أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تصاعد الضغط على تايلاند لإطلاق سراح البحريني حكيم العريبي اللاجئ في استراليا

Hakeem al-Araibi detained in Thailand

حكيم العريبي محتجز في تايلاند – لقطة شاشة من حساب  TRT World على يوتيوب

زادت الضغوط في الأيام الأخيرة لإطلاق سراح اللاجئ البحريني حكيم العريبي من سجنٍ تايلاندي. اعتُقل اللاعب السابق في المنتخب الوطني البحريني لكرة القدم في بانكوك في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 بعدما استنفرت وزارةُ الداخلية الأسترالية تايلاندَ على نحو مثير للجدل بشأن إشعار الإنتربول الأحمر الصادر من أجل اعتقاله. وقد كان حكيم في زيارة إلى تايلاند ليقضي فيها شهر العسل.

فرّ حكيم من البحرين عام 2014 وحُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات غيابيًا بتهمة تخريب مخفر شرطة. يرفض حكيم هذا الاتهام بشدة، إذ يقرّ بأنه مستهدفٌ بسبب انتقاده الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وهو رئيس االاتحاد الآسيوي لكرة القدم وأحد أفراد الأسرة الملكية في البحرين. وأفاد أيضا بأن السلطات البحرينية عذّبته في عام 2012 عقب احتجاجات الربيع العربي.

وبعد طلبه اللجوء في أستراليا، مُنح تأشيرة الحماية الدائمة وينتظر نتيجة طلب الحصول على الجنسية. ويلعب حاليًا في نادي باسكو فالي لكرة القدم في ميلبورن، الذي عمل جاهدا ليحصل على حريته. وتعكس هذه التغريدة للنادي الجهودَ المبذولة في هذا الصدد:

وعرف هذا الأسبوع بعض التطورات الإيجابية جدًّا بعد مرور شهرين منذ اعتقاله. وكشف سكوت موريسون، رئيس الوزراء الأسترالي، أنه راسل نظيره التايلاندي لكي يُطلق سراح العريبي ويطلب عدم ترحيله. وجاءت هذه الخطوة بعد دعواتٍ كثيرةٍ تناشد الحكومة الأسترالية لتقوم بدور أكبر في القضية. ونُشرت قبل أسبوع تغريدة قال فيها صاحبها:

ومن جهة أخرى، أوصل كريغ فوستر، القائد السابق لمنتخب أستراليا لكرة القدم، حملة الإفراج عن حكيم إلى مقر الفيفا في زوريخ ونقل جوابًا واعدًا:

وتبنّى أيضا محنةَ حكيم غاري لينيكر، وهو البطل السابق في المنتخب الوطني الإنجليزي والمذيع الرياضي حاليا.

هيا منظمة فيفا، صحّحي هذا الخطأ.

وأشار فيل روبيرستون، وهو نائب مدير مكتب آسيا في منظمة هيومن رايتس ووتش، إلى أن ناديًا تايلانديًّا محليا واحدا قد التحق بالحملة:

شكرا جزيلا لنادي كرة القدم المتحد تشيانغ راي على دعمه القوي لحملة “أنقذوا حكيم” على تويتر. ينبغي أن نسمع المزيد من أندية كرة القدم المحترفة في تايلاند صوتها لمطالبة برايوت ووزارة الخارجية التايلاندية وقسم العلاقات العامة التايلاندية بإطلاق سراح حكيم على الفور، ويتركوه ليعود إلى دياره في أستراليا.

من سخرية القدر أن الأستراليين اضطلعوا بدورٍ جوهريٍّ في إنقاذ 12 تلميذا من لاعبي كرة القدم ومدربهم من كهفٍ قرب تشانغ راي. ومُنح اثنان منهم جائزة أستراليو عام 2019 مناصفةً.

وأعرب مغردٌ آخر يُدعى تيبي، عن شعورٍ مشتركٍ لخّصه في تغريدته:

استراليا أعطت أهم جائزة لغطاسَين لأنهما خاطرا بحياتهما لينقذا 12 طفلا تايلاندي من تحت الأرض. نحن نعرف أين حكيم. وهو لا يحتاج سوى تذكرة طيران للعودة. يا تايلاند، دعي الشاب يعود إلى دياره. هل أنت قادر على القيام بهذه المهمة يا سكوت موريسون؟

أنتجت منظمة حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش هذا الشريط الدعائي لنشره على مواقعها الإعلامية الاجتماعية:

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي نشاطًا كبيرًا وخصوصا وسمَيْ هاشتاغ أنقذوا حكيم وهاشتاغ أطلقوا سراح حكيم. وفي هذا الصدد، توجد أيضًا عريضة قدَّمها فرع منظمة العفو الدولية في أستراليا.

وقالت سارة جوزيف، مديرة مركز كاستان لقانون حقوق الإنسان في جامعة موناش، في شرحها تعقيدات وضع حقوق الإنسان على موقع “ذي كونفرسيشن“:

…he was detained under an Interpol red notice issued pursuant to a request from Bahrain. This notice breached Interpol’s own rules as it was issued against a refugee at the request of the country he had fled.

…If he is sent back to Bahrain, Thailand will refouler a refugee – that is, return him to the state from which he fled persecution, a grave breach of human rights. There are legitimate fears that he faces torture upon return to Bahrain.

… احُتجز بموجب إشعار الإنتربول الأحمر الذي صدر بناءً على طلب البحرين. وخرق هذا الإشعار قواعد الإنتربول ذاتها لأنه صدر ضد لاجئ بطلب من البلد الذي فرّ منه.

… وإذا أُعيد إلى البحرين، فإن تايلاند بذلك تَردّ لاجئًا – أي أنها ترده إلى الدولة التي فرّ من اضطهادها، وهو خرقٌ سافرٌ لحقوق الإنسان. فثمة مخاوف مشروعة من أن يواجهَ التعذيبَ عند العودة إلى البحرين.

يُحتمل أن يصبح الوضع في غاية الصعوبة قريبًا في ظل إصدار البحرين أخيرًا طلبًا رسميا لترحيل حكيم.

لسوء الحظ، لم يستلم رئيس الوزراء الأسترالي بعدُ جوابًا من نظيره التايلاندي برايوت تشان-أو-تشا، مع افتراض بعض المعلّقين أنه تجاهله بازدراء.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع