربي من اليونان. وهو من طراز أربعين مخيما آخر ظهرت في البلاد منذ فصل الشتاء.

صدمت حال وصولي إلى كاتسيكا منتصف أبريل/نيسان بالاختلاف الكبير للبيئة: جبال مذهلة مغطاة بالثلوج، وسفوح ذات أخاديد متموجة ترتسم على الأفق. أما المخيم فكان محيطًا من الغبار والأحجار المتناثرة، وصفوف من الخيام المثلثة المتشابهة. توسم كل خيمة كبيرة بتركيبة حروف وأرقام، وتخضع الصفوف لتقسيم عرقي ولغوي: فلسطينيون سوريون، أكراد العراق، اليزيديون، الأفغان وهكذا. الطقس في المنطقة غير مستقر، يتأرجح تارة بين سماء زرقاء ترسل فيها الشمس آشعتها الحارة وبين أمطار قوية تارة أخرى، تستمر ليومين أو أكثر.

Clothing hangs out to dry between tents in row A. Katsikas, northern Greece. Photo by author.

ملابس تجف بين صفين من خيام كاتسيكا شمال اليونان. صورة للكاتب

عندما قدمت لأول مرة في شهر مارس إلى كاتسيكا بهدف مواصلة مهامها كمتطوعة في اليونان، كانت ماريا بينالوسا تتخيل أن عملها سينحصر أساسًا في توزيع الحليب والحفاظات، أو أغراض أخرى ذات الأولوية القصوى في المخيم الحديث الإنشاء. تتذكر: “كنا سبعة عند وصولنا مقابل 1200 لاجئ. كان الجميع يتجمدون، ولم يكن بالمخيم أي شيء إطلاقا باستثناء الخيام ذات الأرضية [العارية]. لم يحصلوا على أحذية ولا جوارب أو ملابس مناسبة. كان الوضع يبعث على اليأس”.

بعد أسابيع من الاضطراب تكونت شبكة للدعم. وصلت إلى كاتسيكا منظمات صغيرة، كما وصل عدد متزايد من المتطوعين والمنح المخصصة للطعام واللباس وحاجيات أخرى أتت من أنحاء أوروبا. وباستثناء المتطوعين القلائل المقيمين بشكل دائم كماريا فإن عدد المتطوعين قد يصل إلى الأربعين. نجح المتطوعون في كاتسيكا بفضل ابتكاراتهم وإصرارهم على تحسين ظروف عيش سكان المخيم. لقد أقاموا نظامًا منصفًا لتوزيع الملابس والحاجيات الضرورية، ونظّموا دروسًا لتعلم اللغة وحصصًا للسينما في المساء. كما قاموا بإعداد وجبات دسمة لتغطية النقص الحاصل في كمية ونوعية الحصص الغذائية التي يقدمها الجيش. وقاموا بإنشاء مساحات جماعية وحجرات خاصة باستحمام النساء، إلى جانب عدة مبادرات أخرى.

رغم كل هذه الجهود، ما تزال ظروف الحياة في المخيم غير آمنة، فالخيام تبتل مع الأمطار وتصبح فيها الحرارة خانقة وقت الحر. المراحيض رديئة ونظام الصرف فيها غير صالح، وتوفر البرك الراكدة مجالًا مناسبًا لتكاثر الحشرات.  قليلة هي المرافق الصحية الخاصة بالنساء، أما الأطفال الذين يشكلون ثلث سكان المخيم، فهم عرضة للمرض، ويشتكون من الضجر بصفة مستمرة.

Children play on an improvised swing next to their tent in Katsikas. Photo by Cristina del Campo Martín. Used with permission.

ومع كل هذا، يظل كاتسيكا أفضل حالًا من مخيمات أخرى يديرها الجيش، وتبعث الأوضاع فيها على الأسف حسب الصحف، خصوصًا بعد قيام الشرطة اليونانية بإخلاء المخيم الكبير في اندوميني نهاية مايو/أيار، وإعادة تقسيم اللاجئين في مواقع جديدة.

تحدث مهند في جلسة أخرى بعد الظهيرة عن مكالمة واتساب مع أحد معارفه من سوريا، علم فيها أن مخاطبه عالق في مركز للاحتجاز بجزيرة خيوس.

“أظن أنني كنت من المحظوظين”.

في إشارة إلى تاريخ وصوله إلى اليونان في 19 مارس/آذار، يوم واحد قبل تفعيل الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول اللاجئين، وتحول النقاط الساخنة بالجزر اليونانية قبالة السواحل التركية إلى مراكز احتجاز مغلقة.

ولن تتحقق بطبيعة الحال أيًا من الوعود الفضفاضة أو الاقتراحات الهشة للاتفاق، لأن عددًا كبيرًا من هذه الإجراءات تخالف القانون الدولي لحقوق الإنسان، ولأن فكرة السماح للمواطنين الأتراك بالسفر لثلاثة أشهر داخل الاتحاد الأوروبي لم تكن مدرجة في جدول الأعمال. ولذلك فإن هذا الاتفاق لا يعدو أن يكون سوى مناورة سياسية لتخفيف الضغط على القادة الأوروبيين المطالبين بالتحرك لخفض أو منع تدفق اللاجئين من تركيا إلى اليونان.

An illustration by a refugee living at Katsikas camp shows the details of his journey to Greece. Photo by Andrew Huang, drawing by Kawa. Used with permission.

رسم توضيحي قام به لاجئ من كاتسيكا يمثل محطات سفره إلى اليونان. صورة أندرو هوانغ. رسمة كاوا.

سيكون لهذه الاستراتيجية السياسية الفظة عواقب إنسانية وخيمة. لأن الفكرة الأساس لمبادرات الاتفاق هي التي تسيطر على السياسة الخاصة بالهجرة، وتتلخص في ردع المهاجرين المحتملين عبر التلميح إلى ما ينتظرهم من بؤس. وهي مقاربة تفتقر تمامًا إلى تفهم خطورة الأوضاع في مناطق النزاع، وتبتعد عن مضامين حقوق الإنسان والتضامن.

حدثوني طيلة خمسة أسابيع قضيتها كمتطوع في كاتسيكا عن جرائم القتل الفظيعة في المدن التي تحولت إلى مرادف للوحشية والعنف: الرقة، الموصل، سنجار، تدمر، حلب. إلا أن خطوة الهروب من أخطر الأماكن في الأرض تقابل بحالة من عدم الأمان وظروف العيش المهينة التي تقود إلى الجنون. نفس فكرة الردع تظل قائمة.

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (HCR) نهاية مايو/أيار عن تعاونها مع دائرة الهجرة اليونانية لبدأ تسجيل اللاجئين، وهي الخطوة الأساس في المسار الطويل لطلب اللجوء في اليونان أو أي مكان آخر في أوروبا. ولم يتمكن بعد أي شخص في كاتسيكا مع نهاية يونيو/حزيران من الشروع في العملية. تتحدث الأخبار عن انطلاقة جديدة منتصف يوليو/تموز، لكن يصعب أخذ التوقعات الرسمية على محمل الجد.

لم يتحرك بعد سكان كاتسيكا من خانة الصفر على درجات هذا المسلسل البطيء بعد أن قضى الكثيرون شهرهم الرابع هناك، إضافة إلى الصرامة والتضييق الجديدين. مما يجعل الأفق مسدودا بالنسبة لهؤلاء و50 ألف لاجئ آخر في اليونان .

A refugee at Katsikas camp takes a throw-in in a game of football on a nearby field. Photo by author.

لاجئ من مخيم كاتسيكا يمرر الكرة في مباراة لكرة القدم في تلة قريبة. صورة لكاتبة المقال.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع