أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

أصبحت الخرائط التفاعلية وسيلة لمكافحة الجريمة في المكسيك

Interactive mapping. Photo by Pixabay in the public domain.

استخدام الخرائط التفاعلية. صورة من بيكساباي من المجال العام.

تذكر التقارير الصحفية أن دق ناقوس الخطر بسبب المسائل الأمنية في المكسيك ليس بالأمر الجديد، حيث تشير جميع الإحصائيات والإدراك الشعبي العام إلى ارتفاع الجرائم الجنائية. وللتصدي لتلك الحالة التي طالت في بعض الأحيان محيط المؤسسات العامة المعنية بتلك المشكلة، توجه مواطنون من العامة بالمكسيك إلى استخدام تكنولوجيا الخرائط لتقليص أثر الجريمة في مجتمعاتهم.

فحسب تقرير الجرائم الجنائية في العاصمة للربع الثاني من عام 2018، عانت مدينة المكسيك من ثاني أعلى ارتفاع الحوادث في السرقة بالإكراه في البلد، كما احتلت الترتيب الثالث من بين 32 ولاية في سرقة الشوارع والعاشر في عمليات السطو. وهذه الإحصائيات تترجم ظهور كل يوم عدد كبير من 96 سرقة بالإكراه و27 حالة سرقة مركبات و20 حالة سطو و44 حالة سرقة منشآت العمل و40 سرقات أخرى.

للتصدي لذلك التصاعد في معدل الجريمة، أنشأ مجموعة من أعضاء النشاط المجتمعي من أناهواك بمدينة المكسيك خريطة عامة من جوجل حيث يمكن للأشخاص تسجيل الأماكن التي حدثت فيها الجريمة بالتحديد، والهدف من الخريطة هو تسجيل عمليات السرقة وسرقة المركبات ومنعها. كما يمكن وضع تفاصيل عن الجرائم ومساعدة المنظمات المدنية في تجميع الإحصائيات.

تستند هذه البيانات على تقارير شهود عيان أو من الضحايا أنفسهم، كما تم إرسال بعض هذه التقارير الظاهرة في الخريطة مسبقًا إلى السلطات المعنية. وتمت مشاركة الخريطة على تويتر المنصة والتي يمكن فيها أعضاء النشاط المجتمعي بوضع استفهامات ومناقشة العنف المستمر في المدن:

يا جيران، لا تنسوا تصفح خريطة الكشف عن الجرائم من شهر يونيو/حزيران، وإذا لم تجد تقريرك أعلمنا بذلك.

لا تعد ظاهرة استراتيجية استخدام تطبيقات تحديد الأماكن الجغرافية كوسيلة لمكافحة الجريمة بالظاهرة الجديدة، فقد جمع موقع هويو دي كريمن (هوة الجريمة) منذ عام 2013 إلى عام 2016 معلومات عن جميع أنواع الجريمة الحاصلة في كل منطقة بالمدينة، وتم الحصول على البيانات المتعلقة بالحوادث الإجرامية من خلال طلبات المعلومات من الخدمات الأمنية لعاصمة المكسيك. وتضمن هذا المشروع بعينه أحداث مسجلة مثل الاعتداءات وسرقة المركبات والقتل وغيرها. وأنشأ دييجو فاليس هذا المشروع وهو من علق على منشور مكتوب على صفحة u-GOB بأن مشروعه مكن من مساعدة الناس على تجنب الخطر في المدينة:

Con estos datos y su visualización, los ciudadanos y las autoridades podrían saber dónde se encuentran las áreas más violentas; los empresarios escogerían mejor dónde situar sus negocios, y los conductores sabrían en cuáles estacionamientos es más probable que les roben el auto.

بتلك البيانات والإظهارات، يمكن للمواطنين والسلطات معرفة تحديد الأماكن الأكثر عنفًا وتمكن أصحاب العمل الاختيار الأمثل لمقر نشاطهم العملي وتمكن السائقين من معرفة مواقف انتظار كثيرة آمنة.

وأكد موقع هويو دي كريمن على أن المشروع سعى أيضًا إلى طلب مسائلة مسؤولي الأمن والقادة المسؤولين في كل منطقة.

بالرغم من ملائمة ذلك المشروع إلا أن الأمر وصل إلى إجبار هويو دي كريمن على التوقف النهائي لتحديث المعلومات بعد رفض السلطات لتقديم البيانات الضرورية ونشر المعلومات الرسمية.

خرائط لكل نوع من أنواع الجرائم

كما تبنى طلبة دارسي الجغرافيا في الجامعة الوطنية المستقلة بالمكسيك مبادرة وضع الخرائط لتتبع الجريمة وإنكارها داخل الحرم الجامعي، ويتم تجميع البيانات من خلال مسح غير مسمى على الإنترنت ويتم مشاركته عامة على فيسبوك يتم مشاركته عامة على الفيسبوك، وشرح طالب على فيسبوك أن المسح والخريطة يهدفان إلى “عرض المساحات التي يغطيها العنف في حرم الجامعة”. كما يشير المنشور إلى المجموعات المهاجمة على الطلبة المعروفين باسم بورروس الذين سُلط عليهم ادعاءات العنف الموجهة للطلبة أثناء الاحتجاجات السلمية في الجامعة.

لقطة من خريطة أعدها طلبة وشاركوها على المجال العام من خلال حسابات الطلبة على فيسبوك بصيغة بي دي اف.

كما قام طلاب معماريون من نفس الجامعة برسم خريطة لتحديد مكان الاعتداءات وإدعاءات التحرش وأعمال عنف أخرى حدثت في الحرم الجامعي، وشاركت المجموعة المعلومات على فيسبوك وإنستجرام:

لقطة شاشة مأخوذة من حساب فيسبوك الخاص بـ “FUGA Arquitectura”.

Have you been robbed, harassed or been a victim of violence on campus? Help us map when and where. With your help we can make a collaborative cartography that can help us demand our rights as students. Follow these simple steps using your PC or your phone.

هل تعرضت للسرقة أو للتحرش أوكنت ضحية للعنف داخل الجامعة؟ ساعدنا بتحديد مكان وزمان الواقعة، بمساعدتك تمكنا من وضع رسومات تعاونية لتمكنا من المطالبة بحقوقنا كطلبة اتبع تلك الخطوات البسيطة باستخدام كمبيوترك الخاص أو هاتفك.

ولكن مبادرات التحديد بالخرائط في المكسيك لم تحد نهائيًا من الاعتداءات على المارة أو سرقات المركبات. منذ عام 2016 قامت مطورة، تحت اسم مستعار خوفًا على سلامتها، بعمل خريطة تفاعلية عن جرائم قتل النساء في البلد كلها.

أثبت تطور آليات التحديد بالخرائط وانتشارها على أنها أداة مهمة لمحاربة الجريمة والأهم من ذلك خلقها مجتمع معتمد على نفسه يهدف إلى جمع البيانات مقدمة من المستخدمين أنفسهم.

ملاحظة من المحرر: في نسخة مسبقة من هذا المقال ذُكر بالخطأ أن كارلوس كاستانيدا هو أحد المؤسسين لمشروع هويو ديل كريمن ولكن في الواقع كاستانيدا هو مؤلف المقالة من u-GOB المذكورة آنفًا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع