أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الكاتب اليمني مروان المريسي: اعتُقِل في المملكة العربية السعودية ثُمّ اختفى

مروان المريسي، صورة الملف الشخصي للكاتب من صفحته على جودريدز

بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على اعتقاله مازال مكان الكاتب اليمني مروان المريسي مجهولاً. وقد شوهد للمرة الأخيرة في الرياض بالمملكة العربية السعودية، حيث مكان إقامته.

اعتقل ضباط الأمن المريسي في الأول من حزيران/ يونيو. وتقول منظّمات حقوق الإنسان إنّه نُقل إلى مكان مجهول وأنه محتجز بمعزل عن العالم الخارجي:

Al-Muraisy's family have been denied information about the charges against him, the location where he is being held and are unable to visit him.

لم يُسمَح لعائلة المريسي الإطّلاع على المعلومات بشأن التهم الموجّهة إليه أوالموقع الذي يُحتجز فيه، كما أنّهم لا يستطيعون زيارته.

حتّى الآن من غير الواضح ماهية اعتقاله، على حسابه الشخصي على تويتر -حيث لديه ما يقرب من 100 ألف متابع- غالبًا ما كان يغرّد على أخبار التكنولوجيا والابتكارات والعلوم. كما نشر تغريدات ومقاطع فيديو تحفيزيّة.

وكان المريسي قد أعدّ بعض التقارير لموقع “سبق” السعودي الخاص ومواقع أخرى مثل شبكة العلوم والتنمية غير الربحية (Scidev.net) المختصّة بالعلوم والتكنولوجيا.

ووفقًا لسيرته الذاتية على جودريدز، فقد أشرف المريسي على عدد من حسابات تويتر مثل العالم بالأرقام الذي وفّر بيانات وإحصائيات عالمية للجمهور العربي وحساب أفلام عربية قصيرة لمخصّص للأفلام القصيرة باللغة العربية، وعبقر الذي ينشر الألغاز الذهنية، علمًا أنّ هذه الحسابات كانت غير نشطة منذ عام 2015.

وهو أيضاً مؤسس مشارك في شركة CV Graphic، وهي شركة تقنية تعمل على إنشاء سِيَر ذاتية بشكل رسوم بيانية.
في كانون الثاني/ يناير 2014، نشر المريسي كتاباً بعنوان “لبن العصفور“، والذي جمع فيه 140 تغريدة مضحكة نشرها مستخدمون يتحدثون اللغة العربية.

صُدِم أصدقاء المريسي باختفائه، لا سيّما أنّه لم يشارك علناً في النشاط السياسي أو في مجال حقوق الإنسان، وهي أهداف محتملة للسلطات السعودية.

تحت حكم الأمير محمد بن سلمان -الحاكم الفعلي للمملكة- يبدو أنّ القضايا السياسية أوالقضايا المتعلّقة بحقوق الإنسان لم تعد الأهداف الوحيدة، يبدو أن هناك سياسة للقضاء على الأصوات “المستقلّة” -أيّة أصوات لا تمدح قيادة المملكة أو رؤيتها السياسية-

وصل بن سلمان إلى منصبه في تموز/ يوليو 2017، لكن الآن فقط يواجه اتّهامات لقيامه بدورٍ ما في قتل الصحفي جمال خاشقجي، ويتعرّض لضغوط من قادة العالم حول هذه القضية.

في تحليل للقمع الإعلامي في المملكة كان قد نُشر قبل اختفاء خاشقجي، كتبت لجنة حماية الصحفيين “جوستين شايلاد”:

Since becoming crown prince in July 2017, Salman has directed a wide-ranging crackdown on dissidents under the guise of fighting corruption and extremism. Though he touts the need to modernize and open Saudi Arabia, Salman's reform agenda has become an effective way to remove independent voices.

منذ أن أصبح وليّ العهد في تموز/ يوليو 2017، أطلق بن سلمان حملة واسعة النطاق ضد المعارضين تحت ستار مكافحة الفساد والتطرّف، رغم أنّه يدعو إلى تحديث المملكة العربية السعودية وانفتاحها، فإنّ برنامج الإصلاح لابن سلمان أصبح وسيلةً فعّالة لقمع الأصوات المستقلة.

تحقّق لجنة حماية الصحفيين في احتمال احتجاز ما لا يقل عن 10 صحفيين آخرين منذ تسلّم بن سلمان السلطة، ومن بين المعتقلين في ظل حكمه الفعلي في المملكة نشطاء في مجال حقوق المرأة كانوا يناضلون من أجل حقّ المرأة في القيادة، وهو إصلاحٌ قد دعمه وأقرّه ولي العهد نفسه.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع