أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

في مواجهة الهجمات ضد دينهم، تناضل الأقلية المسيحية في اليمن من أجل البقاء

جاليليو في صنعاء، اليمن. الصورة مستخدمة بعد موافقته.

بعيداً عن أضواء وسائل الإعلام في اليمن، تكافح الأقلية المسيحية في البلاد من أجل البقاء وسط تزايد الهجمات المستهدفة لهم.

تم تدمير المنشآت الدينية. في عام 2015، وقعت ثلاث هجمات على مؤسسات مسيحية في مدينة عدن الساحلية الجنوبية، وفقًا لمنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش.

في عام 2016 ، أيضًا في عدن، خُطف قسيس هندي وتعرض للتعذيب خلال هجوم على منزل مبشر للخيرية قُتلت خلاله أربع راهبات. كتب المسلّحون، الذين كانوا على ما يبدو من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، على الجدران: “لا إله إلا الله. محمد هو رسول الله. الدولة الإسلامية. لعنة الله على النصارى واليهود”.

بسبب هذه الظروف الصعبة، لجأ العديد من المسيحيين في اليمن لممارسة دينهم سرًا.

“غاليليو” (اسم مستعار) في أواخر العشرينات من عمره. أصبح ملحدًا لبضعة أشهر قبل أن يعتنق المسيحية قبل ثلاث سنوات. ويعتقد أن هذا قد يعرض حياته للخطر كل يوم.

وهو واحد مما يقدر بنحو 41 ألف مسيحي يمني في البلاد، على الرغم من أنه يعتقد أن العدد نحو 70 ألف. يصف المخاطر الدينية التي يواجهها في خضم الصراع الدائر في البلاد:

It would cost them less than a dollar to kill me.  It may happen at any time. They killed my friends; can you imagine what it’s like getting killed for praying? For being peaceful? You think it is scary? My friends were not afraid. I may die at any time but I am not afraid. The Lord is my rock, my fortress and my deliverer.

سيكلفهم أقل من دولار لقتلي. قد يحدث في أي وقت. لقد قتلوا أصدقائي. هل يمكنك تخيل معنى القتل لمجرد الصلاة؟ كونك مسالمًا؟ هل تظن أنه مخيف؟ أصدقائي لم يكونوا خائفين. قد أموت في أي وقت ولكنني لست خائفًا. الرب هو صخرتي وحصني ومخلصي.

يتعرض المسيحيون في اليمن للاضطهاد بسبب إيمانهم. وينظر إلى ترك الإسلام على أنه خيانة من قبل الكثيرين ويمكن أن يعاقب عليه بالإعدام. ولذلك يبقون إيمانهم سرًا. قد لا يخبرون والديهم حتى:

Many [Yemeni] had to flee but many are converting and getting baptized. Christianity in Yemen is growing despite the risks we have to face. They are seeing the truth in the bible, there’s some sort of spiritual catharsis they feel. And the violence they’re facing is making them seek peace. They found peace in the bible.

اضطر العديد من [اليمنيين] إلى الفرار لكن الكثير منهم تحولوا واعتمدوا. تتزايد المسيحية في اليمن على الرغم من المخاطر التي يتعين علينا مواجهتها. إنهم يرون الحقيقة في الكتاب المقدس، هناك نوع من التنفيس الروحي الذي يشعرون به. والعنف الذي يواجهونه يجعلهم يسعون للسلام. وجدوا السلام في الكتاب المقدس.

أولئك الذين يجدون مجتمعًا مسيحيًا، غالبًا ما يصلون في شقق فارغة ويحذفون محادثاتهم على الإنترنت

We keep on changing our location. We don’t want them to notice our regular meetings underground. Christians in Yemen dream of praying in a church. Christian women dream of wearing a necklace with a cross. I want to get the cross tattooed on my chest. It is an act of revolt that my soul needs. But I am aware it is a suicidal act. I can’t even like posts about Christianity on social media.

نواصل تغيير مواقعنا. لا نريدهم أن يلاحظوا اجتماعاتنا العادية السرية. يحلم المسيحيون في اليمن بالصلاة في الكنيسة. المرأة المسيحية تحلم بارتداء قلادة مع الصليب. أريد أن أحصل على وشم الصليب على صدري. إنه فعل ثوري تحتاجها روحي. لكنني أدرك أن هذا هو عمل انتحاري. لا يمكنني حتى إبداء الإعجاب بالمشاركات حول المسيحية على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويؤكد أنه ليس خائفًا من الموت ولكنه خائف من مغادرة مجتمعه:

Death doesn’t scare me, but leaving Christians who need me does. They need my support, I have a mission here.

الموت لا يخيفني، ولكن ترك المسيحيين الذين يحتاجون لي. إنهم بحاجة إلى دعم، ولدي مهمة هنا.

يعتقد غاليليو أن الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات، حيث أدت أفعاله إلى القبض عليه في صنعاء. في عام 2017، كان يرتدي زي بابا نويل في عيد الميلاد وأعطى ألعاب الأطفال والطعام. اعتقله الحوثيون وعذبوه لعدة أيام.

They humiliated me. They beat me nonstop for 4 days. When I convinced them that I am not Christian, that I was just helping kids; they let me go.

لقد أهانوني. ضربوني بلا توقف لمدة 4 أيام. عندما أقنعتهم بأنني لست مسيحيًا، كنت أقوم فقط بمساعدة الأطفال. سمحوا لي بالرحيل.

تتموضع القوات الموالية للحكومة في مدينة عدن الساحلية الجنوبية بينما يسيطر الحوثيون على المحافظات الرئيسية في الشمال بما في ذلك العاصمة اليمنية صنعاء. كما انتشرت القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية نتيجة للصراعات على السلطة الإقليمية والمحلية والدولية متعددة الأوجه.

على الرغم من التعذيب، لا يشعر غاليليو بأي ندم. هو يعتقد أن المسيحيين أصبحوا ضعفاء بشكل أكبر خلال الصراع بين المتمردين الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية.

We need help, I don’t know how or who should help us. We’re dealing with militias, not a government, which makes it harder for us to find a solution. I am glad you’re helping me get my voice heard; I’m tired of living in the shadows. The media shows Yemenis starving but what we crave the most is freedom of speech, freedom of religion. Food is for the body but freedom is for the soul.

نحن بحاجة إلى مساعدة، لا أعرف كيف أو من الذي يجب أن يساعدنا. نحن نتعامل مع الميليشيات وليس مع الحكومة، مما يجعل من الصعب علينا إيجاد حل. أنا سعيد لأنك تساعدني في إسماع صوتي؛ تعبت من العيش في الظل. تُظهر وسائل الإعلام أن اليمنيين يتضورون جوعًا ولكن ما نشتاق إليه أكثر هو حرية التعبير وحرية الدين. الغذاء للجسد ولكن الحرية للروح.

صارع غاليليو للسفر إلى لبنان ولكنه نجح أخيرًا في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، عندما تمكن في النهاية من تحقيق حلمه في الصلاة في كنيسة بلا خوف.

لم يكن يريد البقاء في لبنان لفترة طويلة، لأنه يعتقد أن مجتمعه في اليمن يحتاجه.

وعندما عاد إلى صنعاء، اتصل به الحوثيون الذين يسيطرون على المنطقة. حاول الهروب والبحث عن ملجأ في الحديدة حيث تقع والدته. لكن عندما أخبرها عن إيمانه، لم تقبله. كان عليه العودة إلى صنعاء، حيث تم اعتقاله.

خلال وقت كتابة هذا المقال، كان من الصعب الاتصال بغاليليو لبعض الوقت. علمنا لاحقاً أنه قضى نحو 20 يومًا في السجن قبل إطلاق سراحه في 9 يناير/كانون الثاني 2019. وقال إنه تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي.

غاليليو مختبئ الآن لأنه يعتقد أنهم سمحوا له بالخروج حتى يتمكنوا من تتبع مجتمعه. اسمه مع الحوثيين، لذا فإن الهروب من المنطقة التي يسيطرون عليها أمر صعب. يقول إنه يحتاج إلى دعم عام ودبلوماسي للخروج من اليمن في أقرب وقت ممكن لأن حياته قد تنتهي في أي وقت.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع