أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

كيف تمكنت مبتدئة من ترجمة رواية باقتدار

Screenshot from ARIRANG NEWS video on YouTube.

ديبرا سميث. لقطة من إحدى حلقات برنامج ARIRANG NEWS على موقع يوتيوب.

نُشرت هذه المقالة لأول مرة على موقع PRI.org في 18 مايو/ أيار 2016 ويُعاد نشرها هنا في إطار اتفاقية تشارك محتوى.

أُعلن أسبوع 18مايو/أيار عن الفائز بجائزة مان بوكر الدولية حيث كانت من نصيب الكورية الجنوبية هان كانغ عن روايتها “النباتية”.

تدور أحداث “النباتية” حول امرأة تتوهم تحوّلها إلى شجرة، ويرى بعض النقاد أن الرواية “عاطفية وجارحة” كما أن لها بعدًا إباحيًا واضحًا.

اللافت في الأمر أن حديث الكثيرين لم يتمحور حول الرواية نفسها بل حول مترجمتها.

استمع إلى هذا المقال على موقع PRI.org  ˂˂

بدأت البريطانية ديبرا سميث ابنة الثمانية والعشرين عامًا تعلّم الكورية منذ ست سنوات فقط، فكيف تمكنت من ترجمة الرواية باقتدار؟

تُجيب سميث، “إذا ما كنت تسأل عن السرّ فهو يخفى عليّ أيضًا”، وتضيف “من منظور اليوم، أشعر كما لو أنني استنجدت بالقاموس في ترجمة معظم الكلمات، ولعلّي أبالغ في الوصف إلا انه يلخّص شعوري حينها. بدا لي الأمر شبيهًا بتسلق الجبال إلى حد ما.”

ووفق سميث، كانت معرفتها الحديثة بالكورية آنذاك عاملًا مساعدًا إذ تقول “لقد أدركت تمامًا حاجتي إلى التحقق مرارًا من كل شيء وإلى أخذ مزيد من الحذر”، وتضيف، “كان لا بد لي أيضًا من التشكيك بترجمة القاموس لبعض المصطلحات.”

وفوق ذلك، ليست الترجمة الحرفية بالضرورة أفضل الطرق في نقل نصوص أدبية. تقول سميث، “قد لا يكون من الصواب اعتماد المرادف الحرفي إذا ما كنت تسعى إلى نبرة أدبية”.

وحظيت سميث بمساعدة صديق كوري ألحّت عليه بأسئلتها المزعجة حسب قولها، وهو أحد زملائها في برنامج الدكتوراه (قامت سميث بمراجعة وتدقيق جميع أوراقه الجامعية مقابل هذه المساعدة).

Deborah Smith and Han Kang. Screenshot from ARIRANG NEWS video on YouTube.

ديبرا سميث وهان كانغ. لقطة من إحدى حلقات برنامج ARIRANG NEWS على موقع يوتيوب.

نجحت الترجمة الإنجليزية في الاحتفاظ برونق الرواية كما أنها اجتازت امتحانًا أصعب بكثير؛ إذ تزعم سميث أن ليس بمقدور من يتقن الكورية والإنجليزية أن يعرف إذا ما كانت الكورية لغة المترجم الأم، وتقول سميث أن “أحدًا لم يعلّق على الأمر بعد قراءة الترجمة” مضيفة أن “الناس يتحدثون عنه بعد سماعهم بقصتي من مصادر أخرى لكن قوة المترجم وتمكنه من الترجمة الأدبية تكمن في إجادته للغة التي يترجم إليها وليس للغة التي يترجم عنها.”

ويتمثل المفتاح في رأي سميث بإجادتها للإنجليزية وكيفية تطويعها من أجل نقل الطابع الكوري الذي يميز أسلوب الرواية والصوت المسموع فيها. ويبدو أن مستوى سميث في الإنجليزية يفوق المطلوب حيث اعتادت حسب قولها على قراءة حوالي 200 كتاب في السنة ولذا، تقول سميث، “كنت واثقة بنفسي في هذا الجانب.”

اختلفت رواية “النباتية” عن جميع ما قرأته سميث، فكانت هي المبادرة بالتواصل مع دار نشر في عام 2013 حول نيّتها ترجمة العمل. وتقول سميث، “أرى أنها واحدة من الروايات التي تكشف عما هو شيّق في الأدب الكوري المعاصر الذي يتميز عن أدب بلدان أخرى كثيرة”.

وكان هذا سبب سميث في ترجمة رواية مكتوبة بلغة لا تتقنها، إذ تقول”أظن أن ذلك هو الهدف من الترجمة، أن ننقل شيئًا جديدًا إلى لغة أو ثقافة لم يسبق لها أن احتضنته.”

من الممكن الاطلاع على مقطع من رواية “النباتية” هنا:

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع