أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إعصار إرما يضرب بورتوريكو التي تعصف بها الأزمات

لقطة من فيديو “إعصار إرما في بورتوريكو” قام بتحميله مستخدم موقع يوتيوب Detedo Unpoco

أثناء كتابة هذا المقال كان إعصار إرما على بعد ساعات من مروره بأرخبيل بورتوريكو. كانت زخات المطر وهبات الريح الأولى تعلن عن نفسها منبأةً بقدومه، وكان الناس ما زالو مشغولين في تثبيت الألواح الخشبية على النوافذ، ويبتاعون حاجاتهم من المتاجر للمرة الأخيرة ويستخدمون البث المباشر على فيسبوك مخاطرين بحياتهم ليشهدوا جلال هذا المشهد المهيب لموجات المد والجزر.

وبينما كان البعض يستمتع بآخر وجبة له من chulleta frita y arroz con habichuelas [شرائح لحم الخنزير المقلي مع الأرز والفاصولياء] كانت هيئة الطاقة الكهربائية (AEE) تتوقع أسوأ الظروف لمدن ومناطق معينة في بورتوريكو. كانت أسوأ السيناريوهات المتوقعة تتمثل في انقطاع التيار الكهربائي لمدة تتراوح بين 3 إلى 4 شهور. كما كان جاريًا إخلاء بعض المناطق الأخرى وخاصةً المناطق الشمالية الشرقية الساحلية المأهولة بالسكان حيث كان من المتوقع أن يكون الإعصار في أعتى صوره عند ضربه هذه المناطق. وبينما توجد بعض الملاجئ المعدة جيدًا، هناك ملاجئ أخرى مثل تلك الواقعة في جزيرة كلبيرا المجاورة التابعة لبلدية بورتوريكو تعاني نقصًا في مصانع الطاقة و الموارد الأساسية.

كارثة طبيعية تفاقمت بفعل العوامل البيئية الصعبة وأزمة الديون

فُرِضَت غرامات على منظومة الطاقة التطبيقية (AES) وهي شركة متخصصة في إنتاج الطاقة من الفحم من قِبَل هيئة الجودة البيئية (JCA) لعدم تخلص بشكل مناسب من الرماد السام، واغريماكس (وهو مركب ناتج عن احتراق الفحم ومشتقاته)، ومخلفات الفحم التي يتخلصون منها بالقرب من مدينة Peñuelas ومدن أخرى بالجوار. أصبح هذا الرماد المكشوف وأغريماكس ومخلفات الفحم جميعًا تحت رحمة إعصار إرما ورياح وأمطار العاصفة الإستوائية مما يمثل خطرًا بالغًا على البلاد.

الأدهى من ذلك، أن بورتوريكو الآن تواجه أسوأ أزماتها المالية والاجتماعية في تاريخها المعاصر على الإطلاق. فهناك 74 مليار دولار من الديون و49 مليار دولار من المعاشات التقاعدية الإلزامية. تضمنت مواجهة هذه الديون الكارثية تخفيضات قاسية في الموازنة العامة وإجراءات تقشفية وسياسات ليبرالية جديدة مما أدى لتفاقم حالة انعدام الاستقرار المستمرة منذ عقود من الزمن في البلاد. بالإضافة إلى أن الأموال والاعتمادات لدى الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ (FEMA) على وشك النفاذ والأمل الوحيد يتمثل في أن يوافق الكونجرس ومجلس الشيوخ على إعادة إمدادهم بالمال.

“أتمنى أن نتحلى ببعض الإنسانية بعد كل هذا”

في هذه الأثناء يحاول شعب بورتوريكو الاستعداد لما هو قادم. التوقعات قاتمة والإحساس بأن كلًا من الإعلام والحكومة قد تخلتا عن الشعب يضاعف من شعوره العميق بالحزن. وكما تكتب مورين دي أونو قائلةً أن حالة بورتوريكو تتمثل في كم الاهتمام الذي يوليه الإعلام الأمريكي والعالمي لشكاوى سكان الجزيرة، أو كما أوردتها في مقالها “هناك الكثير من الهدوء في قلب إعصار إرما”

Right now, as I’m typing this, the leading edge of Hurricane Irma is hitting the Virgin Islands (US and British) and Puerto Rico. Let me rephrase that: Right now, as I’m typing this, Hurricane Irma is hitting the United States. […] And yes, the devastation for Florida or Georgia or the Carolinas is likely to be devastating. And that will be a huge story. But *so is* the story of the Hurricane passing directly over Puerto Rico, our long neglected US territory, and over the US Virgin Islands, another US territory that depends on tourism for its survival.

بينما أكتب هذه الكلمات، فإن طليعة إعصار إرما تضرب جزر فيرجن الأميريكية والبريطانية وبورتوريكو. دعوني أعيد صياغة كلامي: حاليًا وبينما أكتب هذه الكلمات فإن إعصار إرما يضرب الولايات المتحدة […] ونعم فإن الدمار في فلوريدا أو جورجيا أو كارولينا الشمالية والجنوبية من المرجح أن يكون كارثيًا. هذه سوف تكون قصة مهمة ولكن قصة الإعصار الذي يضرب بورتوريكو (مقاطعتنا الأمريكية المهملة) مباشرةً مهمة هي الأخرى، والذي يضرب جزر فيرجن الأميريكية مقاطعة أميريكية أخرى تعتمد على السياحة كمصدر دخل من أجل البقاء.

تعود دي أونو بالتاريخ لتركز على عدم المساواة بين الولايات وتزعم أن العنصرية من ضمن الأسباب لتجاهل كارثة بورتوريكو حيث أنها لن تتصدر الصفحات الأولى من الأخبار خارج نطاق الجزيرة.

[…] because racism, as we wake up tomorrow morning, we will not be subjected to hundreds of pictures of the devastation in Puerto Rico, which *will be worse* than Houston for a myriad of reasons. We will not hear the rescue stories, the stories about pets. We will not have major companies putting donation pages for Puerto Rico on their splash pages of their Internet spaces. We will have ugly shades of the “poor savages, shouldn’t we do something”? We will have hand wringing and expressions of sadness and pity

بسبب العنصرية؛ عندما نصحو غدًا لن نتعرض لمئات الصور التي تعرض الدمار الذي حدث في بورتوريكو والتي ستكون في حالة أسوأ من هيوستن على سبيل المثال لأسباب عديدة. لن نسمع عن قصص الإنقاذ التي تخطف القلوب مثل إنقاذ الحيوانات الأليفة. لن نجد شركات كبيرة تستخدم صفحاتها على الإنترنت لجمع التبرعات لمنكوبي بورتوريكو. جُلَّ ما سنحصل عليه هو الصور القبيحة التي تقول “همجيون مساكين، ألا يجب علينا فعل شيء؟” والتعبيرات والكتابات المعبرة عن الحسرة و الألم.

وأيضًا في خضم التوتر الذي يخيم على الاستعدادات تقول كريستن فينك:

I write this with a cup of Café Lareño on one hand. I am counting the hours until the stillness turns to chaos. I can already notice how little by little people are saving their phone battery for the emergency. There are less jokes now, more compact information, and many goodbyes. […] This monster could take everyone back to zero, a fresh start. Those who live on the coast have been told to evacuate, the waves could reach up to 35 feet and winds are over the 150 mph mark; they might get back to a sandy mountain where their home once was. There are many unprotected windows and roofs just because the people who live in them cannot afford the means to make them safe. There are bosses forcing people go to work even under these hazardous conditions. Some people will only be without power for a couple of days while others will be left without a home forever.

I´m hoping for a little humanity to come back after all of this.

أكتب لكم الآن وبيدي كوبًا من قهوة لارينو. أعد الساعات حتى يتحول الصمت إلى فوضى. أستطيع أن ألاحظ كيف بدأ الناس بالفعل بالحفاظ على بطاريات هواتفهم للطوارئ. النكات أصبحت أقل والحديث صار عبارة عن معلومات مصمتة والكثير من عبارات الوداع. […] هذا الوحش يمكن أن يعيد كل شيء إلى الصفر، بداية جديدة تمامًا. تم إجلاء سكان الساحل ومن المتوقع أن تصل الموجات إلى ارتفاع 35 قدم و تصل سرعة الرياح إلى 150 م/س، من الممكن أن يعود السكان إلى الجبال حيث كان آباؤهم من قبل. هناك الكثير من الأسطح والنوافذ المكشوفة فقط لأن سكانها لا يملكون المال الكافي لتأمينها. ورؤساء يجبرون مرؤوسيهم على الذهاب إلى العمل في مثل هذه الظروف الخطيرة. وهناك أناس سينقطع عنهم التيار الكهربائي لأيام كما أن هناك آخرون سيكونون بلا مأوى للأبد.

أتمنى أن نتحلى ببعض الإنسانية بعد كل هذا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع