أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

يوميات وباء كوفيد-19 من مدينة ووهان: عندما يتحول البشر إلى مجرد أشياء

شخص على ضفاف النهر في مدينة ووهان ومعه معدات الوقاية. الصورة من قبل Guo Jing

المنشور التالي هو الثالث في سلسة يومياتٍ تمت كتابتها بواسطة العالمة النسوية ومخرجة الأفلام المستقلة آي شياو مينغ وأيضًا الناشطة النسوية غوو جينغ. كلتاهما تعيشان في مدينة ووهان وسط وباء كوفيد-19. يمكنك قراءة الجزء الأول هنا. 

تمت كتابة ذلك الجزء فيما بين الخامس والعاشر من شهر فبراير/شباط 2020. خلال هذا الأسبوع، توفي الدكتور. لي وينليانغ، الذي كشف عن تفشي فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان. وقد تم نشر اليوميات الأصلية على موقع “Matter News”.

غوو جينغ: 6 من شهر فبراير/شباط 2020.

إعلان خارج الحديقة: “الرجاء ارتداء القناع عند دخول الحديقة”. حقوق الصورة: Guo Jing

早上接到一个网友发的求助,求助者的老公和她的公婆都被确诊为新型冠状病毒肺炎,两个老人已经去世,家里还有两个孩子,一个四岁,一个才一个月。她有疑似症状,现在也在隔离,担心孩子的照顾问题。我打电话过去了解情况,她说孩子暂时有人照顾,可是她的语气充满了忧虑,不确定隔离后的情况,不确定孩子是否能得到持续的照顾。

هذا الصباح قامت صديقتي من الإنترنت بإرسال رسالةٍ تطلب فيها المساعدة. تم تشخيص زوجها ووالديه بمرض كوفيد-19. توفي والدا زوجها. هي أمٌ لطفلين، أحدهما في الرابعة من عمره، والآخر رضيع في شهره الأول. والآن قد بدأت الأعراض في الظهور عليها؛ لذلك تم عزلها. إنها قلقة جدًا بشأن رعاية أطفالها. لقد قمت بمعاودة الاتصال بها لمعرفة الوضع، فقالت ان هناك شخصٌ يعتني بأطفالها في الوقت الحالي. ولكن صوتها كان مليء بالقلق. لا تعلم ماذا سيحدث بعد ذلك، وما إذا كان أطفالها يتلقون رعاية جيدة في فترة عزلها.

غوو جينغ: 7 من شهر فبراير/شباط 2020.

晚上继续和朋友聊天,主题是死亡。
大家纷纷讲了自己的死亡焦虑:
有人害怕死亡之前的痛苦,
有人害怕“我”的消失和自我意识的消亡
我们讲到疫情中充满了突然而集中的死亡,他们没有葬礼,无法和所爱的人告别,更别说临终关怀
早上,我几次醒来翻个身又睡去,并没有睡着,只是不想起来面对。终于我还是起了床,打开手机,满屏都是关于李文亮的消息,有人戴着口罩拍照,口罩上写着“不明白”。
我又开始流泪。我要怎么在如此荒诞的社会生存呢?我还是得努力地活着,这也成为一种抗争。

قمت بتنظيم طريقة للدردشة مع الأصدقاء ليلاً. وكان موضوعنا هذه الليلة عن الموت.
تحدث الجميع عن قلقهم تجاه الموت.
بعضهم يخاف من الألم قبل الموت.
والبعض الآخر يخاف من زوال “النفس” والوعي بالذات.
وتحدثنا عن الموت المفاجئ والجماعي الذي يسببه الوباء. من دون جنازة، ودون وداع الأصدقاء. ولا داعي لذكر دور المسنين.

استيقظت عدة مرات هذا الصباح. حاولت إرغام نفسي على النوم لكني لم أستطع. لم أكن أرغب في النهوض ومواجهة العالم. في النهاية، استيقظت وأمسكت هاتفي الخلوي لأرى أن الأخبار كلها  تتحدث عن لي وينليانغ. قام بعضهم بالتقاط صورة لنفسه وهو يرتدي قناع كُتِب عليه عبارة “لا أستطيع الفهم”.

بدأت في البكاء. كيف يمكنني التعايش في مثل هذا العالم السخيف؟ ولكن لابد لي من البقاء حيًا؛ فهذه هي الطريقة الوحيدة للمقاومة.

أشخاص يرتدون أقنعة مكتوب عليها عبارة “لا نستطيع الفهم”. المصدر: الإنترنت من قبل غوو جينغ

غوو جينغ: 8 من شهر فبراير/شباط 2020.

我存的菜不多了, 今天要去超市补充一些食材。
有人说疫情过去,人们就很快会忘记。遗忘没有那么容易。我们可能无法记得所有人,但我们大部分人都无法忘记这段时间。我们还会跟别人讲起这段时间发生的事情、遇到的人,就像我们讲起非典、讲起汶川地震。我们还会带着这段日子的记忆生活下去。
大家担心的遗忘究竟是什么?是我们的社会不能因为这场疫情而有所改善,是下次发生类似的灾难的时候依然没有完备的防控体系,担心依旧会有人要做无谓的牺牲。
晚上和朋友聊天。我们都看到了网上有人发起的祭-奠LWL的活动,晚上8:55-9:00是关灯默哀,9:00-9:05用手中能发出光的所有物件指向窗外…我住的地方外面的楼本来也只有零星的灯光。9点钟,我看到这些楼上一些角落里亮起了微弱的光。那一刻,我们是彼此在黑暗中的光,这是穿破封锁的光
我们都讨厌恃强凌弱的人,喜欢待人真诚,敢讲真话的人。而在大家都不敢讲真话,甚至讲真话要付出代价的社会,讲真话更加珍贵。李文亮是一个讲了真话的人。

لم يعد لدي ما يكفي من الخضراوات؛ لذلك أحتاج الذهاب إلى المتجر لشراء بعض الأطعمة.

يقول بعض الناس أننا سنتمكن قريبًا من نسيان ما نمر به اليوم بمجرد نهاية هذا الوباء. لكن النسيان ليس بهذه السهولة. ربما لن نكون قادرين على تذكر كل شخص قابلناه، ولكن لن نستطيع أن ننسى هذه الفترة من حياتنا. سنقوم بالتحدث مع الآخرين حول ما حدث خلال هذه الفترة، وعن الأشخاص الذين التقينا بهم، تماما مثلما تحدثنا عن “السارس”، وزلزال “نتشوان”، ولن تفارقنا أحداث هذه الفترة ما حيينا.

ما الذي يقلقنا حقا بشأن النسيان؟ نحن قلقين بشأن تحسن مجتمعنا بعد ذلك الوباء. نحن قلقين لأنه في المرة القادمة التي ستحدث فيها كارثة مماثلة، لن يكون مجتمعنا مُجهز بنظام أفضل لرصد الكوارث. ويزداد القلق مع استمرار تضحياتٍ ستضيع هباءً.

حادثت صديقي هذا المساء. وقمنا برؤية أحداثٍ على الإنترنت لإحياء ذكرى “لي وينليانج” فيما بين الساعة 8:55 و 9:00. أُطفِئت الأنوار والتزم الجميع الصمت، وفيما بين الساعة 9:00 و9:05، قمنا بتوجيه الأنوار إلى النوافذ… ليس لدي العديد من الجيران لذا لم يكن هناك الكثير من الأضواء بالمباني المجاورة. وفي الساعة التاسعة رأيت بعض الأضواء تأتي من هنا وهناك. في تلك اللحظة، كنا نحن الأضواء لبعضنا البعض في ذلك الظلام. وكان هذا هو الضوء الذي استطاع أن يخترق ذلك الحظر.

قمنا بمعارضة الظالمين، وتكريم الصالحين الذين التزموا الصدق. في مجتمع يخشى فيه الجميع من قول الحقيقة، خوفًا من تلقي العقاب، لكن الحقيقة لا تُقدر بثمن. وكان لي وينليانغ هو من أخبرنا بالحقيقة.

آي شياو مينغ: 8 من شهر فبراير/شباط 2020.

昨天下午,我在天台上寫了一下午的字,為紀念李文亮醫生。一直寫到天要黑了,也感覺很冷了才停筆。如果不做這件事,我無法釋放李醫生之死給我帶來的情感沖擊。這一周裏,連續得到了三位武漢朋友長輩去世的消息。今天早上,我們的另一位好朋友的哥哥,家裏也有親人被告重症。
我的老父親在封城期間與世長辭,他本不應該屬於這個瘟疫故事,可是我們都無法預測死亡的時間。我願意說他半年都沒有出過自己房間,因此他不可能屬於新冠。但我並沒有醫學憑證來證明這件事,現在我和阿姨都在家自動隔離,待14天後再行出門。
事實上,我覺得老父親冥冥間選擇的永別時刻,簡直是無比的人間智慧。因為,說來令人難以置信的是,再過三天,即2月5日,武漢市將組織力量進社區,排查“四類人員”集中觀察,以便收治隔離。這對求治者或許是一件好事,但對於一位年屆九六、全部失能的高齡老人來說,我不能告訴你這將會多麽恐怖。實際上在聽到這個消息時我把我能夠在家抄起的所有傢伙都想了一遍。因為,我不可能容許任何人把我活著的父親抬出去隔離

مساء الأمس، كنت في شرفتي أحاول الكتابة عن “دكتور. لي وينليانغ” تخليدًا لذكراه. توقف عن الكتابة عندما عم الظلام والبرد الشديد. بدون هذا، لم أكن أستطيع التخلص من المشاعر القوية التي استحوذت عليّ منذ وفاة “الدكتور. لي”. وفي هذا الأسبوع فقط، تلقيت رسائل من أصدقائي حول وفاة كبار السن في أسرهم. وهذا الصباح، أخبرني شقيق أحد أصدقائي المقربين أن أحد أفراد أسرتهم في حالة خطيرة.

توفي والدي خلال فترة الحظر. ولاعلاقة له بهذا الوباء، لكن لا أحد منا يستطيع التنبؤ بميعاد وفاته. أود أن أقول أن وفاته لا علاقة لها بوباء كوفيد-19، فهو لم يغادر غرفته في النصف الأخير من هذا العام. لكني لا أملك دليل طبي يثبت ذلك. والآن أنا  في عزلة ذاتية وسأبقى في المنزل لمدة أربعة عشر يومًا قبل أن أخرج مرة أخرى.

في الحقيقة أعتقد أن والدي كان حكيمًا للغاية في اختيار سبب وفاته؛ حيث أن حكومة “ووهان” تقوم بالتخطيط لإرسال فرق عمل إلى جميع الوحدات السكنية لفحص كل شقة في الخامس من شهر فبراير/شباط. وأي شخص سيتم تصنيفه ضمن أي واحد من التصنيفات الأربعة (الحالات المؤكدة، الحالات المشتبه بها، الحالات التي تعاني من الحمى، والأشخاص الذين لديهم اتصال وثيق بالحالات المؤكدة)، سيتم نقله إلى مرافق الحجر الصحي. قد تكون هذه السياسة جيدة لأولئك الذين يحتاجون الرعاية الطبية. إلا أنني لا أستطيع أن أصف لك كيف سيكون ذلك الأمر مريعًا بالنسبة لشخص في التسعين من عمره وفقد قدرته على الإعتناء بنفسه. في الحقيقة عندما سمعت بذلك الخبر بدأت في التفكير في جميع الأشياء التي يمكنني استخدامها لحماية عائلتي، لأنني لن أسمح لأي شخص أبدًا أن يقوم بأخذ والدي للحجر الصحي وهو لايزال على قيد الحياة.

غوو جينغ: 9 من شهر فبراير/شباط 2020.

什么人不道歉?
父母很少道歉,即便道歉的时候也总是说“为你好”,暗含着一种指责,似乎是子女不领情。
性骚扰的施害者很少道歉,他们甚至用指责受害者的话语来为自己辩解,企图说明不是自己的错,他们说“你穿太少了”“你不应该晚上出门”“你勾引我”。
很遗憾,不被尊重的人、权利被侵害的人很难获得道歉。李-w-l是否能获得道歉呢?
睡觉前,我刷手机的时候刷到2月4日一个公众号发了一段录音,是一个山东姑娘打给捂汗市长热线的电话,电话中她表达了对武汉政府处理山东捐赠的350吨蔬菜的不满,认为政-府不应该拿去卖,对政-府分配物资的流程提出了建议,希望物资以最快的方式到达一线工作人员那里。
那段录音十分令人感动,她在电话结束的时候说希望市长可以给她一个回复。在很多人都充满无力感的时候,她依然坚持问责,这是一个明知不可为而为之的行为。而社会改变是由无数这样的人一起推动的

من منّا لا يعتذر؟
نادرًا ما يعتذر الآباء، حتى عندما يفعلون ذلك فهم دائما يقولون “هذا من أجل مصلحتك”، وكأنهم يقصدون أن أطفالهم لا يستطيعون فهم نواياهم الحسنة.
ونادرًا ما يعتذر المتحرشون جنسيًا، بل إنهم يلقون اللوم على ضحاياهم لتبرير سلوكهم والهروب من هذه التهمة. ويقولون: “أنت ترتدي القليل من الملابس” أو “لا يجب عليك الخروج ليلًا” أو “لقد قمت بإغرائي”.

أشعر بالأسف الشديد لأن الحصول اعتذار أصبح من الصعب جدًا على الأشخاص الذين انتُهكت حقوقهم وكرامتهم. هل يستطيع “لي وينليانغ” الحصول على اعتذار؟

قبل أن أخلد إلى النوم قمت بتصفح الإنترنت، ووجدت تسجيلًا صوتيًا قام بنشره حساب رسمي في الرابع من شهر فبراير/شباط. كانت مكالمة هاتفية من فتاة في مقاطعة “شاندونغ” إلى محافظ مدينة “ووهان”. كانت تنتقد الطريقة التي تعاملت بها حكومة “ووهان” مع 350 طنًا من الخضروات التي تبرعت بها مقاطعة “شاندونغ”، وأن حكومة “ووهان” لم يكن عليها بيع تلك الخضراوات.

وقامت بتقديم بعض الاقتراحات فيما يتعلق بتوزيع الموارد وبهذا يتمكن جميع العاملين من الحصول عليها في أقرب وقت ممكن.
كانت هذه الرسالة الصوتية مؤثرة للغاية. وفي نهاية المكالمة قالت أنها تأمل أن تجد ردًا من المحافظ. عندما تمكن العجز من الكثير منا، أصرت هي على مساءلة الحكومة. هي مهمة مستحيلة، ولكن هذا النوع من الأشخاص هم القوة الدافعة لتغيير المجتمع.

غوو جينغ: 10 من شهر فبراير/شباط 2020.

昨天的晚餐是香菇炒香肠加稀饭。香菇是在封城的第一天买的,在冰箱里放了十多天,有一个香菇变成了黑红色,我还是把它切了,又有些担心,就上网查了一下,看到有人说香菇变黑代表发霉,最好不要吃。谨慎起见,我还是扔了那个已经切好的香菇。
蔬菜屯太多容易变质,就会导致浪费。然而,为了生存我们又不得不屯。
有朋友前几天推荐《浩劫求生》,这是一部模拟真实生活环境下的灾难系列教学纪录片。中午看了第一集,是关于劫飞机的,有一个人全程在教大家如何制服劫持飞机的人和自救,在将劫匪的手脚都绑起来的过程,他说:“现在要剥夺他们的感官能力,此刻最重要的就是控制,我们要尽量剥夺他们的掌控能力,视力、说话能力,甚至塞住他们的耳朵,这些人会完全变成废物。”那一刻,我和劫匪产生了共鸣。
我们像是被当作劫匪一样对待,虽然不是被直接地剥夺这些能力。然而,我们看到的和听到的信息被过滤,我们经常发不出声。有关李-w-l的一些信息已经在消失。社会让我们自我审查,一些人还审查别人,建议别人删除和他无关又没有侵害任何人的言论

كان عشائي الليلة الماضية حساءً وفطر مقلي مع النقانق.
قمت بشراء هذا الفطر في بداية الحظر. وظل في الثلاجة لأكثر من عشرة أيام. تغير لون أحدها إلى اللون الداكن، لكنني مازلت أقوم بقطعه. لكن انتابني القلق فيما بعد، فقمت بالبحث على الإنترنت واقترح أحدهم أن هذا اللون الداكن ربما يكون سببه التعفن، ومن الأفضل ألا أتناول هذا الفطر. ولتوخي الحذر، قمت بإلقاء هذا الفطر بعيدًا.
إذا قمنا بتخزين الخضروات فإنها سوف تتعفن، وبهذا فنحن نهدر الطعام. ولكننا نقوم بتخزين الخضروات فقط من أجل التعايش.

منذ عدة أيامٍ قام أحد الأصدقاء بترشيح مسلسل تلفزيوني لي بعنوان “النجاة من الكارثة“. هذا المسلسل الوثائقي يحاكي الكارثة التي نعيشها لنشر الوعي. شاهدت حلقة واحدة بعد ظهر هذا اليوم، كانت تدور حول اختطاف طائرة. كان هناك شخص يًُعلّم الجميع كيفية يواجهون الخاطف وينقذون أنفسهم. كان يقوم بربط ذراعي وساقي الخاطف وهو يقول: “الآن نحرمهم من حواسهم. الأمر كله يتعلق بالسيطرة. نريد أن نحرمهم من قواهم، ورؤيتهم، وقدرتهم على التحدث بقدر ما نستطيع. يجب علينا حتى أن نسد آذانهم وبذلك نحولهم إلى مجرد أشياء”.

في هذه اللحظة استطعت أن أشعر بما شعر به الخاطف.

نحن نُعامَل كما يُعامَل هذا الخاطف، إلا أنهم لم يقوموا بحرماننا من هذه القدرات بشكل مباشر. وبالرغم من ذلك، فإنهم يقومون بتصفية كل ما نراه وما نسمعه من المعلومات، ودائمًا ما نجد أنفسنا عاجزين عن الكلام. اختفت المعلومات التي تتعلق بقضية “الدكتور. لي”. هذا المجتمع يجبرنا على فرض الرقابة الذاتية، بل ويقوم البعض حتى بمراقبة الآخرين بشكل فعال فيطلبون منهم حذف المعلومات التي لاصلة لها بالموضوع والتي قد تلحق الضرر بأي شخص أيضًا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع