أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الفنزويليون: لا يمكننا الوصول إلى خدمات جوجل الأساسية

صورة لإدواردو سانابريا، تم نشرها بموجب ترخيص.

أخطر كثير من الفنزويليين خلال الأيام الأولى من شهر سبتمبر/أيلول بوجود مشاكل في الوصول لخدمات جوجل من خلال موفر خدمة الإنترنت التابع للدولة CANTV الذي يعد أكبر شركة اتصالات في فنزويلا. وبالرغم من وجود مؤشرات بإعادة  تفعيل الخدمة في منتصف سبتمبر/أيلول، كشف النقاش حول الأمر عن حرمان مستخدمي الإنترنت من الحصول على المعلومات والاتصالات من خلال طرق متعددة.

ومن ضمن الخدمات التي تعطلت خدمة بلوج سبوت وهانج أوت وجوجل درايف وخدمات الصور بما فيها ملحقات جي ميل.

أعتقد أن بعض أصدقائنا المتواجدين على نطاق خدمة الإنترنت ABA واسعة النطاق التابعة لموفر الخدمة CANTV تم منعهم من الوصول إلى عدد من شبكات جوجل الخاصة بتوصيل المحتوى CDNs، ولست متأكدًا من مدى حظر/ تعطل الخدمة لكنها تسيرعلى نفس النهج، ولترى بنفسك بمجرد ما أن تفتح المتجر ستكتشف ما إمكانية تحميل الصور.

وفي ظل غياب المعلومات الرسمية، شرع المستخدمون في تكهن أسباب هذا الحظر مشيرين إلى احتمالية الحظر المتعمد من قبل CANTV.

صرحت فنزويلا إنتليجنتي-المجموعة المدنية المجتمعية الفنزويلية-على فيسبوك وتويتر بأنهم تعرضوا للحظر ظانين بأن منصات توزيع المحتوى هي المستهدفة ولكن لا يمكن تأكيد ما إذا كان الحظر متعمدًا:

ما زلنا نراجع المشاكل الحاصلة في عديد من المنصات الهامة التي تعمل من خلال موفر الخدمة CANTV وكثير من تلك المشاكل حدثت في منصات سي دي ان (شبكات توزيع المحتوى التي تعمل على تحميل الملفات بشكل أسرع) ولكن في ذلك الوقت لا يمكننا القطع  بوجود حظر متعمد.

بينما أعلن الصحافي فران مونروي المتخصص في التكنولوجيا  أن الحظر نتج عن مجموعة مشاكل تقنية:

شرح زميل لي متخصص في الاتصالات أن موفر خدمة CANTV يواجه مشكلتين في ذلك الحين قم بقراءة ذلك الموضوع عبر هاشتاج #Venezuela

ومن الجدير بالذكر أن الانقطاعات المتكررة أصبحت سمة غالبة على خدمات الإنترنت التي تديرها الدولة، ولا تقتصر على خدمة توصيل الإنترنت بل تمتد إلى الشبكة الكهربائية.

وليست تلك الهجمات على الانترنت في فنزويلا بالأمر الجديد فمن تلك الحالات ما حدث في يونيو/حزيران 2018 حيث أُغلق موقع تصفح أنونيموس تور وعدة مواقع إباحية.

وكشفت دراسة حديثة قام بها كل من فنزيلا إنتيلجنتي ومنظمة IPYS فنزويلا والمرصد المفتوح لتداخل الشبكات (OONI) أن الرقابة على المواقع الإخبارية في فنزويلا تمارس بشكل كبير من خلال خرق خادم DNS وفلترة بروتوكول HTTP.

ويحدث الحظر من خلال خرق خادم DNS فلا يستجيب خادم عنوان المواقع لطلب بروتوكول الإنترنت (IP)، وعند إدخال عنوان شبكي محدد في المتصفح لا يمكن تنفيذ طلب البروتوكول IP ، بينما تعمل فلترة بروتوكل HTTP على منع الوصول إلى المعلومات التي يحتوي كودها الأساسي على تركيب يراه النظام غير صحيح.

وفي وقت سابق أخبر الفنزويليين عن عدم استطاعتهم للوصول إلى ترددات الإذاعة، ثم تبعها في وقت باكر رقابة أشد عن طريق الحظر المباشر لمصادر الأخبار المستقلة والقبض على الصحافيين. وقد أدانت المنافذ الإعلامية الدولية الهجوم على مصادر الأخبار المستقلة قبيل أيام من القيام بأخر حظر للمنصات.

كما أجريت تقييدات أخرى ذات صلة بالأزمة الاقتصادية والسياسية ونتج عنها الحد من حرية الصحافة والتعبير، حيث نشأ عن النقص الحاصل في السلع الأساسية مثل الورق والتدابير الاقتصادية الحديثة (التي تشمل على سبيل المثال زيادة الحد الادنى للراتب إلى 60 ضعف مما نتج عنه ارتفاع في معدلات التضخم) إجبارالعديد من المنافذ الإعلامية لغلق أبوابها.

وبالتالي على خطى دائم وسريع انخفض عدد المنافذ الإخبارية التي يمكنها نقد حكومة نيكولاس مادورو.

ووثقت دراسة أجراها كل من كاتب هذا المنشور ومنظمة ديريتشوس ديجيتال (الحقوق الرقمية) تدهورًا في كيفية الحصول على المعلومات والاتصالات التي توثق الحالة في فنزويلا وكذلك إجراء التقييدات عليها، وأن انعدام الشفافية في استخدام المعلومات الشخصية يعد انتهاكًا لحقوق الإنسان.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع