أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

اكتشاف ثراء الموروث الإسلامي في سانت بطرسبورغ من جديد

صورة لمسجد/كنيسة في سانت بطرسبرغ، بنيت عام 1913. المصور غير معروف. صورة من أرشيف رينات بكين، مستخدمة بإذن.

تُعد مدينة سان بطرسبرغ التي لقبها مؤسسها بطرس الأكبر “نافذة على أوروبا”، إلى يومنا هذا، أكثر المدن ذات الطابع “الأوروبي” في روسيا. ليست كونها عاصمة روسيا القيصرية فحسب، بل موطن لعدد لا يحصى من المجموعات العرقية والدينية، التي قدمت من المناطق النائية في الامبراطورية.

من إحدى هذه الجماعات هم التتار، شعب ذو غالبية تركية مسلمة ويشكلون اليوم أكبر المجموعات العرقية في روسيا. عاش التتار – مع غيرهم من المسلمين مثل الأفغان والأذريين والشيشانيون والداغستانيون والفرس والأوزبك – ودرسوا وعملوا في المدينة ولعبوا دورًا مهمًا في تطورها.

في عام 2016، كتب المؤرخ رينات بيكين أول دليل لتراث المسلمين والتتار في سان بطرسبرغ. إنه موضوع قريب جدًا إلى قلب بيكين؛ الذي يعود أصله لتتار “العاصمة الشمالية” لروسيا. لقد قابلت بيكين لمعرفة المزيد عن هذا الجانب الرائع والمهمل من تاريخ سان بطرسبرج. فيما يلي نسخة مختصرة من حديثنا.

فيليب نوبل: كيف توصلت إلى فكرة كتابة دليل عن تاريخ سان بطرسبرغ  ذات الغالبية المسلمة من التتار؟

Ренат Беккин: В детстве я рассматривал семейные фотографии, сделанные в 1910–1920-х гг., и спрашивал маму, кто на них изображен. К сожалению, она не всегда могла обшить мне какие-либо сведения об этих людях.  Я гордился тем, что мы – коренные ленинградцы. Моя прабабушка умерла в блокаду, бабушка была блокадницей, затем участником войны. Когда у меня вызревала идея книги в конце 2000-х гг., я часто встречал в СМИ и в Интернете высказывания о мусульманах в Петербурге в стиле «понаехали тут черные всякие». Как это часто бывает, такие высказывания исходили от людей, приехавших в Петербург в поисках более сытной жизни из российской глубинки, и не имевших никакого представления о том, что такое многонациональный мегаполис. Я понял, что нужна книга, которая бы показала, что мусульмане не только не гости в Петербурге, но самые настоящие хозяева, одни из первых его жителей, участвовавшие в его строительстве. Мусульманский Петербург – это не чужеродное явление для города,  это органическая часть того, что мы понимаем под петербургской культурой.

 رينات بيكين: عندما كنت طفلاً، كنت أنظر إلى ألبوم صور العائلة، مع الصور التي التقطت في العقدين الأول والثاني من القرن العشرين، وأسأل والدتي عن الأشخاص الموجودين فيها. لسوء الحظ، لم تكن والدتي تستطع دائماً أن تخبرني. لقد شعرت بالفخر بكوننا من سكان لينينغراد الأصليين [لينينغراد: الاسم الرسمي لسان بطرسبرغ من 1924 حتى 1991]. ماتت جدتي الكبرى خلال الحصار، ودافعت جدتي عن المدينة خلال الحصار وخاضت الحرب العالمية الثانية. عندما نضجت فكرة كتابة كتاب في ذهني في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، صادفت تعليقات بوسائل الإعلام والإنترنت تشير إلى المسلمين في سان بطرسبرغ على أنهم “وجوه سوداء غزت المدينة”. كالعادة، كانت هذه التعليقات من قبل أشخاص قدموا إلى المدينة من مناطق ريفية في روسيا بحثًا عن حياة أفضل، إذ لم يكن لديهم أي فكرة عن المدن الضخمة متعددة الأعراق. لقد أدركت أن هناك حاجة إلى كتاب يبين أن المسلمين ليسوا مجرد ضيوف في هذه المدينة، بل كانوا بالماضي أسيادها ومن سكانها الأوائل؛ وشاركوا في بنائها. المسلمون ليسوا عنصرًا غريبًا بالنسبة لسانت بطرسبرغ. هم جزء أساسي من ثقافتها.

فيليب نوبل: كيف جمعت هذه المواد الأرشيفية الغنية، بما في ذلك الصور التاريخية العديدة في الكتاب؟

РБ: Изначально я думал, что мы напишем эту книгу вместе с краеведом Альмирой Тагирджановой. Она к тому времени уже несколько лет вела экскурсии по основным объектам мусульманского Петербурга. Прийти к общему знаменателю мы так и не смогли, и я стал писать книгу самостоятельно. Однако в знак благодарности за консультации Альмиры Наимовны я посчитал необходимым указать ее имя на обложке книги. Тот, кто возьмет в руки путеводитель, может подумать, что перед ним компилятивный труд. На самом деле за каждой страницей в книге стоит работа в архивах, как государственных, так и частных. И конечно работа в поле: интервью, поиск надмогильных камней, установление местоположения самих кладбищ и др. Работа над путеводителем сопровождалась целым рядом находок и открытий. Установлено местоположение ряда ныне утраченных мусульманских кладбищ в Ленинградской области.

 رينات بيكين: في البداية ، اعتقدت أنني سأكتب هذا الكتاب مع ألميرا تاجيريانوفا، خبيرة في التاريخ المحلي. عملت لسنوات كمرشد سياحي، تقوم بجولات حول المعالم الإسلامية الرئيسية في المدينة. لم نتوصل في النهاية إلى اتفاق مشترك، وانتهى بي الأمر إلى كتابة الكتاب بمفردي. ومع ذلك، أشعر بالامتنان لكل المعلومات التي شاطرتها، واعتبر أنه من الضروري ذكر اسمها على غلاف الكتاب. قد تعتقد أن هذا الدليل هو مجرد تجميع. في الواقع، كل صفحة من الكتاب تطلبت مجهودًا جبارًا: في الأرشيف الحكومي والخاص وبالطبع في الميدان، مع القيام بمقابلات والبحث عن المقابر. تمت اكتشافات عديدة أثناء كتابة هذا الدليل: موقع المقابر الإسلامية التي لا وجود لها الآن في أنحاء سان بطرسبرغ.

فيليب نوبل: لا يصف كتابك الآثار فحسب، بل يصف أيضاً حياة المسلمين المشهورين الذين عاشوا في سان بطرسبرغ منذ القرن الثامن عشر لغاية الثلاثينيات. لقد كانوا مختلفين بشكل كبير، حيث نجد أعضاء البرلمان، والنوادل، والشعراء، ومن يراعون الأفيال والزعماء الدينيين. من الذي وجدته الأكثر لفتاً للانتباه؟

بنات الإمام خليكوف (سامية في المنتصف)، سانت بطرسبرغ، 1928. المصور غير معروف. صورة من أرشيف رينات بكين، مستخدمة بترخيص

РБ: Например, зодчий Степан Кричинский, который был одним из трех архитекторов, строивших Соборную мечеть. Исследователь Северного Полюса Исхак Ислямов, присоединивший к России Землю Франца-Иосифа. В ресторане «Самарканд», владельцем которого был купец Рахматулла Халитов, бывал Л.Н. Толстой.  В Луна-парке, созданным на деньги другого татарского купца Хабибуллы Ялышева, любил бывать поэт Александр Блок. 

Но более всего мне запомнились встречи с живыми людьми, свидетелями эпохи. Так, например, мне посчастливилось общаться с дочерью Якуба Халекова – имам-хатиба Соборной мечети в 1921–1931 гг. Самия апа родилась в 1922 г. и конечно помнила многое из того, что происходило в 1920–1930-е гг. в мечети и вокруг нее.

Однако как я ни пытался разговорить ее, она упорно молчала. Дело в том, что отец ее был репрессирован. Чувствовалась, что она до сих пор не верит, что на дворе другое время, и можно беспрепятственно говорить о тех, кто был незаслуженно отправлен в ГУЛАГ.

رينات بيكين: على سبيل المثال، هناك استيبان كريشنسكي، أحد المهندسين المعماريين الثلاثة مسجد الكاتدرائية المدينة. إسحاق إسلاموف، الذي استكشف القطب الشمالي وادعى أن أرخبيل فرانز جوزيف  يعود لروسيا. اعتاد ليو تولستوي القيام بزيارات منتظمة إلى سمرقند، وهو مطعم يملكه رحمت الله خليتوف. كذلك الحديقة الترفيهية لونا-بارك المفضلة لدى الشاعر ألكساندر بلوك.، افتتحت بتمويل خبيب الله ياليشيف وهو تاجر آخر من التتار.

 لكن أكثر الناس الذين أتذكرهم، هم شهود عيان على تلك الأيام لا يزالون على قيد الحياة. كنت محظوظاً بما يكفي لمقابلة ابنة يعقوب خليفوف، إمام خطيب مسجد الكاتدرائية من 1921 إلى 1931. ولدت سامية في عام 1922، وتتذكر بالطبع الكثير عن الأحداث التي وقعت في المسجد وحوله في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين.

ومع ذلك، وبغض النظر عن مدى صعوبة التي محاولاتي لإنطاقهاا، بقيت صامتة بعناد. السبب هو أنه تم ترحيل والدها خلال عمليات التطهير التي قام بها ستالين؛ شعرت أنها لا تزال لا تصدق أن الأوضاع قد تغيرت، وأنه يمكن للمرء أن يتحدث بحرية عمن تم إرسالهم إلى غولاغ.

فيليب نوبل: سان بطرسبرغ هو المكان الذي حاول فيه مسلمو الإمبراطورية الروسية الحصول على اعتراف من السلطات الاستعمارية، والضغط لتمثيل لغاتهم ودينهم وسياستهم، بل أيضًا لحضورهم المعماري. هل نجحوا؟

فتى تتري صغير. التقطت الصورة في سان بطرسبرغ حوالي عام 1905. المصور غير معروف. صورة من أرشيف رينات بيكين ، مستخدمة بترخيص.

РБ: Я бы не сказал, что мусульмане все время пытались чего-то добиться. Первые последователи ислама попали в Петербург не по своей воле – это были пленные турки, привлеченные к строительству города. Есть поговорка, что Петербург построен на костях. Так вот в основание города было положено немало костей мусульман. Что касается признания, то как раз в столице империи добиться его было сложнее, чем в регионах с преимущественно мусульманским населением. С конца XVIII века мусульмане добивались разрешения на строительство мечети в Петербурге, но смогли сделать это только в начале XX столетия. Почти сто двадцать пять лет понадобилось, чтобы мусульмане смогли хоронить своих единоверцев не где придется, а в месте, специально выделенном под мусульманское кладбище.

 رينات بيكين: لا يمكنني القول إن المسلمين كانوا يحاولون دائمًا تأمين مكاسب لأنفسهم. لم يصل المسلمون الأوائل إلى سان بطرسبرغ بمحض إرادتهم، لقد كانوا أسرى حرب أتراك تم جلبهم لبناء المدينة. هناك مقولة مفادها أن سان بطرسبرغ مبنية على العظام، وأن عدد عظام المسلمين أسفل أسس المدينة ليس بسيطًا. وكان الاعتراف بذلك أكثر صعوبة في العاصمة الإمبراطورية مقارنة بالمناطق ذات الكثافة السكانية المسلمة. على سبيل المثال، كان المسلمون يحاولون الحصول على تصريح لبناء مسجد في سان بطرسبرغ منذ أواخر القرن الثامن عشر، لكنهم لم يحققوا ذلك إلا في بداية القرن العشرين. استغرق الأمر 125 سنة قبل أن يتمكن مسلمو المدينة من دفن موتاهم في مقبرة مخصصة للمسلمين.

فيليب نوبل: من يهتم بتراث المدينة الإسلامي اليوم؟

РБ: Этим занимаются отдельные энтузиасты. Официальные структуры, в том числе татарские, этими вопросами, к сожалению, не очень интересуются. Например, в 2019 г. в Левашовской пустоши под Петербургом был открыт памятник татарам – жертвам репрессий 1930-х гг.  Инициатива установить памятник принадлежала мне, но она бы так и осталась мечтой, если бы ее финансово не поддержал татарский меценат, коренной ленинградец Шамиль Измаилович Акбулатов. Что касается новых мигрантов – из Средней Азии, Закавказья и Северного Кавказа, – то для них тот мусульманский Петербург, который ассоциировался на протяжении трех веков истории города по преимуществу с татарами, – совершенно чуждое явление. Для них Соборная мечеть – это всего лишь место для совершения намаза, а не культурный объект, не символ национальной гордости как для татар.

 رينات بيكين: عدد قليل من الأفراد المتفانين. المنظمات الرسمية بما في ذلك التتارية، ليست مهتمة بشكل خاص. على سبيل المثال، في عام 2019، أقيم نصب تذكاري لذكرى ضحايا التتار تحت قمع ستالين في الثلاثينيات، في ضواحي المدينة بمقبرة ليفاشوفو التذكارية. وكنت أنا من قام بالمبادرة الخاصة بهذا المشروع، لكن لولا الدعم المالي من شامل أكبولاتوف، وهو مواطن آخر من مدينة سان بطرسبرج أصله من التتار، ما كان من الممكن تحقيقه. أما بالنسبة للمهاجرين الجدد من آسيا الوسطى أو القوقاز، فليس لهم أي صلة بتاريخ المدينة الإسلامي والتتري الذي يبلغ 300 عام. بالنسبة لهم، يعد مسجد الكاتدرائية مجرد مكان للصلاة، وليس رمزًا للانتماء الثقافي أو الفخر العرقي كما هو الحال بالنسبة للتتار.

نصب تذكاري لضحايا التتار من قمع ستالين في مقبرة ليفاشوفو التذكارية، سان بطرسبرج. صورة من أرشيف رينات بكين، مستخدمة بترخيص.

فيليب نوبل: ماذا يعرف سكان سان بطرسبرج غير المسلمين عن تاريخ المسلمين في مدينتهم؟

امرأة تترية. أخذت الصورة في سانت بطرسبرغ حوالي عام 1905. المصور غير معروف. صورة من أرشيف رينات بكين، مستخدمة بترخيص.

РБ: Можно сказать, что большая часть немусульманского населения города почти ничего не знает о мусульманском Петербурге. О самих же мусульманах господствует представление, что это были либо дворники, либо официанты. Об ученых, просветителях, врачах, меценатах, военных и других слышали совсем немногие. Не случайно в своей работе я уделял внимание не столько зданиям, сколько людям, которые в них жили и работали. 

 رينات بيكين: يمكن للمرء أن يقول إن الأغلبية لا تعرف شيئًا عن التراث الإسلامي. يعتقد معظمهم أن السكان المسلمين كانوا في الغالب حراس في الساحات، أو نوادل. لم يسمع سوى عدد قليل جدًا منهم أنهم كانوا أيضًا علماء، ومعلمين، وأطباء، ورعاة فنون وعسكريين. ليس من قبيل الصدفة أنني اخترت الاهتمام أكثر بالأشخاص في كتابي أكثر من المباني التي كانوا يعيشون ويعملون فيها.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع