أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تشريد أكثر من 70 ألف إنسان في اشتباكات بين الجيش الفلبيني ومنظمة تدعم داعش

تحويل بناء متعدد الأغراض إلى مركز إيواء مؤقت لأجل أولئك الذين تشردوا نتيجة الاشتباكات في مراوي. الصورة: من قبل إينا اليكو رولدن سيلفيرو العامل في وزارة التطوير والترفيه الاجتماعي

قامت الحكومة الفلبينية التي نفذت العمليات تجاه المنظمة المحلية والذي يُعتقد أنها مرتبطة بتنظيم داعش بتشريد آلاف المواطنين من مدينة مراوي التي تقع في جزيرة ميندانو في جنوب البلاد.

بحسب الأخبار الواردة، قام أعضاء منظمة الموت النشطون في يوم 23 مارس/آذار بالهجوم والاستحواذ على العديد من الأبنية في مراوي حيث قام رئيس الفلبين بإعطاء الأوامر للجيش لإيقاف التطرف وكبح جماح أعضاء المنظمة معلناً الأحكام  العرفية في ميندانو بسبب الإدعاءات بوجود علاقة بين هذه المنظمة وتنظيم داعش.

يتواجد المسلمون بشكل ظاهر بمدينة ميندانو، حيث تكافح المنظمات من أجل الحرية والتي كانت سببًا في مرحلة الهدنة، لكنهم تحاملوا على أفعال منظمة الموت.

فتحت الأحكام العرفية طريق الإخلاء في مراوي والمجتمعات المجاورة الهادئة المعادية لمنظمة الموت حيث فرت آلاف العائلات من منازلها لتجنب تبادل إطلاق النار.

في صباح 30 مايو/أيار عام 2017، تم الإعلان من قبل الحكومة الفلبينية عن عدد الاشخاص والعائلات الذين تأثروا بسبب هذه الاشتباكات التي دارت في مراوي بحوالي 14313 عائلة و 71115 شخص .حيث تم أيضًا الإعلان عن عدد مراكز الإيواء العشرين المفتوحة للعوائل 2.261 وللأشخاص 10.809.

فر الآلاف إلى البلدان المجاورة الأخرى بسبب عدم توفر الإمكانيات .حيث أثناء ذلك ظهر بعضهم عند حملهم لأمتعتهم الشخصيه وبعد أسبوع من أعلان الأحكام العرفيه زعمت الحكومه وقوع مدينة مراوي تحت سيطرتها ولكن يبدو أن وضع الأخلاء الكبير قد مثل أزمه كبيره للحكام المحلين اللذين سيقومون بدفع كامل التعويضات بدلاً عن الأحكام العرفيه وهجمات المنظمه .

أمس، استطعنا توزيع الوجبات الغذائية العائلية للمواطنين المتضررين في القرى النائية في مدينة مراوي.

تاليًا، صور تظهر حالة المواطنين في مراكز الإيواء وسيطرة الجيش على المدينة.

نشر الجنود في المدينة بعد إصدار الأحكام العرفية. المصدر: كايثي يامزون

لم يستطع بعض المزارعين ترك مواشيهم لحظة الفرار من مراوي. المصدر: كايثي يازمون.

نتيجه الإخلاء الفوري في مراوي، استخدم الآلاف كل وسائل النقل المتاحة. المصدر: كايثي يازمون.

مركز إيواء نموذجي في المنشآت الحكومية. الصورة من اليكو رولدان سيلفريو.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع