أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

كتاب يسرد قصة إمبراطورية رجل دين برازيلي: كنيسة وبنك وحزب سياسي

أمضى جيلبرتو ناسيمنتو معظم حياته المهنية في تغطية مواضيع تتعلق بالدين والسياسة. الصورة: مؤسسة الأدب. مستخدمة بإذن

مع عمر يناهز 75، يمتلك رجل الدين البرازيلي إدير ماسيدو إمبراطورية: يمتلك ثاني أكبر شبكة تلفزيونية في البرازيل (تلفزيون ريكورد)، حزب سياسي (الجمهوريون)، بنك رينر، كما يقود أحد أقوى المجتمعات المسيحية الجديدة في العالم، الكنيسة العالمية لملكوت الرب المؤسسة من قبله في السبعينيات، كما أنه مقرب من رئيس البرازيل جايير بولسناريو.

تتم سرد قصة صعود واحد من أقوى الرجال في البلاد في كتاب “المملكة – قصة ادير ماسيدو وما وراء الكنيسة العالمية” (إصدار مؤسسة الأدب، 2019) للكاتب جيلبرتو ناسيمنتو، الخبير في تغطية القضايا المرتبطة بالدين في صحف برازيلية معروفة مثل فوليا واستاداو وغلوبو وايستو

استغرق الأمر أربع سنوات من العمل الاستقصائي حول كيفية تداخل القوى الدينية والسياسية والاقتصادية مع الإيمان والطموح. لا يصور رجل الدين ماسيدو على أنه شرير ولا بطل. من لقبه الأول “ديدي” إلى الأسقف “إدير ماسيدو”، يسرد المؤلف قضايا مثيرة للجدل، منذ ظهور الكنيسة العالمية، وانتخاب الرئيس جايير بولسونارو وتوسيع الجماعات المسيحية الجديدة في البلاد.

قام بحث ناسيمنتو بتحليل الوثائق والعمليات في السلطة القضائية، والشكاوى المقدمة من النيابة العامة، وتقارير من الأشخاص الذين عاشوا جنبًا إلى جنب مع الكنيسة العالمية، بالإضافة إلى بحث سير حياة موسع لكتب أكاديمية ومجلات وصحف مؤرخة منذ نهاية عام 1980.

تعد الكنيسة العالمية لمملكة الرب اليوم واحدة من أقوى الكنائس في العالم، حيث تنتشر خلال 10 آلاف كنيسة في جميع أنحاء البرازيل وخارجها. مع وجود 1،8 مليون متابع، حسب الكتاب، فإنه يؤثر على السياسة والأخلاق والعادات في المجتمع البرازيلي.

يصف ناسيمنتو كيف ساهمت العلاقات في صعود ماسيدو، الذي عمل على تنويع الأعمال من محطات الاتصالات إلى بطاقات الائتمان وشركة التأمين الصحي.

تحدث ناسيمنتو عبر الهاتف مع الأصوات العالمية. تم تحرير المقابلة واختصارها بتصرف.

غلاف الكتاب. من مؤسسة الأدب

الأصوات العالمية: ما الذي دفعك إلى سرد قصة إدير ماسيدو؟

Gilberto Nascimento: Já existia a biografia oficial do Edir Macedo, no livro “O Bispo”, escrito pelo jornalista Douglas Tavolaro [diretor de jornalismo da TV Record, de Macedo, na época da publicação — ed] e os três volumes de “Nada a Perder”, escritos pelo próprio Edir Macedo [livros que ganharam adaptação no cinema]. A história não oficial não havia sido contada. E muitos ex-integrantes da Igreja, que tiveram papel importante nela, praticamente não existem no relato oficial. Muitos deles queriam contar a sua versão para fatos marcantes ocorridos na Igreja, que presenciaram. É importante registrar esses acontecimentos, mostrar o crescimento vertiginoso da Universal e o imenso poder religioso, político e econômico acumulado pelo bispo Macedo. É o único brasileiro a ter sob seus domínios uma Igreja, uma rede de televisão, um partido político e um banco.

جيلبرتو ناسيمنتو: هناك كتاب عن السيرة الرسمية لإدير ماسيدو، في كتاب “رجل الدين“، الذي كتبه الصحفي دوغلاس تافولارو [مدير الصحافة في تلفزيون ريكورد، وقت النشر] والمجلدات الثلاثة من “ما من شيء لتخسره” بقلم إدير ماسيدو نفسه [كتب تمت ترجمتها لأفلام سينمائية]. لم تتم رواية القصة غير الرسمية. والعديد من أعضاء الكنيسة السابقين، الذين لعبوا دورًا مهمًا فيها، بالكاد يوجدون في الحساب الرسمي. أراد العديد منهم أن يروا نسختهم من الأحداث الهامة التي شهدوها في الكنيسة. من المهم تسجيل هذه الأحداث، لإظهار النمو العالمي المذهل والقوة الدينية والسياسية والاقتصادية الهائلة التي جمعها الأسقف ماسيدو. وهو البرازيلي الوحيد الذي يمتلك كنيسة ، وشبكة تليفزيون ، وحزب سياسي ، وبنك تحت إمرته.

الأصوات العالمية: ما الذي لم يتم سرده في السيرة الرسمية ويعتبرها شهود الكنيسة العالمية هامة للإفصاح عنها؟

GN: Em biografia oficial, a tendência quase sempre é do personagem citado só publicar aquilo que for interessante para ele, que vai mostrar que ele é bom, generoso, um ser humano perfeito. Se um jornalista faz uma história de um personagem ele irá contar tudo, não só o que é bom. Nos livros escritos por Edir Macedo, a história é contada a partir da visão e do interesse dele. Os problemas na justiça são citados em um parágrafo, que diz que é tudo inverdade,  ele se diz o tempo todo perseguido pela Igreja Católica e pela Rede Globo. Tem muitos fatos ali que não saíram de intrigas, mas de denúncias formuladas pelo Ministério Público Federal, Ministério Público Estadual, por documentos e por denúncias de ex-integrantes da igreja, de fiéis que foram à Justiça. Meu livro vai contar outra parte da história dele, com intrigas, desavenças internas e denúncias.

جيلبرتو ناسيمنتو: في السيرة الذاتية الرسمية، يكون الاتجاه دائمًا تقريبًا للشخصية المذكورة لنشر ما يثير اهتمامه فقط، مما سيظهر أنه إنسان جيد وسخي وكامل. إذا كتب صحفي قصة عن شخصية، يجب عليه إخبار الحقيقة كاملة وليس فقط ما هو جيد. في الكتب التي كتبها أدير ماسيدو، يتم سرد القصة بناءً على رؤيته واهتمامه. تم ذكر المشاكل في العدالة في فقرة، والتي تقول أن كل شيء غير صحيح، يقول إنه مضطهد دائمًا من قبل الكنيسة الكاثوليكية وتلفزيون غلوبو. هناك العديد من الحقائق التي لم تأت من المؤامرات، ولكن من الشكاوى التي قدمتها النيابة العامة الاتحادية، والنيابة العامة للدولة، والوثائق والشكاوى من أعضاء الكنيسة السابقين، من المؤمنين الذين ذهبوا إلى المحكمة. سيروي كتابي جزءًا آخر من قصته، مع المؤامرات والخلافات الداخلية والشكاوى.

الأصوات العالمية: لماذا لم يتم سماع أصوات هؤلاء الناس من قبل؟

GN: Quem não tem história para contar que interessa para o Bispo não vai ser citado. E aqueles que saíram da igreja, que eram amigos e aliados, mas romperam, não aparecem.

جيلبرتو ناسيمنتو: لم يتم نقل قصة أي شخص لديه قصة تهم الأسقف. وأولئك الذين غادروا الكنيسة، الذين كانوا أصدقاء وحلفاء لكنهم انشقوا، لا يظهرون في السيرة الرسمية.

الأصوات العالمية: بالنظر إلى الواقع البرازيلي الحالي، ما أهمية نشر هذا الكتاب؟

GN: O livro mostra o surgimento e a evolução de uma das mais atuantes igrejas neopentecostais do mundo, o poderio alcançado pelas bancadas da Universal e de outras igrejas evangélicas, o fortalecimento do ativismo evangélico no país, que influi decisivamente hoje na discussão e aprovação de pautas conservadoras no Legislativo e, inclusive, ajudou a levar ao Palácio do Planalto o atual presidente da República, Jair Bolsonaro. Creio que o livro ajuda a entender um pouco o que acontece hoje no Brasil e porque fomos nos meter nesse buraco.

جيلبرتو ناسيمنتو: يظهر الكتاب ظهور وتطور واحدة من أنشط الكنائس المسيحية الجديدة النشطة في العالم، والمكانة التي وصلت إليها الكنيسة العالمية والكنائس الإنجيلية الأخرى، وتعزيز النشاط الإنجيلي في البلاد، والتي لها تأثير حاسم اليوم في المناقشة والموافقة على التشريعات في السلطة التشريعية وحتى ساعدت بوضع الرئيس الحالي للجمهورية، جايير بولسناريو في سدة الحكم. أعتقد أن الكتاب يساعد على فهم القليل عما يحدث في البرازيل اليوم ولماذا دخلنا في هذه الحفرة.

الأصوات العالمية: كيف تصف حضور الكنيسة العالمية خارج البرازيل اليوم؟

GN: A Igreja é forte hoje na África, principalmente em Angola e Moçambique. No momento, enfrenta uma crise interna em Angola. Bispos e pastores, que ainda estão na Igreja, têm se rebelado contra os brasileiros dirigentes da instituição.

جيلبرتو ناسيمنتو: الكنيسة قوية اليوم في أفريقيا، ولا سيما في أنغولا وموزمبيق. في الوقت الحالي، تواجه أزمة داخلية في أنغولا. تمرد الأساقفة والرعاة الذين لا يزالون في الكنيسة ضد قادة المؤسسة البرازيلية.

الأصوات العالمية: في البلدان غير المسيحية أو اليهودية، هل يوجد حضور عالمي؟

GN: A Universal é forte no Brasil, em Portugal e na África. A igreja sempre encontrou dificuldade para entrar em países onde predomina o Islamismo. Embora esteja presente em dezenas de nações, em algumas regiões tem uma presença pequena. Não há um levantamento preciso sobre o tamanho e a força da Igreja em cada um dos países onde ela se instalou.

جيلبرتو ناسيمنتو: الكنيسة العالمية قوية في البرازيل والبرتغال وأفريقيا. لطالما وجدت الكنيسة صعوبة في دخول البلدان التي يسود فيها الإسلام. على الرغم من وجودها في عشرات الدول، إلا ذات تواجد ضعيف في بعض المناطق. لا يوجد مسح دقيق لحجم وقوة الكنيسة في كل من البلدان التي استقرت فيها.

الأصوات العالمية: ما الفرق بين مؤمنو الكنيسة العالمية والكنائس المسيحية الجديدة وما هي نتائجها الاجتماعية؟

GN: As igrejas neopentecostais, em geral, têm como uma de suas principais características a identificação com a teologia da prosperidade. Segundo essa doutrina, a bênção financeira é um desejo de Deus. Prega que o discurso positivo e as doações a Deus levarão o fiel a obter a riqueza material. As igrejas pentecostais mais antigas e tradicionais, como a Assembleia de Deus e a Congregação Cristão do Brasil, têm uma atuação mais discreta, inclusive na ação política e na forma de colher as ofertas. Esses dois segmentos evangélicos, por sua vez, são bem diferentes das igrejas protestantes tradicionais, as chamadas históricas, derivadas diretamente da Reforma Protestante de Martinho Lutero, no século XVI.

جيلبرتو ناسيمنتو: تملك الكنائس الجديدة بشكل عام خصائص رئيسية تعرف بلاهوت الرخاء. وفقاً لهذه العقيدة، فإن البركة المالية هي رغبة الله. يكرز بأن الخطاب الإيجابي والتبرعات لله ستقود المؤمنين إلى الحصول على الثروة المادية. إن أقدم كنائس الموجة الجديدة وأكثرها تقليدية، مثل جمعية الرب والتجمع المسيحي في البرازيل، لها دور أكثر سرية، بما في ذلك في العمل السياسي وفي طريقة جمع العروض. هذه الكنائس الإنجيلية بدورها، تختلفان تمامًا عن الكنائس البروتستانتية التقليدية، أو ما يسمى بالكنائس التاريخية، الآتية مباشرة من الإصلاح البروتستانتي لمارتن لوثر في القرن السادس عشر.

الأصوات العالمية: لماذا أظهر الأسقف ماسيدو الكثير من المقاومة لإدراج الفلسفة واللاهوت في تدريب رعاته؟ ما هي معتقدات كنيسته ومبادئها؟

GN: Edir Macedo é muito pragmático. Queria pastores com boa oratória e desenvoltura, com capacidade para comandar e liderar multidões e condições de convencer os fiéis a doar para Deus e fortalecer o projeto de sua Igreja. Não iria “perder tempo” com estudos e teorias que poderiam se voltar, depois, contra a própria instituição. Queria religiosos mais práticos e “eficientes”.

جيلبرتو ناسيمنتو: ادير ماسيدو براغماتي للغاية. أراد للقساوسة أن يكونوا ذوي خطابة وبراعة جيدة مع قدرة على قيادة الحشود والظروف لإقناع المؤمنين بالتبرع لله وتقوية تصميم كنيسته. لن “يضيع الوقت” في الدراسات والنظريات التي يمكن أن تنقلب لاحقًا على المؤسسة نفسها. كان يريد مؤمنين أكثر عملية وفعالية.

الأصوات العالمية: بدأ إدير ماسيدو الكنيسة العالمية في عام 1977، عندما كانت البرازيل تحت الدكتاتورية العسكرية. كيف كانت علاقته بالسلطة والسياسة على مر السنين؟

GN: Sobre o período militar, não tive acesso a informações, mas a família dele tinha relação com o Carlos Lacerda, ex-governador do Rio de Janeiro, que foi comunista, apoiou o golpe de 1964, se tornou conservador, depois rompeu com os militares e virou oposição. A Igreja cresce muito no final dos anos 80, [depois da ditadura]. Depois que Edir Macedo compra a TV Record, ele começa uma relação com o governo porque era necessária — ele se aproximou do em busca de apoio para conseguir a concessão e acabou conseguindo. O livro mostra as relações deles com os sucessivos governos. Em 1989, foi a primeira eleição para presidente após o regime militar, então é a partir deste momento que a Igreja adquire expressão e força e passa a conversar com presidentes.

جيلبرتو ناسيمنتو: حول الفترة الديكتاتورية العسكرية، لم يكن لدي إمكانية الوصول إلى المعلومات، لكن عائلته كانت على صلة بكارلوس لاسيردا، الحاكم السابق لريو دي جانيرو، الذي كان شيوعيًا ودعم انقلاب عام 1964، وأصبح محافظًا ثم انشق عن الديكتاتورية العسكرية وتحول للمعارضة. نمت الكنيسة كثيرًا في أواخر الثمانينيات، [بعد الديكتاتورية]. بعد أن اشترى أدير تلفزيون ريكورد، بدأ علاقة مع الحكومة لأنه كان ضروريًا – اقترب من البحث عن الدعم للحصول على الامتياز وانتهى به الأمر. يُظهر الكتاب علاقتهم بالحكومات المتعاقبة. في عام 1989، كانت أول انتخابات للرئاسة بعد النظام العسكري، ومن هنا اكتسبت الكنيسة حرية التعبير والدعم والتحدث إلى الرؤساء.

الأصوات العالمية: ما الذي تغير في الكنيسة العالمية مع الرئيس بولسونارو؟

Mostro no livro que eles sempre procuraram ter boas relações, com qualquer governo, seja de direita, centro ou esquerda, para entre outras coisas obter mais receptividade no atendimento das suas reivindicações. Agora muda bastante coisa, é um governo que tem uma linha de ação, uma plataforma política muito mais identificada com a Universal e com a pauta de evangélicos conservadores. Bolsonaro já disse que vai nomear um Ministro do Supremo Tribunal Federal “terrivelmente evangélico”. A Record que apoiou e deu espaço para ele durante a campanha já está recebendo verbas de publicidade maiores do que a Rede Globo, que é a maior emissora e tem mais audiência. O partido político comandado pela Universal, o Republicanos, vai abrigar os candidatos apoiados pelo Bolsonaro nas próximas eleições municipais, vai funcionar como uma espécie de legenda de aluguel. [Bolsonaro está tentando criar um partido próprio, mas ele não ficará pronto até às eleições deste ano]

جيلبرتو ناسيمنتو: أظهرُ في الكتاب أنهم حاولوا دائمًا إقامة علاقات جيدة مع أي حكومة، سواء من اليمين أو الوسط أو اليسار، من أجل الحصول على مزيد من التقبل في تلبية مطالبهم من بين أمور أخرى. الآن تغير كثيرًا، الحكومة تملك خطة عمل، منصة سياسية أكثر تحديدًا بكثير مع الكنيسة العالمية ومع جدول أعمال الإنجيليين المحافظين. قال الرئيس بولسونارو أنه سيعين وزيرًا “إنجيلي قوي” في المحكمة الدستورية العليا. تلفزيون ريكورد، الذي دعمه وأعطاه مساحة إعلانية أثناء الحملة، يتلقى بالفعل أموالًا إعلانية أكبر من تلفزيون غلوبو، التلفزيون ذا الشعبية الأكبر في البرازيل. سيضم الحزب السياسي الذي تقوده الكنيسة العالمية، حزب الجمهوريون، المرشحين الذين يدعمهم بولسونارو في الانتخابات البلدية المقبلة، كنوع من الاقتراض. [يحاول بولسونارو إنشاء حزبه الخاص، لكنه لن يكون جاهزًا حتى انتخابات هذا العام]

الأصوات العالمية: هل كان القرب من السياسة أمرًا ضروريًا لتوسيع الكنيسة في البرازيل وبلدان أخرى؟ ماذا سيكون مصير الكنيسة العالمية بدون هذا التقرب؟

GN: Sim. Principalmente aqui no Brasil, a gente sabe que em países da África, Edir Macedo e a Universal sempre procuraram se aproximar dos governantes e inclusive de alguns países em sistema de ditadura, para a Igreja não sofrer restrições na sua atuação. E o que seria da Igreja Universal sem isso? Obviamente encontraria mais dificuldade com a sua expansão. A boa relação com os governantes é uma coisa muito clara para eles, eles prezam muito, e continuam procurando atuar dessa maneira até hoje.

جيلبرتو ناسيمنتو: نعم، خاصة هنا في البرازيل. نعلم أن أدير ماسيدو والكنيسة العالمية، دائمًا ما يحاولان التقرب من الحكومات الأفريقية، وحتى بعض البلدان في النظام الديكتاتوري، حتى لا تعاني الكنيسة من قيود في أدائها. وماذا ستكون الكنيسة العالمية دونها؟ من الواضح أنني سأجد الأمر أكثر صعوبة مع توسعها. إن العلاقة الجيدة مع المسؤولين الحكوميين واضحة للغاية بالنسبة لهم، وهم محل تقدير كبير، ولا يزالون يحاولون التصرف بهذه الطريقة اليوم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع