أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

احتجاج تقوده نساء في الهند يتحدى قانون تعديل الجنسية

The main protest area of Shaheen Bagh protests 15 Jan 2020. Image by DTM via Wikimedia Commons. CC 0

منطقة الاحتجاج الرئيسية لشاهين باغ 15 كانون الأول/يناير 2020. الصورة من قبل DTM عبر من ويكيميديا كومنز

أثار احتجاجٌ تقوده نساء في حي شاهين باغ في نيو دلهي بالهند مخيلة الأمة واهتمام الحكومة. ما بدأ مع حفنة من النساء المسلمات المحتجات ضد السجل الوطني للمواطنين (NRC) وتعديل قانون المواظنة في الهند في 15 كانون الثاني/ديسمبر 2019، سرعان ما تحول إلى احتجاج على مدار الساعة بانضمام العديد من السكان المحليين والجماعات الناشطة الأخرى.

بعد تقديم شكاوى ضد المحتجين لتسببهم في اختناقات مرورية، عينت المحكمة العليا في الهند وسطاء للتفاوض بشأن نقل مكان الاحتجاج في 17 شباط/فبراير. ولكن نساء شاهين باغ لم يذعن، بدلاً من ذلك سألن الجمهور: “إذا كان بإمكاننا التضحية بالكثير من أجل هذا الاحتجاج، ألا يستطيع الناس تحمل إزعاج طفيف؟”

ما هو احتجاج شاهين باغ؟

في 12 كانون الأول/ديسمبر 2019، تم تشريع تعديل قانون المواظنة في الهند ليصبح قانونًا. ويمنح هذا القانون حقوق المواطنة للاجئين والمهاجرين من البلدان المجاورة الذين ينتمون إلى طوائف دينية محددة؛ ولكن تستثني هذه القائمة المسلمين. والقانون المعدل، إلى جانب تحديث مقترح للسجل الوطني للمواطنين الذي ينص على إثبات الأصل بوثائق مثل شهادات الميلاد، يعتقد أنه كارثي بالنسبة لمجتمع الأقلية المسلمة. فإذا لم يتمكن المسلمون من إثبات جنسيتهم، وهو أمر قد يكون معقدًا بسبب ضعف البنية التحتية للوثائق، فيخشى الكثيرون أنهم سيفقدون جنسيتهم، وعلى عكس الأقليات الدينية الأخرى، لن يكون لديهم سبيل قانوني للبقاء في البلاد.

سرعان ما أصبح احتجاج شاهين باغ، الذي غذته المخاوف من فقدان المنازل والجنسيات بسبب هذه التدابير الجديدة، بمثابة منصة للتعبير عن الاستياء من القضايا الأخرى التي تعصف بالبلاد؛ فالبطالة والفقر والفساد وخيبة الأمل من الحكومة الحالية هي بعض المواضيع التي ظهرت بقوة في هذه الاحتجاجات.

Posters and artwork on a closed storefront. Image by DiplomatTesterMan via Wikimedia commons. CC 0

ملصقات وأعمال فنية على واجهة متجر مغلق. الصورة من ويكميديا كومنز

كانت النساء اللواتي يحتجن في شاهين باغ مصممات  ورفضن مغادرة المكان. ألهمت الاحتجاجات حركات مماثلة في أجزاء أخرى من البلاد، حيث أبدى المواطنون تضامنهم مع نظرائهم في دلهي. أصبحت بيون وبنغالور ولوديانا وبراياغ راج والعديد من الأماكن الأخرى في الهند مراكز لاحتجاجات جديدة.

حتى الآن، حصل المتظاهرون على الدعم والسخرية من فصائل داخل الحزب الحاكم الذين أكدوا أن تعديل قانون الجنسية لن يضر بمصالح الأقليات.

ديليب غوش، رئيس حزب بهاراتيا جاناتا في ولاية بنغال الغربية قال عن احتجاج شاهين باغ في دلهي: خلال تخفيض قيمة العملة، قيل الكثير عن موت الناس في طوابير. الآن، عندما تجلس النساء مع الأطفال في درجة حرارة 4-5 درجات مئوية، لا أحد يَمُوتُ. ما  هو العمريت (الرحيق) الذي أخذوه؟

ومع ذلك، خرج بعض الناس لدعم النساء في شاهين باغ.

هذه شاهين باغ! المتظاهرون في شاهين باغ يتبرعون بالدم! هذه هي الإنسانية وهذه الثورة الجماهيرية ضد ضد كل الآلات التي تعمل ضد الإنسانية!! شاهين باغ التعريف الجديد للإنسانية!!

جهود الوساطة

إن الحكم الحالي الصادر عن المحكمة العليا لنقل احتجاج شاهين باغ هو نتيجة للالتماسات المقدمة بسبب الاختناقات المرورية بالقرب من موقع الاحتجاج. وفي حين أيدت المحكمة العليا حق المواطنين في الاحتجاج السلمي، فقد أوضحت أيضًا أن الحق في الاحتجاج لا يجوز أن يسبب إزعاجًا مطولاً. تملك صحيفة تايمز أوف إنديا مدونة حية لتحديث جهود الوساطة.

 شاهين باغ دابانغ دادي، بلقيس بانو (82 عامًا): يقول السياسي إنه لن يتراجع عن تعديل قانون الجنسية. لن نضر أيضًا بأي شخص، لكننا لن نتحرك حتى يتم منع تنفيذ القانون”. “لقد طردنا البريطانيين بعيدًا، [ألا نستطيع هزيمتك؟]”

منحت المحكمة العليا نساء شاهين باغ حقهن في الاحتجاج، لكنها طلبت منهن التوقف عن عرقلة حركة المرور. لكن شاهين باغ هو أكثر بكثير من مجرد موقع احتجاج أو ازدحام مروري.

ومن المقرر أن يستكمل الوسطاء المفاوضات وأن يقدموا تقريرا إلى المحكمة العليا بحلول 24 شباط/فبراير 2020.

لم يُعلَم بعد ما إذا كان سيتم إجبار المتظاهرين على التحرك أم لا، ولكن بالرغم من ذلك، فإن نساء شاهين باغ قد وجدن مكانا  في سجلات تاريخ الاحتجاج في الهند.

اطلعوا على صفحة التغطية الخاصة للأصوات العالمية “من يدفع تكلفة تراجع الديمقراطية في الهند؟

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع