أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

التخلّي عن مصرية تيران وصنافير: بين النقد والشرعية والغضب العام

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال اجتماع عقد في البنتاغون في واشنطن العاصمة، 5 أبريل/نيسان 2017. (صورة من وزارة الدفاع الأمريكية بواسطة ضابط الجيش الأمريكي أمبير أي.سميث). صورة من حساب وزير الدفاع من فليكر.

وعقب تتويجه الرسمي للسلطة في 2014، قام الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومته بتقييد الحريّات الديمقراطية، وشدّد بقوة على الصحافة، وحدّ من دور المجتمع المدني.

وتشمل آخر جهوده المثيرة للجدل نقل ملكية جزيرتيّ البحر الأحمر تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، والتي حازت مؤخرًا على موافقة البرلمان، بالرغم من بعض الاختلافات التي حدثت خلال عملية التصويت.

وكانت سيادة مصر على تيران وصنافير نقطة خلاف عامة منذ أن التقى ملك المملكة العربية السعودية عبد العزيز سلمان مع السيسي عام 2016 في القاهرة. وتعهدت المملكة الغنية بالنفط بتقديم مليارات الدولارات للمساعدات والاستثمار، ووقّعت أيضاً اتفاقاً ثنائياً لإقامة منطقة صناعية في مصر، وأعلنت عن سلسلة من الاتفاقات بين البلدين.

ونظراً لاقتصاد مصر المتعاظم، كان التدفق النقدي هو الدافع الرئيسي للسيسي ونظامه ليكون في المقابل إعطاء حليفه السعودي: جزيرتان في موقع إستراتيجيّ في البحر الأحمر.

وقد أثار هذا الإتفاق احتجاجاً عاماً حيث خرج العديد من المصرين إلى الشوارع، مطالبين بتنحي السيسي واتهامه ببيع أراضي الوطن. ويبدو أن الاحتجاجات كانت ذات أهمية كبيرة نظراً لتقلص المساحة المخصصة للتجمع السلمي في عهد السيسي، وقد بدا أن محكمة العدل الإدارية المصرية عطلت عملية نقل الأراضي في حزيران/يونيو 2016.

وقد أيدت المحكمة الإدارية العليا في مصر هذا الحكم في كانون الثاني/يناير 2017. وفيما يلي مقتطف من القرار:

أخيرا، قد وقر واستقر في عقيدة المحكمة، أن سيادة مصر على جزيرتيّ تيران وصنافير مقطوعٌ بها، وأن دخول الجزيرتين ضمن الأراضي المصرية ما انفك راجحًا رجحانًا يسمو إلى اليقين، ذلك كأثرٍ لسيادتها المستقرة من ناحية، وأن الحكومة لم تقدم ثمة وثيقة أو شيء آخر يغيّر أو ينال من حقيقة هذا الأمر.

ومع ذلك فإن هذا الانتصار الشعبي لم يدم طويلاً. حيث أوضحت صحيفة مدى مصر المستقلة ما يلي “وقد أصرّت الحكومة، تحت ضغط سعودي، على المضي قدماً في عملية التحويل، حيث توجهت إلى البرلمان بعد اتخاذ سلسلة من الترتيبات لضمان تمرير الصفقة”.

بالرغم من أن الاتفاق كان يتطلب أكثر من 500 عضوًا في البرلمان من مجموع 596 من شاغلي الأصوات المؤهلة، للموافقة عليه، إلا أن الحصول على هذة الموافقة كما أوضحت مدى مصر كان في الواقع أمرًا بسيطًا بالنسبة للحكومة.

في 14 حزيران/يونيو، أيّد البرلمان المصري عملية نقل ملكية الجزيرتين. وصرح رئيس مجلس النواب علي عبد العال بالآتي “أعلن عن موافقة مجلس النواب النهائية على اتفاقية ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية الموقعة في 8 نيسان/أبريل 2016″.

وأشار مصدر برلماني لم يتم الكشف عن هويته لمدى مصر أن “الضغوط الحالية والأمن الرئيسي قاموا بتهديد البرلمانيين الرافضين للتصويت”.

يعتبر الاستمرار في عملية نقل ملكية الجزيرتين بالرغم من الحكمين الصادرين والغضب الصريح للشعب إشارة مثيرة للقلق من ناحية تجاهل السيسي للسلطة القضائية والشعب–فضلاً عن السياسة المحفوفة بالمخاطر. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في مصر عام 2018، ويعتبره منتقديه مسيئًا استعمال السلطة وخائنًا للإرادة الوطنية بهذة الخطوة. وفي نهاية الأمر قد لا تمثل الجزيرتان السيادة المصرية فحسب، بل شرعية السيسي نفسها.

“عندما تبيع أرضك، عندما تبيع شرفك، فأنت خائن”

دعى الغضب المصري من صفقة بيع الجزر إلى مسيرات في حزيران/يونيو احتجاجاً على قرار السيسي.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، أكّد المصريون على حق بلادهم في ملكية الجزيرتين. حيث نشر رئيس حزب الحياة مايكل منير صورتين من مكتبة الكونغرس، يعود تاريخهما إلى عام 1897، والتي تظهر الحدود البحرية المصرية مع تيران وسانفير.

تم نشر هذة الصورة بواسطة @MichaelMeunier على تويتر. المصدر

وفي مشاركة من موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أعرب الساخر السياسي باسم يوسف عن اشمئزازه من الحكومة وأفعالها على تيران وصانفير قائلاً: في مقتطف:

انا عمري ما تخيلت اني اكتب كمية الشتايم دي بس عمري ما تخيلت اننا نبقى بالموات و السلبية و قلة الحيلة دي و الارض بتتباع عادي. احه، يعني المفروض الاسبوع ده عادي جدا ان البرلمان بيناقش نسيب ارضنا لبلد تانية و لا لا؟ كس ام المهانة و الذل

وواصل باسم يوسف في التعبير عن غضبه، موضحاً:

الجيل اللي اتغلب على امره و هو بيشوف البلد بتتباع حتة حتة و مش عارف يعمل حاجة. للاسف لو حد حاول يعمل حاجة مصيره يا السجن يا الموت . يلعن روحنا كلنا واحد واحد. يلعن ابو ده زمن على دي بلد على ابونا كلنا.

وبالمثل، كتبت الناشطة السياسية والصحافية نورهان حفزي على حسابها الشخصي على الفيس بوك:

طب لؤاءات وضباط الجيش مش غيرانين حتى لكون مضيق تيران هتحول لممر دولي ملناش سيادة حقيقية عليه بعد ما دفعنا دم عشان يفضل تحت سيادتنا، مبيفكروش في تامينا في معارك قادمة ولا خلاص اسرائيل امان وحبيبة، حقيقي اللي لازم يتحمل المسئولية كاملة ويتجرس قبل السيسي هو الجيش من اكبر لؤاء لاصغر ضابط قرروا يفرطوا عادي

وموجه الغضب تمتد أيضاً إلى تويتر:

قام العديد من المصريين، بمن فيهم الناشطون في مجال حقوق الإنسان والصحفيون والسياسيون، بتوجيه أصواتهم من خلال هاشتاج “تيران_صنافير_مصرية”.

حيث غرد الصحفي عمرو خليفة من خلال حسابه الشخصي على تويتر بالآتي:

وغرد أيضاً الناشط حازم أمين بصورة للرئيس السابق محمد مرسي، الذي أطاح به السيسي في تموز/يوليو عام 2013 قائلاً:

وفي الوقت نفسه، انتشرت دعوات للاحتجاجات الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد في الهاشتاج: “نازلين بكرة عشان” و “سقطت شرعيتك يا سيسي”.

وكتب أيضاً السياسي المصري عمرو عبد الهادي:

وقام الناشط محمد إمام بالتغريد، قائلاً:

وقام مستخدم أخر لتويتر بنشر صورة، دعا الناس فيها إلى التوجه إلى الشوارع:

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع