- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

الطبقة النخبة في نيجيريا “فوق القانون” والفقراء يعانون فيروس كورونا

التصنيفات: جنوب الصحراء الكُبرى - أفريقيا, نيجيريا, أفكار, الاقتصاد والأعمال, النساء والنوع, تطوير, حقوق الإنسان, حكم, صحافة المواطن, صحة, عمل, قانون, كوارث, COVID-19

 

متطوعون من مبادرات العدالة والتمكين، منظمة غير حكومية تعمل مع سكان الأحياء الفقيرة لمحاربة عمليات الهدم، ترسم الأرقام على جدران مبنى في اورسينبار ايجورا بادية العشوائية. لاغوس، نيجيريا، أبريل/نيسان 2015. صورة لجورج أوسودي / استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

للمزيد من التغطية الحصرية حول تأثيرات فيروس كورونا على العالم تابعونا على صفحة الاصوات العالمية باللغة العربية [1]

قالت البحوث والدراسات النيجيرية في جامعة أبادان، أن حالات فيروس كورونا ستزداد يوم الجمعة 3 أبريل/نيسان 2020 إلى حوالي 312 حالة، وأشارت [2] إلى “زيادة في الحالات اليومية المعلن عنها” منذ 19 مارس/آذار.

أصاب الفيروس 862 ألف [3] شخص حول العالم منذ 1 أبريل/نيسان وأكدت نيجيريا إصابة 139 شخص بفيروس كورونا ووفاة حالتين وشفاء 9 حالات. خلف الأرقام المعلنة عن فيروس كورونا، تأتي أخبار عدم المساواة في المجتمع النيجيري لمكافحة فيروس كورونا.

التباعد الاجتماعي والعزلة الذاتية جيدة

بتاريخ 29 مارس/آذار، أمر [4] الرئيس النيجيري محمد بهاري بعزل المدن لمدة أسبوعين، لتخفيف انتشار فيروس كورونا في أباجي ومدينة لاغوس الكبيرة وبلدة أوجون في نيجيريا بسبب فيروس كورونا.

ولكن التباعد الاجتماعي والعزلة الذاتية أثبتت فعاليتها في الدول الغربية، من الضروري للغاية وضع مثل هذا السياق في دولة نامية مثل نيجيريا.

لا يستطيع أغلب النيجيريون تحمل العزلة الذاتية.

العائلة النموذجية التي تعيش في شقة وجه لوجه [5]، تفتقر معظم العائلات إلى منطقة نوم كافية، مع المشاركة في الغرف والخدمات العامة والمطبخ. في هذه الأنواع من الظروف المعيشية، والحظر الكامل وتقيد الحركة، ربما لا يثمر التأثير المطلوب.

تنعكس الطبيعة وتنظيم السكن في جميع المجتمعات على الوقائع الاجتماعية والاقتصادية في ذلك المجتمع، كما يؤكد [6] لي اوجونشاكين ووالتكنوبو اوساسونا، علماء التنمية الحضرية.

لذلك ليس من المستغرب، وفقًا [7] للبنك المركزي، معظم النيجيريين الذين بالكاد يعيشون على 2 دولار في اليوم. ذلك يعني أن نسبة 69% من النيجيريين المقدرة بحوالي 200 مليون من عدد السكان يعيشون تحت [8] خط الفقر.

يعتمد معظم النيجيريون على أجورهم اليومية للبقاء على قيد الحياة. كما هو متوقع، ارتفع سعر السلع الاساسية مثل الجاري [9] والأرز والبندورة بشكل كبير [10]من جانب الدولة كما كشف تحقيق السوق الاقتصادي. كيف يمكن لهؤلاء الناس تزويد عائلاتهم بالطعام مع إغلاق المدن؟

مواد غذائية معروضة للبيع في سوق نيجيريا. صورة من RNW استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

قال كريس أكور، الخبير السياسي في الباما، الولايات المتحدة، للأصوات العالمية عبر البريد الالكتروني أن “العزل هو حظر للفقراء”.

How will a man with his wife and say, five children, who live in a one bedroom apartment and who survive on the man's daily earnings of 3,000 nairas (about $8 USD), survive for two weeks when the man is unable to go out and earns nothing? The poor are being effectively sacrificed to save the elite and middle class. It will not work. The result is that very soon, there'll be cases of burglaries, arsons, and riots in urban centres where lockdowns persist.

كيف سيستطيع رجل مع زوجته وخمسة أطفال، يسكن في شقة تتكون من غرفة نوم واحدة مع دخل لا يتجاوز 3 آلاف نايرا يوميًا (ما يقارب 8 دولار) البقاء على قيد الحياة لمدة أسبوعين وهو غير قادر على الخروج لكسب قوت يومه؟ يتم التضحية بالفقراء من أجل إنقاذ النخبة والطبقة الوسطى. لذلك لن تجدي نفعًا، والنتيجة ستكون، قريبًا جدًا، حالات من السطو وحرق الممتلكات عمدًا وأعمال شغب في المراكز الحضرية مع استمرار إغلاق المدن .

يقدم كيث ريتشاردز على تويتر نقطة مماثلة.

استمر في تلقي تغريدات بأن لاغوس معزولة والحكومة تقوم بعمل جيد. ما زلت أقول أن جميع مقاطع الفيديو هذه هي مناطق من الطبقة المتوسطة – هذه هي القصص الحقيقية!

صممت المهدئات [13] الاقتصادية التي قام بها البنك المركزي النيجيري في فيروس كورونا لاستبعاد هذه الفئة من المواطنين. شروط صارمة [13] للحصول على قروض، بعيدة عن متناول الشخص العادي.

ومع ذلك، يجب أن نجدر بالإشارة لحكومة ولاية لاغوس التي أطلقت مؤخرًا حزم إغاثة [14] للمحتاجين المقيمين. سيستهدف التدخل 200 ألف أسرة مع حصص من المواد الغذائية الأساسية المستمرة لمدة 14 يوم.

هذا جيد! بدأت حكومة ولاية لاغوس بتقديم حزم الطعام الموعودة خلال جائحة فيروس كورونا استجابة لحالة الطوارىء للعائلات المهمشة عبر الهيئات الحكومية المحلية المختلفة في الولاية. 

يُقدر عدد سكان [18] لاغوس، أكبر مدن أفريقيا بحوالي 21 مليون نسمة، 8.5% منهم (1.7 مليون شخص [19]) يعيشون في الفقر. منذ عام 2006، كان هناك 19,667 أسرة [20] مسجلة في ولاية لاغوس.

من بداية فيروس كورونا، كان تدخل الحكومة للمحتاجين في لاغوس مثل قطرة ماء في محيط.

العمل من المنزل مكلف أيضًا للطبقة الوسطى في نيجيريا، كل منزل هو عبارة عن بلدية بحاجة لإمدادات كهرباء خاصة وأمن ومياه وإنترنت.

أثناء أغلاق المدن، ذلك يعني إنفاق العديد من أسر الطبقة الوسطى النيجيرية المزيد من المال للتزود بمولدات كهربائية. دون طاقة لا يمكن ضخ المياه من الآبار.

خطوط الإنترنت في نيجيريا بطيئة ومكلفة.

ومع ذلك، فإن بيانات الإنترنت أرخص في نيجيريا من البلدان الأفريقية الأخرى. ستريز بيزنس، بوابة تحليل أخبار الاعمال التجارية عبر الإنترنت، تعطي [21]1 جيجا بايت من البيانات بكلفة حوالي 2.78 دولار، مقارنة مع 2.33 دولار في روندا، و3.63 دولار في غانا، و5,99 دولار في الغابون. “تقول شركة كوارتز أفريقيا أن سرعة الإنترنت داخل القارة الافريقية لا تزال أقل من الحد الأدنى العالمي”.

لذلك فان العمل من المنزل ليس بهذه السهولة هنا.

القيادة السياسية النيجيرية المنافقة

كشف وباء فيروس كورونا عن بطانة الطبقة السياسية الفاسدة في نيجيريا.

تعيش النخب السياسية في واقعين منفصلين: في الخفاء يعيشون فوق القانون، وفي العلن يقولون الأشياء الصحيحة فقط أمام الكاميرات.

ثلاث مسؤولين نيجيريين – ابا كاري وسي ماكيندي وغارباشيهو- هم أمثلة قوية لهذه الازدواجية الممثلة للطبقة الحاكمة في نيجيريا. في تاريخ 24 مارس/آذار، ظهرت نتيجة فحص ابا كاري، رئيس أركان الرئيس بوهاري، إيجابية لفيروس كورونا بعد رحلة قصيرة لألمانيا ومصر. يقول تقرير [22] بي بي سي:

“أبا كياري في مكتب سيمنز بألمانيا، 7 مارس/آذار”. تم تلقي هذه الصورة في ذلك اليوم من صديق احتفالًا باتفاقية جديدة لتحسين إمدادات الطاقة في نيجيريا. لم يكن في عطلة أو زيارة طبية. كانت هذه خدمة للأمة.

ما كان مستغرب قبل ثلاثة أيام في 7 مارس/آذار، هو انتقاد [25] كاري علنًا 25 نائب تشريعي لانتهاكهم نظام الفحص فيروس كورونا خلال عودتهم من المملكة المتحدة. بدلاً من الذهاب الى العزل الذاتي، واستمرار النواب في الاختلاط مع زملائهم.

يبدو أن كياري فشل بتطبيق نصيحته بنفسه.

تصرف حاكم ولاية أويوماكندي أيضًا مع هذا الموقف، كونه فوق القانون، عندما استضاف [26] مسيرة سياسية في إبادان، جنوب غرب نيجيريا، في 18 مارس/آذار، ضد تدابير التباعد الاجتماعي.

واعتذر [27] ماكيندي فيما بعد عن “الخطأ بالحكم”.

بالمثل، في 21 مارس/آذار، رفض [28] الناطق باسم الرئاسة غاربا شيهو، الحظر الحكومي على التجمعات الكبيرة. وكان شيهو الضيف المتحدث في الفعالية التي أقامتها جمعية أولاده في أبوجا، عاصمة نيجيريا.

 في نيجيريا، القانون موجه للفقراء والمحرومون، بينما من هم في السلطة يخالفون القانون عند إرادتهم.

لن تغير تدابير فيروس كورونا هذه العقلية.

كما لو أن هذا لم يكن كافيًا، وسط الفقر ودمار وباء فيروس كورونا، تلقى النواب في مجلس النواب النيجيري 400 سيارة من طراز تويوتا كامري 2020.

في أخبار أخرى، بدأ مجلس النواب باستلام سيارات تويوتا كامري 2020 التي حصل عليها الأعضاء كسيارات رسمية. السيارات الفخمة، وسط وباء فيروس كورونا والفقر متعدد الأبعاد.

رفض المشرعون في 18 فبراير/شباط العلامات التجارية المحلية. وبحسب صحيفة فانجارد، تكلف السيارات الجديدة حوالي 5 مليارات نايرا (حوالي 13 مليون دولار أمريكي).

تُظهر الطبقة الحاكمة في نيجيريا خلافًا مؤلمًا مع بقية المجتمع الذي هو غير إنساني بشكل مؤلم – في مواجهة الفقر المدقع، أصبح السياسيون أكثر اهتمامًا بشراء السيارات الفاخرة على حساب دافعي الضرائب.

التوقع بأن يهتموا أقل بتأثير كوفيد-19 على الضعفاء، هو ضرب من المستحيل.

من المحتمل أن تؤدي هذه المشكلات إلى حدوث فوضى في أي تدخل ينفذه مركز نيجيريا لمكافحة الأمراض للحد من انتشار فيروس كورونا.

بعيدًا عن الوعود المنمقة التي أطلقها السياسيون، فإن معظم النيجيريين في رحلة صعبة خلال موسم فيروس كورونا هذا، تحت رحمة الوباء وانعدام الأمن المالي.