- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

مقتل ثلاثة صحفيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى

التصنيفات: جنوب الصحراء الكُبرى - أفريقيا, جمهورية أفريقيا الوسطى, أخبار عاجلة, الإعلام والصحافة, حروب ونزاعات, صحافة المواطن, مشروع RuNet Echo

أورخان جمال (51) عام، قُتل المراسل الحربي الروسي المخضرم يوم 31 يوليو/تموز 2018 في جمهورية أفريقيا الوسطى، صورة من محطة إذاعة صدى موسكو على يوتيوب.

أفادت وكالات الأنباء أن ثلاثة صحفيين روس قد قتلو مساء يوم 30 يوليو/تموز 2018 في جمهورية إفريقيا الوسطى عند نقطة تفتيش خارج العاصمة بانغي. ويُذكر أن الصحفيين أورخان جمال وهو مراسل حربي مخضرم وزميلاه ألكسندر راستورغوييف الحاصل على جائزة أفضل مخرج والمصور كيريل رادتشينكو قد قُتلِوا جراء كمين نصبه مهاجمون مجهولي الهوية عند نقطة تفتيش.

وقع الهجوم وسط الصراع القائم بين حكومة البلاد والجماعات المتمردة المختلفة. حيث أكد “مركز إدارة التحقيقات” مقتل الصحفيين. جدير بالذكر أن هذا المركز المختص بالتغطية الإعلامية للتحقيقات قد تم تأسيسه من قبل مليونير النفط الروسي السابق والمنفي من روسيا، ميخائيل خودوركوفسكي، المُقيم حاليًا في لندن.

نقلًا عن صحيفة موسكو تايمز [1] فإن روسيا أمدّت القوات الأمنية للبلاد بالسلاح، ووفرت فريق من المدربين العسكريين. وفي هذه الأثناء كان الصحفيون؛ جمال وراستورغوييف ورادتشينكو في مهمة صحفية تابعة لمركز إدارة التحقيقات لإجراء تحقيق حول خبر يشير لاحتمالية تواجد مجموعة من المرتزقة الروس المسلحين في جمهورية أفريقيا الوسطى.

لا يزال وجود هذه المجموعة المسلحة غير مُؤكد رسميًا رغم أن العديد من التقارير [2] الصحفية أشارت لمشاركة ما يُسمى “مجموعة فاغنر” في مناطق النزاع مثل سوريا وأوكرانيا، ويُنسب تأسيس هذه المجموعة لرجل الأعمال، يفغيني بريجوزين الذي دائمًا ما يُنكر هذه الاتهامات، فهو رجل أعمال له نفوذ تربطه علاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبسبب تدخله المزعوم في الانتخابات الأمريكية 2016 فُرضت عليه عقوبات [3] من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

يتمتع الفريق الإعلامي؛ جمال وراستورغوييف ورادتشينكو بسمعة طيب بين زميلاتهم وزملائهم. كان أورخان جمال مراسل حربي معروف، بدأ حياته المهنية منذ سنوات في الصحافة المعارضة في روسيا، وتميز ألكسندر راستورغوييف بفيلمه الوثائقي المثير للإعجاب والذي كان بعنوان “Die Frist“ أو “المهلة الأخيرة”، ويدور حول الحركة الاحتجاجية ضد بوتين عام 2013، في حين كان كيريل رادتشينكو يعمل كمراسل صحفي نشط في العديد من مناطق النزاع من بينها سوريا.