أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الجيش التايلاندي يستضيف الأطفال للعب بالأسلحة النارية واعتلاء الدبابات والمروحيات احتفالًا بيوم الطفل

Children's Day at the Chiang Mai Air Force base in Thailand. Photo from Wikimedia Commons

الاحتفال بيوم الطفل في قاعدة القوات الجوية بتشيانغ ماي في تايلاند، الصورة مأخوذة من موقع ويكيميديا كومنز

 

تحتفل تايلاند سنويًا بيوم الطفل حيث تقام أنشطة مختلفة يتم تنظيمها في مختلف أنحاء البلد لبثّ روح جديدة في جيل المستقبل، ويخصص في هذا اليوم للأطفال رحلات مجانية لركوب الخيل، وإمكانية الدخول المجاني للمتاحف والبنايات الحكومية ومعسكرات الجيش المدججة بالسلاح.

نعم هذا ما قرأته بالفعل، يُسمح للأطفال التايلانديين باللعب بالمسدسات الآلية الحقيقية والمدفعيات واعتلاء سطح الدبابات ومروحيات بلاك هوك.

وتعد هذه الممارسات التي أصبحت معتادة خلال العقود القليلة الماضية بالنسبة لكثير من نشطاء حقوق الطفل مؤشرًا خطيرًا تجاه تعزيز العنف في المجتمع. ويراها منتقدو المجلس العسكري الذي تولى زمام أمور البلاد عام 2014 نشاطًا مسيطرًا على العقول لتبرير الحكم العسكري في البلاد، ولم تتدخل القوات الحربية بنفسها كثيرًا لتغيير ذلك المنظور.

قام الجيش بأكثر من عشر محاولات للانقلاب في تايلاند منذ عام 1930.

وفي تقرير إعلامي محلي بعنوان”السعادة الغامرة: أطفال تايلاند يستكشفون الدبابات والطائرات والأسلحة بمناسبة يوم الطفل” يقول أحد الجنود الذي شارك الاحتفال السنوي مع طفل في الخامسة من عمره مبررًا استخدام المعدات العسكرية الحقيقية:

 

 

What we’re doing is familiarizing them with soldiers and weaponry. By familiarizing them, they learn to love soldiers and even become soldiers.

 

ما نفعله هو تعريفهم بالجنود وتعويدهم على الأسلحة وبذلك يكتسبون محبة الجنود وقد يصبحون حتى جنودًا في المستقبل.

طفل يتدرب على بندقية طراز TAR-21 إسرائيلية الصنع في يوم الطفل بكتيبة الفرسان الثانية بقاعدة الحرس الثوري الخاص بالحماية الملكية ببانكوك.

ويقول الصحافي أندرو ماكجريجور مارشال أن يوم الطفل في تايلاند أصبح “يومًا لانتهاك الطفل برعاية الدولة”:

 

The main element of Children’s Day is that the army — which has never fought a real war against any foreign enemy but repeatedly crushes Thai democracy — invites kids into military camps where they can be brainwashed by being given lethal weapons to play with.

العامل الرئيسي ليوم الطفل هو دعوة الجيش – الذي لم يرفع سلاحه يوما ما على عدو خارجي لكنه دائمًا ما يسحق به الديمقراطية التايلاندية – الأطفال لزيارة معسكرات الجيش حيث يقومون بغسيل عقولهم بإعطائهم الأسلحة للعب.

وافقه الرأي مستخدمي الإنترنت ممن يرفضون استخدام الأسلحة لتعليم الأطفال:

اليوم القومي للطفل في تايلاند

 เที่ยวงานวันเด็ก งดพาเด็กไปดูอาวุธ  رجاء لا تضعوا أسلحة الحرب بين أيادي أطفالكم في يوم الطفل #Thailand pic.twitter.com/ZkCCxU2aey

دشّن الجيش العام الماضي عددًا من الحملات المعلوماتية الشرسة تستهدف الأطفال مثل تعديل المنهج الدراسي للترويج للقيم التايلاندية وتعيين لجان إلكترونية لضبط الإنترنت وإقامة مراكز تدريب للأطفال قبل دخولهم المدرسة.

ويصف الكاتب جون درابر أن تدريب الجيش لأطفال في سن الحضانة كشكلٍ من أشكال التلقين العسكري الممنهج.

ومن المستحيل التخمين إلى أي مدى سيستمر هذا التلقين. وإذا استعادت تايلاند الحكم المدني هل ستستمر الحكومة الجديدة في تعريض الأطفال للمسدسات الضخمة والدبابات؟

 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع