أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

من السويد الى المكسيك، يشرح السكان الأصليون سبب اندثار لغاتهم

الشعوب الاسكندنافية الأصلية. الصورة من بيكسابي، استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

تمثل كل لغة طريقة مميزة لرؤية الواقع. فاللغة هي الوسيلة التي من خلالها تتشكل أفكار وتقاليد وعادات وقصص ومشاعر المجتمع. حمايتها أمر بالغ الأهمية للحفاظ على هوية المتحدثين.

وفقًا لليونسكو، فإن ما يقرب من 3000 لغة في جميع أنحاء العالم مهددة بالانقراض اليوم.

على سبيل المثال، بقى للغة ياجان وهي لغة قبيلة بدوية في باتاغونيا في أقصى جنوب الأرجنتين وتشيلي، متحدث واحد فقط. حسب المعهد الوطني للغات الشعوب الأصلية، هناك على الأقل 64 لغة معرضة للاندثار في المكسيك. وهناك أكثر من عشرين لغة على وشك الضياع في أوروبا.

جميع اللغات حول العالم مهددة، ومن بينها أوروبا وأمريكا.

ما سبب اختفاء اللغات؟

وفقًا للغويين والناشطين ياسنا إيلينا اغليار من المكسيك وصوفيا يانوك من السويد، تموت اللغات لأن الظروف التي تعيش فيها مجتمعات السكان الأصليين لا تؤدي إلى الازدهار الثقافي.

في حديث ألقيَ في  تيدكس جانوك، وهو طفل من أبناء اللابيون (قومية سامية)، يصف الهجمات المستمرة التي تتعرض لها تلك المجتمعات:

This is how things are in my community, and in every indigenous community around the world. A handful of big corporations, run by people whose main interest is money, are invading our homes and forcing us to move, or simply trying to get rid of us.

هكذا تسير الأمور في مجتمعي وفي كل مجتمع أصلي حول العالم. حفنة من الشركات الكبرى، يديرها أشخاص اهتمامهم الوحيد هو المال، تغزو منازلنا وتجبرنا على الانتقال، أو ببساطة تحاول التخلص منا.

تدين العديد من مجموعات السكان الأصليين في جميع أنحاء العالم نزع ملكية أراضيهم وانتهاك حقوقهم الإنسانية. في المكسيك، قُتل عالم البيئة راموري جوليان كاروليرا في أكتوبر/تشرين الأول 2018، الذي دافع عن غابات سييرا مادري من قطع الأشجار غير القانوني وتكلم ضد امتيازات التعدين التي منحتها الدولة المكسيكية، و بيرتا كاسيريس .في مارس/آذار 2016، تصدّر أحد أعضاء مجتمع لينكا في هندوراس معارضته لبناء سد كهرومائي عناوين الصحف حول العالم.

تستمر حدوث مثل هذه المسائل التي تتكرر دون عقاب: في 24 فبراير/شباط من هذا العام، قتلت عصابة مسلحة ناشط أصلي من مجتمع بروران في كوستاريكا. انتقد العديد  من النشطاء  فشل الحكومة في الاستجابة.

زَعَمَ ياسنايا أغيلار في بيان صادر إلى الكونغرس المكسيكي للنواب في مارس/آذار 2019 أن:

Indigenous languages aren't dying. They're being killed by the Mexican state.

اللغات الأصلية لا تندثر. هي تقُتل على يد الدولة المكسيكية.

في أبريل/نيسان 2019، قامت اغليار بتسجيل خطابها في ميكسي وترجمته إلى الإسبانية لشبكة الأصوات العالمية.

منظمة غلوبال ويتنس الخاصة والناشطون مثل إيفا ام فيالهايم، وهي عضو في مجتمع سامي في النرويج، تدعي أن الأعمال الزراعية والتعدين هي الأنشطة الرئيسية المرتبطة بقتل المدافعين عن البيئة من السكان الأصليين حيث شهدت أمريكا اللاتينية أكبر عدد من هذه الهجمات. كما صرحت فيالهايم لمجلة بيكارا:

فتاة صغيرة من مجتمع شاتينو في المكسيك.صورة

In the last ten or fifteen years, the pressure on our land has grown considerably, and in particular the focus on exploiting energy resources. We've come to realise that we don't have any real rights that protect us in any way.

في السنوات العشر أو الخمس عشرة الماضية، ازداد الضغط على أرضنا إلى حد كبير، ولا سيما التركيز على استغلال موارد الطاقة. لقد أدركنا أنه لا نملك أي حقوق واقعية تحمينا بأي شكل من الأشكال.

هناك أيضًا من يعتقدون أن جزءًا كبيرًا من المشكلة هو التمييز الذي تتعرض له مجتمعات السكان الأصليين. في معرض الكتاب الدولي في ليما في عام 2017، قال مؤلف البيرو ومتحدث الكيشوا بابلو لانديو:

Social structures dictate the state of indigenous languages, and this is where discrimination comes in, the feeling of shame that is attached to these languages because they are seen as old-fashioned and backward.

تتحكم البنية الاجتماعية في حالة اللغات الأصلية وهنا يأتي التمييز، والشعور بالخجل المرتبط بهذه اللغات لأنها تُرى على أنها قديمة ورجعية.

عدم شُيُوعها وقلة الترويج لها هما جوانب أٌخرى للتمييز. في العديد من البلدان مثل المكسيك ، يتم توفير القليل من تمويل الدولة للمشاريع الثقافية الأصلية في الأدب أو الفن. في السويد ، غالبًا ما يتم تدريس اللغة الإنجليزية أو الفنلندية أو الألمانية كلغة ثانية ,أكثر من اللغات الأصلية.

على الرغم من آلاف الكيلومترات التي تفصل بين بلدان الشمال الأوروبي مثل السويد والنرويج وفنلندا عن المكسيك وبيرو ، يبدو انه جميعهم يشتركون في عزل اللغات الأصلية وتدمير الهوية والذاكرة المشتركة للشعوب التي تتحدثها.

عضو في مجتمع سامي في فنلندا. الصورة من فليكر. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

مع اقتراب نهاية السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية في عام 2019 ، أعلنت الأمم المتحدة عقدًا دوليًا للغات السكان الأصليين ابتداءا من عام 2022 من أجل الترويج لها وإحيائها.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع