أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

“ستمتلئ الحانات بأغانيك” وداع كاريبي لكيني روجرز

Sunset horse.

صورة للمصور ياتهيش جودا من موقع بيكساباي

ملاحظة المحرر: تجد موسيقى الكانتري والموسيقى الغربية شعبية كبيرة في أرجاء مناطق الكاريبي الناطقة بالانجليزية. انطلاقاً من (بناء على) مئات النسخ من أغاني الريغي المستمدة من أغاني الكانتري الكلاسيكية، والمهرجانات الموسيقية مثل مهرجان St.Lucia's Pure Country Fest (مهرجان ساينت لوسيا لعيد موسيقى الكانتري الأصلية) ونسبة كبيرة من مقطوعات موسيقى الكانتري في صناديق الموسيقى وقوائم التشغيل في أماكن التجمعات الريفية كالحانات المحلية فإن هناك شيء ما حول موضوعات وحكايات موسيقى الكانتري التي من خلالها تتحدد هوية سكان الكاريبي بوضوح. تم نشر النسخة الأصلية من المقال أدناه على صفحة الكاتب بموقع فيسبوك.

يا إلهي إنه كيني روجرز! إذا كنت في طريقك إلى ترينداد الآن فإنك ستجد أغنية The Gambler “المقامر” تنبعث بصخب من أجهزة السماعات الصغيرة والكبيرة بدءاً من لاكوس وصولاً إلى ماتيلوت. ويندمجون معها من خلال نسخة نسخة الفنان بوسي سيجنال الإيقاعية الراقصة – وهو تعبير مؤكد عن مدى محبتهم لها – وينتهي الأمر بدندناتك البسيطة (بصوت منخفض) ولن يتوقف صوت عن الغناء أثناء إمساكك أوراق البستوني والماس المطوية.

من قال لك أن تغادر عالمنا (تموت) في ظل هذه الأوقات العصيبة بسبب الجائحة يا سيدي؟ كيف ستتمكن البارات (الحانات) العريقة والحانات الصغيرة  hawk and spits المنتشرة في منطقة 868 ضمن نطاق ترينداد وتوباجو من الحداد عليك بشكل لائق بدون تجمع واحتساء رشفة من الشراب وفتح زجاجة شراب روم وايت أوك وسكبها لأجلك (إكراماً لك)؟

الرحيل عن العالم كما فعلت على أعتاب عطلة نهاية الأسبوع يعني أن تجمعات النهر للاسترخاء الممنوعة حاليًا، وحفلات الشاطئ سوف يصلك صخبها في أعالي الجنان، مع مواساة بقبقة طبق البط بالكاري مع الكثير من الفلفل الأسود في الطعام، وقعقعة مكعبات الثلج في الوعاء متماشية مع إيقاع نغمات موسيقى الكانتري الخاصة بك. على الرغم من أنه ليس فقط الرجال من السكان المحليين هم الذين يحبون كلمات أغنياتك (قلة من هذه الأغنية قمت أنت بكتابتها  لكن من يهتم بذلك عندما تصدح بها على لسانك؟) فإن الاحتمالات ترجح أن أي فتاة صغيرة تكبر وهي تعرف عنك، وتستمع إليك أولاً عبر الراديو (المذياع) ومن خلال أداء والدها وجدها وعمها النشاز بصوتهم الأجش مع الصوت الصاخب وقرع الإيقاع عندما تقرر الاستماع ببساطة إليك في رحلة العودة من المدرسة إلى المنزل ظهراً.

هل كان ذلك بسبب أنك مشهور لدى جمهور الرجال أكثر؟ أقر (أعترف) بأنني شخصياً لم أكن أعرف عنك الكثير وأنني خائف بعض الشيء من أن أبحث عنك على موقع جوجل في حال وجدت شيء عنك لم يكن في وسعي معرفته. هل كان ذلك بسبب أن الرجال الموجودين على جزيرتي، وهم على الجانب الآخر رجال لم أكن لأجرؤعلى النظر إليهم مرتين خوفاً من تعريض نفسي للخطر، قد أحبوك وأصبحوا مرهفي الحس بفضلك بجميع السبل المتاحة لهم. فهم مازالوا يتسمون بالخشونة المقبولة ويتناولون الملذات والمسكرات ويتحلون بما يكفي من القوة للإبقاء على الصورة الرجولية لكن هل يستطيع الرجل العاطفي أن يسمح لنفسه بتدفق المشاعر فقط إذا استطاع إكمال الاستماع إلى أغاني المقامر The Gambler وجزر في التيار Islands in the stream وجبان المدينة Coward of the Country؟

لقد شاهدت زبائن الحانة يقفون متحلقين في نصف دائرة في مرح وأذرعهم تحيط زجاجات الشراب الكبيرة المسكوبة وفق العرض الخاص من مشروب Carib and Stag أو مشروبهم المعروف Supligen tinged Mackesons آخذين موسيقاك بعيدًا عن الوضع الملائم، بوجوه حمراء وبطون ترتج بالإحساس ممتلئة بمشروب البيرة، وأبواب السيارة والشاحنة مفتوحة حتى رج صوت بوق (نفير) المركبة كل نافذة، فاستحث كل اللعنات من الجيران الغاضبين لحاجتهم إلى النوم من أجل العمل في الصباح التالي. لقد سمعتهم وكرهتهم أحياناً وكنت أشعر بالفضول نحوهم في أحيانٍ أخرى، ومازلت أخشاهم ولا أثق بهم وآخذ حذري حين أكون بقربهم إلا في وجود كيني روجرز. كيني… ما حدث بالفعل أنه ذات ليلة وبعيدًا عن أي نوع من أنواع الحانات منذ سنوات قمت بتشغيل إحدى أغانيك (لست مضطراً حتى لإخبارك أي واحدة منهم) وتركتها تُعاد على موقع اليوتيوب (وتركتها تتكرر على يوتيوب) وأنا وحدي ووجدتني أبكي بدون أي داعٍ طوال الليل.

بناءًا على ذلك، عندما يغادر فيروس كورونا طاولة الحياة الممتدة للمقامرة آخذاً معه العديد منا في تلك الأثناء فإن الحانات يا كيني روجرز سوف تمتلئ بأغانيك (فإن أغانيك يا كيني روجرز سو تنتشر في كل الحانات). سيشغل براكاش وفوربس، رامديال وتشان، ريشي وسالتي باج وهاري صن والفائز في مباريات زوجي الرجال من مدينة كيتو فيما عداي (بالرغم من أنني سوف أستمع إليها) بشكل صاخب لأنه ما من أحد سوف يتحكم في الضوضاء السمعية في هذا المكان، وفي هذا المكان المخصص والممتلئ بالجريمة والفساد و انتظار جواز السفر منذ 6 قرون وجرائم الاحتيال بتواطئ السلطة، والغضب الممتزج بالطرق الوعرة المليئة بالحفر، وعدم وصول المياه عبر الأنابيب (وانقطاع المياه عبر الأنابيب) و الشمس الحارقة وزحام الشوارع المقرف وسرقة الناس لثمار المانجو الخاصة بك، تقدم أنت لهم حكمة المعرفة. معرفة متى تتمسك بهم، متى تضمهم، متى تمشي بعيداً، ومتى تركض.

في بعض الأحيان وعلى الرغم من مدى غبائنا وعنادنا وحزننا جميعاً (بمن في ذلك أنا والساقي) فإننا قد استمعنا إلى نصيحتك.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع