أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

من كازاخستان: قصة عن المجاعة والهروب

كازاخستانيون يفرون من المجاعة مشيًا على الأقدام في مطلع الثلاثينات، حين وقعت كازاخستان في قبضة كارثة من صنع الانسان والتي تسببت لاحقًا في مقتل الملايين في مختلف أنحاء الاتحاد السوفييتي. مصدر الصورة: الأرشيف الرسمي المركزي للأفلام والصور والوثائق الصوتية لكازاخستان.

هذا المقال مشاركة من طرف EurasiaNet.org بقلم جوانا ليليس، و تمت إعادة نشره هنا بإذن.

عندما كانت نورزيا كازيباييفا تبلغ من العمر ست سنوات، اجتاحت مجاعة جميع أنحاء كازاخستان.

تذكر كازيباييفا: “في أحد تلك الأيام، قالت لي والدتي: “سنذهب إلى الصين. يمكنك المشي، أليس كذلك؟ أنت فتاة جيدة. سنذهب لهناك سيرًا على الأقدام”. فسألتها: “هل هي بعيدة؟”

كان ذلك في مطلع الثلاثينات، وكانت كازاخستان واقعًة في قبضة كارثة من صنع الإنسان، والتي تسببت لاحقًا في مقتل الملايين حول الاتحاد السوفييتي.

تذكر كازيباييفا البالغة من العمر91 سنة، بصوت واضح ورنان رغم سنواتها المتقدمة، كيف قام أفراد عائلتها من الرعاة الرحل بالمشي من منزلهم بشرق كازاخستان عبر الحدود الصينية في مارس/ آذار من سنة 1933، تجنبًا لمصير مماثل.

كان منظر الجثث المتراكمة على الطريق هو ما جعل والدها يحزم أمره بالرحيل. في مارس/آذار، أخبرت كازيباييفا في مقابلة مع EurasiaNet.org داخل شقة ابنتها نازيرا نوراتزينا، وهي مؤرخة نشرت مذكرات والدتها: “عاد والدي إلى البيت يومًا و سألنا: ‘هل سنستطيع البقاء على قيد الحياة أم لا؟’ فقد كان هناك الكثير من الجثث على الطريق…رأى والدي العديد منها. هذا ما أعرفه عن المجاعة”.

قام والد كازيباييفا قبل ذلك بالرحلة الشاقة إلى شينجيانج شمال غربي الصين. في سنة 1916، إذ تجنبًا لمرسوم صادر من الإمبراطورية الروسية لتجنيد المسلمين للقتال في الحرب العالمية الأولى، والذي أثار انتفاضة في آسيا الوسطى، غادر إلى الصين، ولم يعد إلا بعد الثورة الروسية.

انطلق مجددًا، بعد ما يقارب عقدين من الزمن، هذه المرة مع عائلته. وافق دليل على أن يريهم طريقًا يجنبهم دوريات الحدود السوفياتية التي قد تطلق النار عليهم عند رؤيتهم. في المقابل، ستوفر العائلة له ولابنه الغذاء من البرغل الذي قاموا بتحضيره من أجل رحلتهم كما سيحملون ابنه الذي كان مريضًا.

“انطلقنا في المساء وكنت معهم” تقول كازيباييفا. “كنت أصغر فرد بينهم، كان عمري ست سنوات. قادني أعمامي باليد، أشقاء والدي الأصغر سنًا منه. كنا نمشي بالمساء وننام في النهار”.

استغرقهم المشي عبر الجبال إلى بلدة تاتشنغ 15 يومًا. هناك، قايضت العائلة المجوهرات بالطعام. لاحقًا، قايضوا بعض ممتلكاتهم مقابل الماشية وانضموا لقرية من الكازاخ الرّحل في الجانب القروي.

هناك، نجوا من المجاعة، التي يتم إحياء ذكراها يوم 31 مايو/أيار من كل سنة لتذّكر بضحايا القمع الستاليني.

جاءت المجاعة كنتيجة لسياسات التجميع التي وضعها جوزيف ستالين في أواخر العشرينات. في حالة كازاخستان، كان هذا يعني جمع الرعاة الرحل وماشيتهم في مزارع جماعية حيث يتم إدارة الكل من أجل مصلحة الشعب. تسببت الوتيرة المتسارعة للمجهودات، والتي تضمنت مصادرات واسعة النطاق للحبوب والماشية، تسببت في مجاعة واسعة في روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا وكازاخستان.

“يعود السبب الرئيسي وراء المجاعة في كازاخستان إلى تصفية الطريقة التقليدية لتربية الماشية عند الكازاخستانيين” يقول تالاس أوماربيكوف، أستاذ التاريخ بجامعة الفارابي الكازاخية الوطنية في ألماتي. “في مطلع الثلاثينات، كان للكازاخ ما يقارب 40 مليون رأس ماشية. تقلص هذا العدد بعد ثلاث سنوات الى أربعة ملايين ونصف”.

كان البدو الكازاخستانيون يتجولون في مجموعات صغيرة مستقلة في غذائها، لكن المصادرة الشاملة لقطعانهم من أجل توفير الغذاء لجهات أخرى من الاتحاد السوفييتي تركتهم في مواجهة المجاعة.

“كانت مصادرة اللحوم مقلقة ومدمرة بشكل خاص للكازاخ” يقول أوماربيكوف، وهو باحث في المجاعة لربع قرن. “كان الكازاخ، بصفتهم رحلًا ورعاة، يُنقذون دائمًا من قبل ماشيتهم، حيث أنها توفر لهم اللحوم والحليب وحليب الفرس، ولذلك فقد هلكوا دونها”.

“كانت الماشية تشكل ثروتهم الوحيدة” يقول سماغول يلوباي، وهو الكاتب الذي نجت عائلته من المجاعة بعد فرارها من غربي كازاخستان وانتهى بها المطاف في تركمانستان في قرية قرب الحدود الأفغانية. “عندما تم أخذ ماشيتهم، هلكوا”.

في المجمل، يقدر عدد الكازاخستانيين الذين فروا لإنقاذ حياتهم بمليون شخص. من هؤلاء، عاد ما يقارب 400 ألف فقط.

يعد يلوباي أول كاتب يسجل أحداث المجاعة في الأدب القصصي، في روايته الخيمة الوحيدة. يصور الكتاب رعب الثلاثينات. وقد تمت كتابة الرواية سرًا خلال الثمانينات، حيث أن مناقشة هذا الموضوع كانت من المحرمات السياسية في الاتحاد السوفييتي، وتم نشرها بعد الاستقلال. “كتبتها من كل قلبي” يقول يلوباي، الذي بلغ مؤخرًا سن السبعين. “لم أقدر على عدم كتابتها، فقد كانت تحترق في روحي كثيرًا”.

إلى يومنا هذا، لا أحد يعلم بالضبط عدد الاشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب المجاعة في كازاخستان. تشير التقديرات إلى أن عدد القتلى يصل إلى مليون شخص. بينما تشير أبحاث أوماربيكوف على أن 2.3 مليون شخص لقوا مصرعهم بسبب الجوع والمرض، أي أكثر من ثلت عدد سكان كازاخستان قبل المجاعة حيث كان يصل إلى 6.2 مليون نسمة.

بالنسبة للكازاخيين، كانت كارثة ديمغرافية يتردد صداها حتى يومنا هذا.

يقول بوريس دزاباروف، مدير مكتب سجلات الرئيس، في مقابلة بمكتبه في ألماتي “لو أن المجاعة لم تحدث في تلك الفترة، لوصل عدد سكان كازاخستان اليوم إلى عشرات الملايين”.

في السجلات المكسوة بالغبار، تقضي باحثة وقتها في محاولة لتوثيق أسماء ضحايا المجاعة من أجل مشروع تم إطلاقه السنة المنصرمة، معتمدة بشكل رئيسي على أدلة أرشيفية، وكذلك على تقديمات من العامة. “إنها مهمة صعبة” تقول إيناش سيسنباييفا. مظهرة على شاشة حاسوبها قاعدة بيانات Asharsylyq.kz حيث يتم جمع المعلومات. “ترى اسمًا [في وثيقة ما] لكن يتوجب عليك قراءته ومحاولة توضيحه…كما عليك التأكد ما إذا كان موت الشخص بسبب الجوع أو لا”.

هي مهمة ضخمة فعلًا. ففي خلال أكثر من سنة واحدة، تمكنت Asharsylyq.kz من تأكيد 415 اسم فقط.

في أوكرانيا، تعتبر المجاعة، والتي تعرف هناك باسم الهولودومور، إبادة جماعية بشكل رسمي. يقول الكثير من المؤرخين، في قراءتهم لتاريخ متنازع عليه من قبل العديد من زملاءهم الروس، أنه تم تصميم المجاعة من أجل إبادة الأوكرانيين كشعب.

تختلف عن ذلك النظرة السائدة في كازاخستان، حيث أنها حليفة لروسيا. يصفها الرئيس نور سلطان نزارباييف على أنها مأساة جماعية ترجع مسؤوليتها للنظام الشمولي آنذاك، رغم أن البعض يرغبون باعتراف تاريخي.

تعتبر كازاباييفا نفسها محظوظة، لأن عائلتها تمكنت من البقاء على قيد الحياة رغم المجاعة، والعودة إلى كازاخستان بعد ستة أشهر.

وتضيف “وصلنا إلى نقطة الحدود حيث أتى نحونا أربعة رجال على أحصنتهم. كانوا يرتدون إشارات حمراء حول أذرعهم”. عندما شرح لهم والدها بأنهم سيذهبون إلى البيت، “ربت هؤلاء الروس على كتف والدي، قائلين: ‘أحسنت! أنت رجل جيد…’ وعدنا إلى موطننا بسلام”.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع