أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

زيارة إلى مركز الصحة العقلية بموسكو

فيرا شينجيليا. الصورة من آنا شميتكو فيسبوك

فيرا شينجيليا صحافية روسية وناشطة في مجال الصحة العقلية، وهي عضوة أمانة سر في منظمة “لايف روت” الكائن مقرها بموسكو. تعمل على تقديم يد المساعدة للشباب والكبار من أصحاب الإعاقة. في تصريح لشينجيليا “لصدى رونيت” أنها منذ عدة أعوام تعمل على مساعدة شاب بعينه وقد تكفل به أقاربه وأودعوه في مركز للصحة النفسية العصبية. واعتادت على زيارته في منشأة خارج مدينة موسكو، وتم نقله حاليًا لعيادة في المدينة.

زارته شينجيليا الأسبوع الماضي في إقامته الجديدة التي أرهبتها ظروفها المعيشية، وكشفت عن تلك التجربة على صفحتها على فيسبوك بتاريخ 16 مارس/آذار حيث تمت مشاركتها لأكثر من 450 مشاركة و1.700 تفاعل، وتعرضها “صدى رو نت” هنا مترجمة.

сколько раз я была на всех этих дискуссиях, круглых столах про советского человека. его культурный код, ценности, вот это все.
сегодня за пять минут все поняла. приехала в интернат для взрослых. психоневрологический как они это называют. поднялась на второй этаж. а там этот запах. на ужин рыба с картошкой. и вот если у вас начинается паническая атака от этого запаха — вот ваш культурный советский код.
разодрала воротник, уйти я не могла, поднялась еще этажом выше. там пластиковая дверь на засове. в ней продолговатое окошко. и оттуда как животные из загона на меня смотрят живые люди. с десяток мужиков в одинаковой одежде. я даже кивнуть не смогла.
господи, это же я двумя часами раньше рассказывала студентам про концепт достоинства, про права человека, про столпы социальной журналистики, про разговор на равных, про то, что любой человек это всегда человек.
и сама от страха, от этой рыбы стала искать глазами кого-нибудь в халате, какого-нибудь надсмотрщика, кого-нибудь, кто бы меня защитил.
навещала мальчика. хорошего, домашнего мальчика — учился на политологии в мгу, чинит компьютеры, переписываемся иногда по английски.
его только перевели. совсем не узнала. черный. медленный. голос дрожит, как в этих страшных фильмах про гестапо. не смог сам открыть печенье даже.
и оттуда из раковины, из под этой ваты говорит мне — Вера, лучше бы меня в тюрьму посадили. я бы уже вышел.
говорит — я думаю, что чем-то я прогневал бога. чем же он прогневал? тем, что у него умерла мама? а остальные родственника вот так его быстро упихали.
курить водят два раза в день. строем. телефон отобрали. ужин в шесть. в шесть часов у взрослого мужика ужин. и потом все. это такое наказание? это такая тюрьма? это что?
на выходе встретила замдиректора, мы знакомы. говорю — отдайте телефон парню. он же только приехал, не знает никого, ему страшно.
всегда же можно попросить позвонить у старшей медсестры, говорит. от свободы, Вера, говорит, такие страшные вещи бывают. дедовщина, например.
привезла печенья. купила кофе в автомате. сходили покурить.
мне, говорит, так неудобно тебе это говорить, но я здесь совсем не могу в туалет ходить: здесь открытые кабинки, я стесняюсь.
я не боюсь людей с ментальными нарушениями, с инвалидностью. я боюсь фашизма, боюсь, когда людей держат как коров. боюсь вашей жареной рыбы, гребаные вы суки. ни конца этому говну, ни края.

لا أحصي عدد المناقشات والاجتماعات التي قابلت فيها “الرجل السوفيتي” التي درسنا فيها ثقافته وقيمه وجميع الأمور المتعلقة به. واليوم أدركت إدراكًا تامًا كل شيء في غضون ما لا يزيد عن خمس دقائق.

زرت مركز رعاية سكنية للشباب ويدعونها المصحة النفسية العصبية. صعدت إلى الطابق الثاني، ووقفتني رائحة كانت بسبب الغذاء المعد لهم المكون من السمك والبطاطس. وإذا كنت على معرفة بالثقافة السوفيتية ستعلم أنه لا يوجد أكثر من الصدمة التي تعتريك عند شم تلك الرائحة.

أحسست بالاختناق، ولكن لا أستطيع المغادرة فصعدت إلى الطابق الآخر، وبه وجدت بابًا بلاستيكيًا وبه مقبض واحد خارجي، ورأيت من خلال شباكه المستطيل الصغير أشخاصًا يحدقون بي وكأنهم حيوانات في حظيرة، كان يتواجد بها العشرات من الرجال وجميعهم يرتدون نفس الملابس، ولم أتمكن حتى من الرد عليهم بإيماء.

بحق المسيح! مرت ساعتين وأنا أتحدث في حجرة مليئة بالطلبة عن مفهوم الكرامة، وحقوق الإنسان، ومبادئ الصحافة الاجتماعية، والمساواة في الحديث، وحقيقة أن كل إنسان له حق الإنسانية في جميع الأوقات. أما الآن وبعد سيطرة مشاعر الخوف في نفسي وبسبب الشعور الذي انتابني من الرائحة المرعبة للسمك، بدأت في البحث في أرجاء الغرفة عن أي شخص يرتدى بالطو المعمل أو أي مشرف أيا كان يمكنه أن يحميني.

تعرفت على شاب، نشأ طفولة طيبة في بلدة صغيرة، ودرس العلوم السياسية في جامعة موسكو الحكومية، وعمل على إصلاح الحاسبات الآلية وفي بعض الأوقات كان يراسل صديقًا بالإنجليزية. وانتقل للتو إلى المصحة ولم يخطر أبدًا ذلك على بالي، كون مظهره مرهقًا كتعرضه للعوامل الجوية، ويتحرك ببطء وصوته مرتعش كما لو كان من الأشخاص الموجودين في أفلام رعب الغيستابو. أحضرت له بسكويت ولم يقوى على فتح العلبة.

صورة من صفحة إنليبرتي على فيسبوك

ومن هذا الباب الميؤوس قال لي وهو مزمل ببطانيته الثقيلة “فيرا كان من الأفضل لي أن يضعونني في السجن، فلو كنت هناك لكنت خرجت وأقول لنفسي أنه من الأكيد أني أغضبت الرب.”

لكن ما الفعل الذي قام به ليغضب أي أحد؟ هل بسبب وفاة والدته؟ هل ذلك كان سببًا في أن يضعه أقاربه هنا؟

يخرجونهم مرتين في اليوم للتدخين مصطفين. صادروا هاتفه. العشاء في الساعة السادسة، كانت هذه حياته اليومية، هل كان ذلك نوعًا من العقاب؟ هل هذا سجن؟ ما هذا الشيء؟

قبل مغادرتي قابلت نائب مدير المصحة. كنا على معرفة مسبقة. أخبرته بأن يعيد للشاب هاتفه كونه بالكاد وصل المصحة، ولا يعرف أي شخص وهو خائف. أخبرني أنه بإمكانه التحدث في الهاتف بطلب من رئيسة التمريض، ورد علي قائلاً: “فيرا تحدث بعض الأمور المخيفة عندما نبدأ بمنح الحريات”

تركت الكعك وذهبت لشراء قهوة من ماكينة القهوة، ثم خرجت لتدخين سيجارة، وعندما عدت إلى الداخل أخبرني الشاب بعدم ارتياحه، كونه غير قادر على الذهاب إلى الحمام في ذلك المكان فلا توجد كبائن فكل شيء مفتوح وكان مُحرجًا.

لست خائفة من المعاقين أو الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية، لكن خوفي من الفاشية ومن حبس الناس كأنهم ماشية. أنا خائفة من السمك. وخائفة من عدم وجود نهاية أو حد لتلك الترهات.

النص الأصلي باللغة الروسية على فيسبوك. كتبته الصحافية الروسية فيرا شينجيليا، الناشطة في مجال الصحة العقلية. يمكنك الإطلاع على المقال الأصلي من خلال الضغط هنا

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع