أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

نائب كويتي سابق يواجه حكمًا بالسجن 42 عامًا بسبب تغريدات “مهينة للمملكة العربية السعودية”

Emir of Kuwait Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah (center) with the Saudi King Salman bin Abdulaziz Al Saud (left) and the King of Bahrain Hamad bin Isa Al Khalifa. Photo by “Tribes of the World” via Flickr. (CC BY-SA 2.0)

أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح (وسط) مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (يسار) وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة. الصورة من حساب قبائل العالم “Tribes of the world ” عبر موقع فليكر.

يواجه نائب كويتي سابق عقوبة السجن لما لا يقل عن 42 سنة وستة أشهر بسبب العديد من الإدانات التي تتضمن نشر تعليقات على تويتر اعتبرتها السلطات إهانة للدول المجاورة المملكة العربية السعودية والبحرين.
أصدرت محكمة الاستئناف يوم 22 ديسمبر/كانون الأول حكماً غيابياً على عبد الحميد دشتي بتهمة إهانة المملكة العربية السعودية وحكمت عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، ليصل بذلك مجموع سنوات عقوبته إلى 42 سنة وستة أشهر. دشتي المتواجد حالياً في المملكة المتحدة لأسباب طبية، تم تجريده من مقعده في البرلمان للسماح للسلطات الكويتية بمحاكمته. كما أدين دشتي في تهم سابقة لقيامه بإهانة الدين و أمير الكويت (حاكم البلاد) والسلطة القضائية.

وجاء رد فعل دشتي على الحكم الصادر بحقه على تويتر :

يعد دشتي ناقدًا للملكة العربية السعودية، وعلى وجه الخصوص لحربها في اليمن وتدخلها العسكري عام 2011 في البحرين لسحق الانتفاضة الشعبية. وهو معروف أيضاً بما قدمه من دعم مثير للجدل لنظام الديكتاتور السوري بشار الأسد، والنظام الإيراني. ويواجه مزيداً من السنوات في السجن في عدد من القضايا الأخرى المتعلقة بتصريحات أدلى بها.

أعرب عدد من الناشطين الكويتيين عن دعمهم، مع التأكيد على اختلافهم مع آراء دشتي عبر تويتر. حيث غردت الناشطة سارة الدريس، التي اعتُقلت في سبتمبر/أيلول الماضي بتهمة إهانة أمير البلاد  والمطلق سراحها الآن في انتظار المحاكمة:

كبقية الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي (GCC)، وهو تحالف سياسي واقتصادي يتكون من ست دول خليجية، تجرّم الكويت انتقاد الدول الأعضاء الأخرى. وطبقًا للمادة 4 من قانون جرائم أمن الدولة في الكويت، يعاقب بالسجن ثلاث سنوات على الأقل أي شخص يشارك في “عمل عدائي ضد دولة أجنبية، بطريقة من شأنها أن تشكل خطراً على الكويت أو تؤدي إلى المجازفة باندلاع حرب أو قطع العلاقات الدبلوماسية.

في البحرين، يقبع حالياً في السجن الناشط في مجال حقوق الإنسان نبيل رجب الذي بعد توجيه عدد من التهم إليه  تشمل الإساءة إلى بلد أجنبي”، يقضي عقوبة السجن لمدة عامين بموجب قانون العقوبات في المملكة البحرينية، بسبب تغريداته المثيرة للجدل عن حرب المملكة العربية السعودية في اليمن. بينما في دولة الإمارات العربية المتحدة، يواجه الأكاديمي والخبير الاقتصادي ناصر بن عشر عقوبة سنوات في السجن بموجب المادة 166 من قانون العقوبات لارتكابه “عملًا عدائيًا ضد بلد أجنبي، بسبب تغريدات التي استنكرت قتل المتظاهرين من قبل قوات الأمن المصرية.

في مايو/أيّار الماضي، حكمت المحكمة الدستورية الكويتية أن التعبير عن الرأي بشأن دول أجنبية لا يمكن أن يعتبر عملًا عدائيًا“. ومع ذلك، يبدو أن القضاة وأعضاء النيابة العامة سوف يواصلون إرسال الناس إلى السجن لانتقادهم دول أجنبية، لا سيما المجاورة لهم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع