أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الكثيرون لم يُعجبوا بخطاب ملك المغرب في عيد العرش

صورة مُشاركة على نطاق واسع للاحتجاجات في الريف المغربي في 14 تموز/ يوليو 2017. المصدر: يوسف أولاد على تويتر.

صادف يوم 29 تموز / يوليو 2017 الذكرى الثامنة عشر لاعتلاء الملك محمد السادس العرش بعد وفاة والده الملك الحسن الثاني. حيث يُعرف هذا اليوم بعيد العرش.

لكن هذه السنة، أتى الخطاب في ظروف مضطربة. فعلى مدى شهور عديدة، عرفت منطقة الريف في الشمال، احتجاجات أثر مقتل بائع السمك محسن فكري طحنًا داخل شاحنة للنفايات بعد حجز الشرطة لأسماكه. وحققت الاحتجاجات اللاحقة زخمًا، عُرفت باسم بسيط ”الحراك“. إلى جانب مغاربة الداخل، تظاهر أفراد الجالية المغربية في جميع أنحاء العالم ضد الشرطة وقمع الدولة في الريف، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وما أثار سخط النشطاء والصحافيين هو كيفية رد فعل الملك بشأن الاحتجاجات في خطابه بمناسبة عيد العرش. فقبل أسابيع من الخطاب فقط، اعتقلت الشرطة أكثر من مئة متظاهر الذين طالبوا بالمزيد من فرص العمل والقضاء على الفساد، وكان من بينهم ناصر الزفزافي، الوجه البارز خلال الاحتجاجات.

أعلن الملك في خطابه عن عفوه عن عدد قليل من المعتقلين السياسيين الذين لهم علاقة بالحراك. فيما خصصت الصحافة المغربية حيزًا مهمًا لهذا العفو، قالت ابتسام أقرقاش، ناشطة ريفية متابعة للأحداث في الريف عن قرب، في تصريح للأصوات العالمية أنه من المهم التذكير بأن عدد المعتقلين المفرج عنهم من الحسيمة [أكبر مدن منطقة الريف] هم 11 معتقلًا فقط، وواحد آخر من الدار البيضاء [أوسع مدن المغرب] و 5 من الناظور [مدينة أخرى كبيرة في منطقة الريف].

وفي الوقت الذي أوردت فيه الصحافة المغربية أن “جلالة الملك عفى عن 1178 معتقلاً بمناسبة عيد العرش“، وهي جملة مأخودة من الموقع الرسمي للحكومة، فإن العدد الحقيقي حسب رويترز أقل من ذلك بكثير.

’الملك ينكر دوره كفاعل رئيسي في السياسة‘

تساءل الملك في خطابه ”وما معنى المسؤولية، إذا غاب عن صاحبها أبسط شروطها، وهو الإنصات إلى انشغالات المواطنين؟“

ولم يبالي كثيرون بالخطاب.

الملك، في نهاية المطاف، هو الرجل الأقوى في المغرب. فهو رئيس الدولة وقائد الجيش. وتعمل كل أجهزة الشرطة والوزارات والعُمد لحسابه. وتملك العائلة المالكة شركات في قطاعات متعدّدة في المغرب. ويعتقد كثيرون أنه بإمكانه فعل الكثير من أجل معالجة الفساد في البلاد.

أمينة أ، طالبة في قسم العلاقات الدولية في الدار البيضاء، قالت للأصوات العالمية أن هذا ليس صدفة:

This is the official discourse. The monarch denies his role as the chief of the states and the main political actor. We can understand that the state is saying clearly that we have lost the game, we have no solutions, and you are stuck in it.

هذا هو الخطاب الرسمي. الملك ينكر دوره كرئيس للدولة وكفاعل سياسي رئيسي. يمكن أن نفهم من هذا، أن الدولة تريد أن تقول بوضوح بأننا خسرنا اللعبة، وبأنه ليس عندنا حلول، وبأنكم عالقون فيها.

وعلق نشطاء مغاربة على شبكات التواصل الاجتماعي أن هذا التحرك ذكي من الملك لإبعاد نفسه من مشاكل البلاد، وتتفق أمينة مع هذا:

He is basically saying ‘I'm not responsible of the issues that are happening for decades in Morocco. I am, like you, overwhelmed by the speed that it takes. By your side I watch and condemn it, corruption is all over around us.

يريد أن يقول “أنا لست المسؤول عن المشاكل التي تحدث في المغرب منذ عقود. أنا، مثلكم، مغلوب على أمري بسبب تسارع الأحداث. أشاهدها بجانبكم وأستنكرها، الفساد يحيط بنا من كل جانب.”

وقال صحافي للأصوات العالمية، طلب عدم كشف اسمه، أن هذا يدخل ضمن حرصه على مراقبة صورته في الإعلام:

The King is very much concerned about his image. Nothing is left to coincidence, everything is calculated. The pictures on the streets are to show people that he is a cool King, not a cold dictator like other rulers, on TV he wants the Moroccans to believe his informal title as King of the poor.

يهتم الملك كثيرًا لصورته. لا يترك أي شيء للصدفة، كل شيء محسوب. الصور في الشوارع هدفها الظهور أمام الشعب كملك جميل، وليس ديكتاتور كالحكام الآخرين. وفي التلفاز، يريد أن يؤمن المغاربة بلقبه غير الرسمي كملك الفقراء.

عندما أخد مكان والده المثير للجدل، يقال أن الملك محمد السادس تمنى أن يصبح ملكًا مختلفًا جدًا. من حين لآخر، تنقل الصحافة صور السيلفي التي يلتقطها مع الناس في الشوارع ويظهر في كثير من الأحيان في التلفزيون الحكومي وهو يقوم بالأعمال الخيرية باللباس التقليدي.

عندما وصل الربيع العربي سنة 2011 إلى جزء كبير من العالم العربي، أُعلن عن تعيين لجنة (عيّنها الملك) ستتكلف بمراجعة الدستور، استجابة لحركة 20 شباط / فبراير في البلاد. ورغم اعتبار هذا التعيين تجميليًا، فقد أتاح له التميّز عن أشد المستبدّين العرب أمثال المصري مبارك والليبي القدافي، فضلًا عن السوري الأسد.

ورغم ذلك، تم نقل الناشطة البارزة سليمة الزياني، المعروفة بلقب ”سيليا“ والتي أفرج عنها مؤخرًا بعد قضائها شهرين في سجن عكاشة بالدار البيضاء، إلى المستشفى بسبب سوء التغدية وتعرضها لتوتر نفسي حاد.

هذه هي حقيقة المحتجين في مغرب اليوم، كما أشارت إلى ذلك ابتسام أقرقاش. ”من بين الذين شملهم العفو الملكي، تم إطلاق سراح 11 فقط حتى الآن. ويعتقد الناس أنه تم الإفراج عن المئات، لكن كل هذا عار من الصحة.“

وتأكد ذلك عندما نزل الآلاف إلى الشوارع في 20 تموز / يوليو، كنتيجة لمغالات الشرطة في القمع، أصيب المتظاهر عماد العتابي بجروح خطيرة وفارق الحياة بعد أسبوعين متأثرا بجروحه. كان هذا بعد وقت قصير من خطاب الملك.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع