أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

أنشودة لحالمين سقطوا باكرًا: الشباب السوري الثائر

Syrian Revolutionary Youth Banner

لافتة الشباب السوري الثائر

“الثأر  الذي أتطلع إلى أخذه هو أن أشهد انتصار المثل النبيلة التي قاتلت لأجلها والتي فقد في سبيل تحقيقها  الكثير من رجال ونساء هذا البلد أرواحهم وحرياتهم ”   

ـــ الشاعر الشيوعي ماركوس آنا الذي قضى 23 عامًا في سجون الجنرال فرانكو

إلى أهلنا الذين يعيشون بعيداً عن القصف والحصار في سوريا، إننا نملك ترف (أو حتى محاولة) تجنب المناظر الوحشية ومشاهد الموت.

في محاولة فاشلة مني للابتعاد عن الفظائع التي تجري حاليًا في حلب وإدلب التجأت إلى بديل أتوارى فيه من تلك المشاهد الوحشية: لجأت إلى سجل الثورة السورية الذي حوى بين طياته صورًا ومقاطع للتظاهرات والاعتصامات والاحتشادات وحملات الرسم بالجرافيتي.

 تلك المقاطع المرئية التي جعلتنا شهودًا على التظاهرات، حتى الصغيرة منها التي كانت تحدث في الأماكن النائية وأطراف القرى، عنى كل مقطع الكثير لأحدٍ ما حتى قرّر رفعها على يوتيوب معلقًا عليها آماله العظيمة.

The Syrian Revolutionary Youth symbol graffitied on a Damascus wall. Source: Marxsite.

رسم جرافيتي لشعار الشباب السوري الثائر على أحد الجدران بمدينة دمشق. المصدر:ماركسايت.

ليس لدي أدنى فكرة حاليًا إن كانت رؤية هذا الرسم التذكاري الآن في حد ذاتها نعمة أو نقمة، لكن ما أعلمه حقًا أن ألم حنيني لتلك الأيام يضاهي الألم الذي يصيبني عند رؤية هذا التذكار، لأني أعي الآن المصير الذي كان ينتظر تلك القلوب المتفائلة.

فعندما نشر السوريون تلك الصور استقبلناها كوصيّتهم للعالم ولإخوانهم من السوريين. والآن بينما ننظر إلى الوراء بعد مرور كل تلك السنين نتساءل إن كانوا أرداوا بتلك الوصية التأكيد على أنهم سيظلوا قادرين على استعادة بعض الأحداث من ذاكرتهم بعد أن نشبت نيران الحرب الأهلية في بلادهم ومازالت تأكل الأخضر واليابس. ربما كان جل ما أرادوه أن يحفظوا دليلاً ماديًا يذكّرهم أن الثورة قامت حقًا  وأن كل ماحدث لم يكن وهمًا أو خيالًا. وأنهم حتى بعد رقص الظالم وأعوانه على حطام بلادهم، ما زالوا متشبثين بأغانٍ غنوها وشوارع طافوها وأحياء كانت ملكًا لهم في يوم من الأيام.

أشعر من حين لآخر بحاجة ملحة للعودة إلى مقاطع الفيديو هذه، في محاولة مني للتغلب على عجزي عن الصمود أمام المذابح، و للحفاظ على ما تبقى من عقلي، وحتى أقنع نفسي أن أحداث 2011 و2012 قد وقعت بالفعل، وأن هذين العامين لم يكونا فصلًا من قصة تراجيدية مريرة سقطا على عالمنا بالخطأ. خاصة المقاطع التي رفعها الشباب السوري الثائر. فأغنّي معهم وأندهش من شجاعتهم وأتسائل: كم من هؤلاء الذين يغنّون في المقطع ما زال على قيد الحياة؟ وهل صار إحصاء الأحياء منهم حقًا أسهل بكثير من إحصاء الراحلين؟

كيف لشرارة الأمل الصغيرة تلك أن توقظ الناس بهذه الصورة؟  كيف لأصوات جماعة من الشباب الجرئ أن تكون أعلى من أصوات الصواريخ والرصاص بل أعلى من أصوات الجوقات التي تهتف بحياة القائد الممجد ؟ بل كيف تفوقت على أصوات الخطب الحماسية التي يلقيها بعض الخطباء ممن يتابعهم الملايين على وسائل التواصل الاجتماعي؟

Translation:

لافتة تحمل مطالب الشباب السوري الثائر: كرامة، عدالة اجتماعية، مواطنة، دولة مدنية، مساواة، قضاء عادل، فصل السلطات، تأمين صحي، حقوق المرأة، حقوق الإنسان، ضمان اجتماعي، تعليم مجاني، ديمقراطية، حرية التعبير، إعلام مستقل، فصل الدين عن الدولة، خبز، وحرية.

أتذكر عندما غنى الشباب السوري الحر للعيش والحرية والعدالة الاجتماعية في وقت أصرت فيه النخب السياسية والمعارضة على قصر أهداف الثورة على الاستقلالية والحرية الانتخابية؟

أتذكر اجتماعهم في حيهم حي ركن الدين بدمشق وغنائهم لغزة حينما هتف أحد رفاقهم من اللاجئين الفلسطينين “ياحيفا نحن معك حتى الموت”؟

أتذكر كيف عملوا لتنظيم المظاهرات سويًا رجالًا ونساءً ليس بسبب كوتةٍ مفروضة للمساواة بينهم، بل لإيمانهم الحقيقي بالمساواة بين الجنسين؟

أتذكر كيف سخروا من من التدخل الأجنبي وعارضوه في وقت انشغلت فيه النخب من المعارضة السياسية بالتذلل لأمريكا والقوى الخارجية الأخرى؟

أتذكر كيف اختاروا الاستقلال ورفضوا التمويل الخارجي عندما كان الكثير من الجماعات المشهورة قد بدأت بالفعل في الاعتماد على الدعم الأجنبي وتنقيذ خطط الممولين؟

أتذكر كيف تجرأوا وتحدوا جهازَي الأمن والاستخبارات السوريين المعروفين بسمعتهما السيئة ليظهروا دعمهم للمدن والبلدات المحاصرة أسبوع وراء أسبوع  ينجحون مرة ويفشلون أخرى حتى يونيو/حزيران من عام 2013؟

أتذكر كيف وقفوا موقفًا شجاعًا لأجل وحدة وطنية حقيقية وسط تزايد التحريض والتخويف؟

ربما لم يعد الأمر مهمًا لكنهم يستحقون تكريمهم وإحياء ذكراهم.

كانوا شبابًا رائعين، قلوبهم بحجم سوريا.

كانوا عنيدين وشاردين ومتهورين قليلًا، كانوا شجعانأ يملؤهم الغضب ــــــ بل كان غضبهم كالطوفان.

لكن الكثيرين منهم رحلوا دون وداع؛ نعم رحلوا، لكن أصواتهم مازالت باقية ومعها شعورنا الدائم بالذنب.

ففي يوم ال30 من ديسمبر/كانون الأول عام 2013 اعتقلت قوات الأمن السورية 9 من أعضاء ائتلاف الشباب السوري الثائر مختطفة اثنين منهم من كليّاتهم في وقت الظهيرة،  بينما أخذ السبعة الآخرين من منزلٍ بحيِّ ركن الدين في هجوم ليليٍّ.

راح ستة منهم بفعل التعذيب في سجون النظام السوريّ واحدًا تلو الآخر، بل حلمًا تلو الآخر: رودين عجيك وفايز الأيوبي والأخوين معاذ وقصي برهان وعامر ظاظا وعماد غنّام.

وفي شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2014، تلقت عائلتيّ كل من عماد وعامر مكالمة هاتفية باردة من قوات الأمن السوري تخلو من أدنى درجات الرحمة والإنسانية تؤكد وفاتهما بفعل التعذيب، وتطلب منهم أن يأتوا لتسلّم بطاقات هوياتهم ومتعلقاتهم بعد مرور شهور عدة من تاريخ وفاتهم الحقيقي.

دائمًا ما يجد السوريون أنفسهم مطالبين بتقديم أدلة ملموسة تثبت صحة ادعاءاتهم بشأن المذابح التي يرتكبها النظام السوري بحقهم، لكن كيف يمكن لآباء الذين استشهدوا بفعل التعذيب وكذلك أصدقائهم وذويهم أن يقدموا تلك الأدلة، إن كان كل ما يحصلون عليه هو ورقة تثبت هوية فقيدهم ووشاحًا كان يرتديه لآخر مرة لحظة القبض عليه؟ كيف يمكنهم أن يرضوا ذلك الافتتان بالدقة والإثبات وليس لديهم أدنى فكرة عن مثوى جثث أحبتهم أو إن كانوا قد دفنوا من الأساس أو عن كيفية تعذيبهم؟ أو حتى عن سبب اعتقالهم؟

عماد غانم  ذلك الشاب الذي راح ضحية التعذيب ولم يكن قد أتم السادسة والعشرين من عمره بعد، كان عضوًا مؤسسًا في حركة الشباب الثوري الثائر (تجمع يساري غير مسلح بمدينة دمشق)، اعتقل للمرة الأولي هو واثنين آخرين من أعضاء الشباب السوري الثائر  في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2012، ثم أطلق سراحهم في فبراير/شباط عام 2013.

تمر عدة شهور وينظم الفلسطينيون وقفة صغيرة في منطقة باب دمشق بالقدس المحتلة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الثورة السورية، كان عماد قد طلب مني حينها أن أرفع لافتة الشباب السوري الثائر في تلك الوقفة، وأخبرني أننا بذلك نحقق حلم زيارة القدس وإن كان باللافتات فقط.

لقد كان عماد يتمتع بحس بلاغي ونضج سياسي لافتين للنظر وكان ارتباطه بالقضية الفلسطينية ملحوظًا للغاية، حيث ذكر مرة أن “الصراع الفلسطيني كان هو مصدر إلهام ثورتنا” وأن ” فلسطين حاضرة دومًا في مظاهراتنا، ليس فقط بالأعلام ولا الشعارات والأغاني الحماسية بل باللاجئين الفلسطينين الذي كانوا دائما يتظاهرون معنا”.

انتقل عماد بعد إطلاق سراحه إلى القاهرة ولم يمكث طويلًا هناك قبل أن يقرر العودة إلى سوريا، لقد كان أمرًا محفوفًا بالمخاطر، لكن عماد كان قلبه متعلقا بسوريا وبالتظاهرات أيما تعلق، حتى أنه فضلهما على أن يظل آمنا خارج البلاد.

انقطع اتصالي بعماد بعد عودته إلى سوريا ولم أتمكن أبدًا من إخباره عن مدى شوقي إليه أو سؤاله عن أحواله.

تلك وصيتي لمن كان لهم أصدقاءًا مهددين بالقبض عليهم أو بالاختفاء القسري أو القصف، أن تذكِّروهم دومًا بمدى أهميتهم في حياتكم، وألا تؤجلوا للغد اتصالاً أو رسالة، لأن ذلك الغد قد لا يأتي أبدًا؛ تلذذوا بحديثكم معهم وتمسكوا بذكرياتهم وابتساماتهم، وتذكروا أولى كلماتهم لكم وآخر أغنية غنيتموها معًا، وتوقعوا ألا يردوا على اتصالكم أو رسالة أرسلتموها إليهم في المرة القادمة، فقط توقعوا فقدانهم أو اختفاءهم من حياتكم في أية لحظة.

صديق آخر لم يخطر بالبال غيابه عنا هو جهاد أسعد محمد، ربما بسبب كونه شخصًا جريئًا وكاتبًا مكثراً، أو لأن كتاباته كانت تنطق بما نفشل نحن في التعبير عنه، أو لأننا لم نتوقع غياب شخص قوي مثله، لكن مضت ثلاثة أعوام وأربعة شهور وسبعة أيام منذ اعتقاله، هذا الرجل الذي جسدت كتاباته الكفاح البطولي الذي تقوم به أمهات المعتقلين في سوريا، بات نفسه الآن في المعتقل.

إن اختفاء أصدقائك يجعلك تعد الأيام منذ آخر مرة تواصل فيها أي إنسان معهم، ثم تمر الأيام تلو الأيام والشهور تلو الشهور، حتى أننا  أصبحنا الآن نعد السنين؛ تلك السنين التي تعبث بأملنا المتضائل وتختبر صمودنا المتهاوي، ونحن بالرغم من كل ذلك نتمسك بإيمان الأمهات الذي لا يتزعزع، فأم جهاد يخبرها قلبها أن ابنها سيعود إليها قريبًا وقلب الأم لا يكذب.

لكن إن أطلقوا سراح جهاد كيف سنرفع أعيننا إلى عينيه ونخبره أن الثورة فشلت؟ وأن السوريين علقوا ما بين طاغية  تدعمه دول أخرى وبين عصبةٍ من قادة الحروب يتنافسون فيما بينهم لينالوا القوة والسؤدد ويتربحوا على حساب آلام الشعوب؟ بل كيف نخبره أن مطالبنا اقتصرت فقط على التوسل للخبراء والمحللين والإرهابيين أن يجربوا السكوت قليلًا حتى نفعل مثلهم؟ أن نبكي بصمت ونعد موتانا.

إن هم أطلقوا سراح جهاد ماذا سنقول له عن حمص وحلب والقلمون ومليحة وحرستا والزبداني واليرموك؟

وإن سألَنا عن أصدقائه الذين نعلم أنهم قتلوا بفعل التعذيب أو عن أهله الذين تفرقوا وتشتتوا في البلاد، أنصمت ونشير له إلى حطام بيته أم إلى قبر أبيه؟ أوَ نطلب منه حتى أن يغني؟ أن يغني لهؤلاء الذين قضوا وغيرهم ممن يهربون من الموت أو أن يغني لحطام الأحلام؛ لسوريا التي كنا نحلم بها وللحالمين الذين لن تغيب ذكراهم عنا أبدأ؟

“ترى هل ستكون هناك أهازيج

تتردد في الأيام حالكة السواد؟

نعم ستكون فيها أهازيج

لكنها تحاكي ظلمة تلك الأيام

حالكة السواد”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع