أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الأمم المتحدة: النظام السوري استخدم الأسلحة الكيمائية 27 مرة ضد شعبه

آثار قصف الغازات السامة على خان شيخون بريف إدلب – 4 نيسان / أبريل – (مركز إدلب الإعلامي)

أعلن محققو جرائم الحرب التابعون للأمم المتحدة أنّ النظام السوري بقيادة بشار الأسد استخدم الأسلحة الكيمائية 27 مرّة ضد المدنيين السوريين خلال السنوات السبع الفائتة. حيث ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة يوم الأربعاء 6 أيلول/ سبتمبر أنّه تم توثيق 33 هجوماً بالأسلحة الكيمائية في سوريا 27 منها قام بها النظام السوري وستّة لا تزال مجهولة الفاعل. ومن بين هذه الهجمات الهجوم بغاز السارين على بلدة خان شيخون في ريف إدلب في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي والذي راح ضحيته أكثر من 80 قتيلاً معظمهم من الأطفال والنساء.

وقال التقرير :

واصلت القوات الحكومية نمط استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. في الواقعة الأخطر استخدمت القوات الجوية السورية غاز السارين في خان شيخون بإدلب فقتلت العشرات وكان أغلبهم من النساء والأطفال.

وقد رفضت اللجنة في تقريرها إدعاءات النظام السوري سابقاً أن تكون الضربات الجوية التي قامت بها طائرات النظام استهدفت مخزناً تابعاً للمعارضة السوريّة ينتج ذخائر كيميائية.

واستند محققو الأمم المتحدة في تقريرهم المذكور إلى مقابلات مع 43 من الشهود والضحايا ورجال الإسعاف. إضافة الى صور الأقمار الصناعية وصور لبقايا القنابل وتقارير عن إنذارات مبكرة.

استهداف الأطفال بغاز السارين في إدلب – مركز إدلب الإعلامي.

وسبق أن تمّ التعرف على غاز السارين في الأسلحة المستخدمة في القصف الذي طال بلدة خان شيخون. غير أن نتيجة التحقيق السابق الذي أجرته بعثة لتقصي الحقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لم تذكر شيئاً عن الطرف المسؤول عن الهجوم.

وكان من تداعيات هجوم خان شيخون قبل أشهر قيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإصدار أمر بإطلاق أكثر من 50 صاروخاً على مطار الشعيرات، وهو المطار الذي أقلعت منه الطائرة التي قصفت خان شيخون بالسارين، ما أدى إلى تدمير أجزاء من المدرجات ومرافق المطار.

وأضاف تقرير الأمم المتحدة أنّ :

استخدام غاز السارين في خان شيخون في الرابع من نيسان/ أبريل من قبل القوات الجوية السورية يدخل في خانة جرائم الحرب.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة ففي آذار/ مارس من عام 2013، تم استخدم غاز السارين لأول مرة في سوريا وذلك في قرية خان العسل بريف حلب وتسبب بسقوط 20 قتيلاً و80 مصاباً، أغلبهم من المدنيين. وفي 21 آب / أغسطس 2013، استخدمت قوات النظام غاز السارين، في قصفها للغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق ما أدى الى مقتل ما لا يقل عن 1400 مدني.

وباتت قائمة جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السوري بحق شعبه طويلة ومكشوفة للعالم، ولكن دون أي قرار دولي حقيقي للتدخل ووضع حدٍّ لهذه الجرائم ومحاسبة المتورطين على الرغم من امتلاك المجتمع الدولي الأدلة الكافية والواضحة على ارتكاب النظام لمعظم هذه الجرائم.

 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع