أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

برعاية رولكس، فضيحة جديدة تهز الكنيسة الروسية الأرثوذكسية

Image: St. Petersburg Archdiocese

مصدر الصورة: مطرانية سانت بطرسبرغ.

تواجه الكنيسة الروسية الأرثوذكسية فضيحة أخرى هذه الأيام، حيث ظهر أحد أهم رجالها في سانت بطرسبرغ وهو يرتدي ساعة ثمينة في صورة نشرتها المطرانية مؤخرًا لرحلته إلى اليونان. ويشير صحافيون إلى أن الساعة الظاهرة في الصورة من نوع رولكس دايتونا 116509 التي يبلغ سعرها 2.5 مليون روبل (أي ما يعادل 40 ألف دولار أمريكي).

وزار المطران فارسونوفيا جبل آثوس باليونان في 23 أكتوبر/تشرين الأول حيث التقى بالرئيس الجديد لدير رهبان تابع للكنيسة الروسية الأرثوذكسية.

ووفق روايته، هنأ المطران رئيس الدير على  تسلمه المنصب كما أهداه صليبًا. وبهذه المناسبة، نشرت الكنيسة بعض صور اللقاء بما فيها الصورة أعلاه التي تكشف عن جزء من ساعة ثمينة يرتديها المطران.

وتنتمي الساعة إلى سلسلة كوزموغراف دايتونا التي أطلقتها شركة رولكس في عام 1963 والتي صممت خصيصًا “لتلبية احتياجات محترفي سباق السيارات”. ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الروسية Fontanka عن ساعاتيّ في سانت بطرسبرغ، فإن سعر ساعة من هذا الطراز قد يصل إلى 25 ألف يورو في السوق السوداء بروسيا.

وقال المكتب الإعلامي لمطرانية سانت بطرسبرغ أن المطران ما يزال في اليونان، مضيفاً أن توضيح أمر الساعة مؤجل إلى حين عودته إلى روسيا.

وشهدت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية فضيحة مشابهة منذ أربع سنوات، حيث لاحظ رواد الإنترنت تعديلات أجرتها الكنيسة على صور البطريرك كيريل لإخفاء ساعته البريغيه التي يبلغ سعرها 30 ألف دولار أمريكي. ولسوء حظ الكنيسة، سها محررو الصور عن إزالة انعكاس الساعة على الطاولة.

وفي بادئ الأمر، نفت الكنيسة إجراء تعديلات على الصور إلا أنها تراجعت لاحقًا عن موقفها وألقت باللوم على “موظف قليل الخبرة”.

Image: Patriarchia.ru

مصدر الصورة: موقع Patriarchia.ru

بعيدًا عن رجال الدين، عصفت فضيحة سياسية مشابهة بديميتري بيسكوف، الناطق الرسمي باسم فلاديمير بوتين، حيث لاحظ نشطاء في مجال مكافحة الفساد ارتداءه ساعة ريتشارد ميل بقيمة 620 ألف دولار أمريكي في صور حفل زفافه في أغسطس/آب 2015. ورغم ظهوره سابقًا بنفس الساعة في صور أخرى، زعم بيسكوف أنها هدية من عروسه، مصرًا أن قيمتها لا تتجاوز 3500 دولار.

وكان هذا الخبر أول وأكبر اكتشافات الناشط أليكسي نافالني عن الثروات الشخصية الطائلة للمقربين من بوتين. وقد واصل نافالني نشر تقارير استقصائية مشابهة خلال العام الماضي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع