أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تعرف على ثانت سين، محرر الأصوات العالمية بالبورمية!

ثانت سين في تايلاند!

أجرت الأصوات العالمية مقابلة مع محرّر لينجوا البورمي ثانت سين حول تجربته مع الأصوات العالمية والكثير غير ذلك!

الأصوات العالمية: أخبرنا القليل عن نفسك وكيف اشتركت في الأصوات العالمية.

Thant Sin: I am Global Voices author and Burmese Lingua Editor from Myanmar. I joined GV in 2013 when I was studying media in my university and my professor introduced to me about GV and to Mong, who is the Southeast Asia editor.

ثانت سين: أنا كاتب في الأصوات العالمية ومحرر لينجوا البورمية من ميانمار. اشتركت في الأصوات العالمية في ٢٠١٣ حين كنت أدرس الإعلام في الجامعة وقامت أستاذتي بتعريفي على الأصوات العالمية وعلى مونج وهو محرّر محتوى جنوب شرق آسيا.

الاصوات العالمية: أخبرنا عن المراحل التي خضتها حين اشتركت في الأصوات العالمية

TS: I tried writing an article about my country for the first time while I was in my university in Malaysia. I felt as if I could represent my country more properly in a positive light although there were always a lot of negative news coming from my country. I could do that my focusing on the positive voices of the social media users in Burmese language and present their views to the international community, which is not something that mainstream media do.

I felt happy about writing on Global Voices whenever there is an important event happening in my country, and then I started writing more and more.

In 2015 I went to GV summit in Philippines and I could get to meet other GV volunteers like me. There I learned about Lingua and how it could help people in my country to know more news because of the human translation. And then in 2016, Gohary asked me to be the editor of the GV Burmese site.

ثانت سين: حاولت كتابة مقال عن بلدي لأول مرة حين كنت في الجامعة في ماليزيا. شعرت أن بإمكاني أن أمثل بلدي بشكل إيجابي أفضل بالرغم من وجود العديد من الأخبار السلبية التي كانت تصدر من بلدي. استطعت فعل ذلك بالتركيز على الأصوات الإيجابية لمستخدمي الوسائل الإعلامية باللغة البورمية وعرض آرائهم للمجتمع العالمي وهو شيء لا يفعله التيار الإعلامي السائد.

شعرت بالسعادة وأنا أكتب في الأصوات العالمية كلما كان هناك حدث مهم يحدث في بلدي، ثم بدأت أكتب المزيد والمزيد.

فِي ٢٠١٥ ذهبت إلى مؤتمر للأصوات العالمية في الفليبين واستطعت مقابلة متطوعين آخرين في الأصوات العالمية مثلي. هناك تعرفت على مشروع لينجوا وكيف يمكنها مساعدة الآخرين في وطني لمعرفة الأخبار بفضل الترجمة. في ٢٠١٦ طلب مني جوهري ان أكون المحرّر في موقع الأصوات العالمية باللغة البورمية.

الأصوات العالمية: هل غيّرت خبرتك في الترجمة والكتابة والتحرير من رؤيتك للعالم خلال هذه الفترة؟

TS: Translating or writing news for GV is a learning process for me. Whenever I am working for GV, I am learning something new from my country or around the world and I could see so many similar things around the world. It makes me feel the world is no different, yet we are so diverse and full of so many ideas. Being a volunteer in GV means I could be part of effort to bridge our cultures and at the time it continuously connects me to the world.

ثانت سين: الترجمة أو كتابة الأخبار للأصوات العالمية هي عملية تعلم بالنسبة لي. حينما أعمل للأصوات العالمية أتعلَّم شيئًا جديدًا من بلدي أو من أنحاء العالم وأستطيع رؤية العديد من الأشياء المتشابهة في العالم. يجعلني ذلك أشعر أن العالم ليس مختلفًا ولكننا متنوعون جدًا ولدينا أفكار عديدة. كوني متطوعًا في الأصوات العالمية، يعني أني أستطيع أن أقوم بدوري في بناء الجسور بين ثقافتنا وفِي نفس الوقت تجعلني على تواصل دائم بالعالم.

الأصوات العالمية: هل تترك مشاركتك مع الأصوات العالمية أثرصا على ممارسة عملك؟

TS: GV is a process and it is not a onetime volunteering thing. So yes, it impacts my life as I move around different careers.

ثانت سين: الأصوات العالمية هي عملية مستمرة وليست مجرد تطوع لمرة واحدة؛ لذلك نعم انها تترك أثرًا على حياتي حين اتنقل من أعمال مختلفة.

الأصوات العالمية: هل غيرت الوسائل الإعلامية من واقع منطقتك منذ عام ٢٠٠٩؟

TS: Yes, obviously, it does and it is so unpredictable. It is constantly evolving and it brings both benefits and drawbacks.

ثانت سين: نعم بالتأكيد، انه يغيّر وبشكل غير متوقع البتة. إن الوضع يتطور باستمرار ويعطي فوائد وعيوب أيضًا.

الأصوات العالمية: هل بإمكانك أن تشرح كيف تنظم وقتك لأجل كل هذه الأعمال وكذلك قيامك بعملك اليومي؟ وهل لديك أية نصائح؟

TS: It is so difficult to be able to balance between work and volunteering. But for writing articles for GV, if it is a breaking news event, I would set aside my free time for writing in the evening or on weekends, and after all writing for GV could be another form of entertainment. And for translation it is also fun to see the results of my works as well as knowing that I am able to help readers in some ways.

ثانت سين: من الصعب أن تكون قادرًا على التوفيق بين العمل والتطوع، ولكن بالنسبة لكتابة المقالات للأصوات العالمية، إن وجد حدث اخباري جديد ومهم، فأنا استغل وقت فراغي للكتابة وقد يكون ذلك في المساء أو خلال عطلة نهاية الأسبوع. في النهاية الكتابة للأصوات العالمية قد يكون نوعًا من أنواع الرفاهية. وبالنسبة للترجمة فإنه من الممتع رؤية نتيجة أعمالي وكذلك معرفة اني أستطيع مساعدة القرّاء بطريقة ما.

الأصوات العالمية: ما هي خبراتك السابقة في الترجمة؟ وهل كانت مختلفة كثيرا مما اعتدت عليه؟

TS: Not really. At work, sometimes I have to translate English documents to make resources in Burmese. I am not a full-time translator though.

ثانت سين: ليس تمامًا، فأنا احتاج لترجمة وثائق باللغة الإنجليزية لعمل مراجع باللغة البورمية. ولكني لست مترجم بدوام كامل على أي حال.

الأصوات العالمية: وماذا عن خبرتك في الأصوات العالمية، هل تظن أنها مفيدة في جوانب اخرى؟

TS: It is definitely in so many ways. I could proudly talk about my volunteering with GV to other people.

ثانت سين: إنها كذلك بالفعل بطرق عدة، وأستطيع أن أتحدث بفخر عن تطوعي مع الأصوات العالمية للأشخاص الآخرين .

الأصوات العالمية: لماذا تظن أن على رجل الشارع قراءة الأصوات العالمية بلغتك؟

TS: Because it is always fun to learn something about another country.

ثانت سين: لانه ممتع دومًا أن تعرف شيئًا جديدًا عن بلد آخر.

الأصوات العالمية: ماذا تفعل حين لا تترجم؟ ماذا تفعل في وقت فراغك؟

TS: I would travel and if I’m not travelling, I would play video games, go out with friends or learn something online

ثانت سين: أسافر. وإن لم أكن في سفر استمتع بألعاب الفيديو، وأخرج مع أصدقائي أو أتعلَّم شيئا من الإنترنت.

الأصوات العالمية: ما هي أحلامك؟

TS: I want to obtain PhD in something I’m really interested in like linguistics, media or society, and do something with my knowledge

ثانت سين: أريد أن أحصل على الدكتوراة في مجال معين، أنا مهتم باللغويات والإعلام أو المجتمع وأريد فعل شيء بمعرفتي هذه.

الأصوات العالمية: في طيلة فترة تعاونك مع الأصوات العالمية، ما هي التجربة المميزة؟

TS: The best part of being with GV is that you have friends everywhere you go around the world!

ثانت سين: أفضل شيء كوني جزءًا من الأصوات العالمية، أنني أكوّن أصدقاء في كل مكان أذهب إليه حول العالم!

الأصوات العالمية: اشرح لنا عملك في مجموعة لينجوا وأخبرنا عن خططك وآمالك المستقبلية للموقع؟

TS: GV lingua site is not very active at the moment. And I am trying to get more translators to do more volunteering. I want to expand the network of GVers in Myanmar. Share the application form link!

ثانت سين: موقع لينجوا للأصوات العالمية ليس نشط كثيرًا في الوقت الحالي. أحاول أن أجد مترجمين أكثر للقيام بالمزيد من التطوع. أريد أن أوسع من شبكة العلاقات لمستخدمي الأصوات العالمية في الميانمار. شارك رابط التطوع للموقع.

الأصوات العالمية: كيف تختار المقالات التي تترجمها إلى لغتك، ولماذا اخترت التطوع بهذه الطريقة؟

TS: I choose whatever I feel would be interesting for any person in Myanmar to learn. And this is why I volunteer: to tell stories.

ثانت سين: أنا اختار أي مقال احس بأهميته لأي شخص في ميانمار. ولهذا فأنا أتطوع؛ لأحكي القصص.

الأصوات العالمية: أنت تترجم للأصوات العالمية منذ سنوات عديدة، فماذا تقول للأشخاص المتطوعين الجدد؟

TS: It’s fun. You will never want to leave the community!

ثانت سين: إن العمل ممتع، ولن ترغب أبدًا في ترك المجتمع هنا!

الأصوات العالمية: أخبرنا عن مدينتك التي تعيش فيها، وكيف توصف بلدك لأجنبي؟

TS: I’m in Yangon at the moment. Everything in Yangon is changing rapidly and if you like chaos, come here. Other than that, we have beautiful culture, friendly people, and amazing food. Don’t forget to bring an umbrella when you come!

ثانت سين: أنا في مدينة يانجون حيث يتغير كل شيء في يانجون بسرعة، وإذا كنت تحب الفوضى فتعال هنا. وغير ذلك، لدينا ثقافة جميلة، وأناس ودودون وأطعمة رائعة. ولا تنسى إحضار مظلتك.

الأصوات العالمية: أخيرًا، صف لنا نفسك وكيف ترى العالم؟

TS: I am 27 years old, interested in linguistics and media, and at the moment working at a NGO in Yangon, and I want to travel to actually see the world!

ثانت سين: عمري ٢٧ سنة، ومهتم باللغويات والإعلام، وأعمل حاليًا في منظمة غير حكومية في يانجون وأريد ان أسافر لأرى العالم من حولي.

شكرا لك يا ثانت على هذه المقابلة الممتعة!

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع