أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

مبادرة لرواية القصص تهدف إلى الحفاظ على التّنوع اللّغوي الحضري

رواية القصص، من قبل مستخدم فليكر دانييل روسي، بموجب ترخيص السي السي بي واي-اين السي-اين الدي 2.0 (CC BY-NC-ND 2.0)

هل يمكن أن تكون هناك طريقة للتواصل مع شخص ما، هنا والآن، على الرغم من الحاجز اللغوي؟ بالنسبة لستيفن بيرد وروبن بيري، مؤسّسي مبادرة كنز لرواية القصص اللّغوية (TLS)، فإن رواية القصص باللّغات الأصلية هي إجابة محتملة.

أفادت “الأصوات العالمية” مؤخرًا عن مُبادرةٍ أخرى يقودها ستيفن بيرد، المدونة غير القابلة للترجمة. على الرغم من ذلك، فإن تركيز تي ايل ايس (TLS) ليس على الكلمة المكتوبة ولكن على الكلمة المنطوقة، وهو جهد للحفاظ على التنوع اللغوي للمدن الكبيرة والاحتفال به. في الواقع، في المناطق الحضرية مثل ملبورن وداروين وأستراليا، أو أوكلاند في الولايات المتحدة، حيث أقامت تي ايل ايس (TLS) مناسبات منذ عام 2015، غالبًا ما تكون اللّغات الصغيرة وغير الصغيرة معرضة لخطر عدم نقلها إلى الأطفال المولودين هناك. لمنشئي المشروع

The mass extinction of the world's languages can be avoided if we create cities that embrace diversity – safe spaces where inhabitants do not need to forget who they are in order to belong.

يمكن تجنب الانقراض الجماعي للغات العالم إذا خلقنا مدنًا تحتضن التنوع – أماكن آمنة لا يحتاج فيها السكان إلى نسيان من هم لكي ينتموا.

في حين أن “الاستماع غالبًا ما يرتبط بالفهم”، تهدف هذه الأحداث بدلا من ذلك إلى “الاستماع للتثمين وللإحساس وللاتّصال”. في هذا الشكل، يروي رواة القصص قصصهم لأول مرة بلغتهم الخاصة ثم يترجمونها أو يشرحونها باللغة الإنجليزية. على الرغم من أن المشاركين ليسوا رواة محترفين، إلاّ أن التزامهم وتصرفهم يُشركان الجمهور ويثيران الضحك والانفعال، وكأن اللغة لم تعد حاجزًا.

على سبيل المثال، الفيديو أدناه هو قصة تقليدية من بوركينا فاسو تُقال بلغة دافينغ. خلال المقابلة، أتيحت للقاصّة، راسيداو كوناتي، فرصة لشرح عادات رواية القصص في بلدها.

وفي حدثٍ آخر، يَروي جون نياموسارا قصة الأرنب والبابون بلغة الشونا في زيمبابوي:

https://vimeo.com/176405877

بعد شرح معنى قِصّته، يُسأل جون نياموسارا “كيف هو التحدث إلى جمهور لا يفهم لغتك؟” ببتسامةٍ كبيرة، قال انه انه يشاركه شعوره بالشمولية:

“They were listening! They were attentive… They were with me!”

“كانوا يستمعون! كانوا منتبهين… كانوا معي!

يمكنك مشاهدة القصص التي تُروى بالتاغالوغ وتشوشينيو وايوي والعديد من اللغات الأخرى على قنوات فيميو ويوتيوب من مشروع  أيكوما (Aikuma).

في حين أن أحداث  كنز لرواية القصص قد وقعت في ثلاث مدن حتى الآن، يأمل المنظمون في التّوسُّع، ويمكن لأي شخص مُلهم بالمشروع الاتصال بـ  تي ايل ايس (TLS) لتنظيم أدائهم الخاص في رواية القصص.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع