أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

المواطنون الروس يطلقون مظاهرات افتراضية ضخمة باستخدام تطبيق سات ناف

(احتجاج رقمي) في روستوفو أون دون، روسيا، في 20 نيسان/أبريل 2020. لقطات الشاشة من خلال ياندكس نافيجاتر/ فيسبوك. مسموح استخدام الصورة.

لمزيد من التغطية الحصرية حول تأثيرات فيروس كورونا على العالم تابعونا على صفحة الأصوات العالمية باللغة العربية

تعيش روسيا حجرًا صحيًا مشددًا بسبب كوفيد-19. على الرغم من عدم استطاعة المتظاهرين النزول إلى الشوارع، إلا أنهم يقومون بمظاهرات ضخمة إلكترونيًا.

تجمع اليوم سكان مدينة روستوف أون الجنوبية خارج مبنى الحكومة المحلية للتظاهر ضد نظام العزل الذاتي الصارم، والذي تم فرضه على المنطقة منذ بداية نيسان/ أبريل. كما طالبوا بدفع الإعانات الاجتماعية لمن فقدوا وظائفهم بينما تحارب الدولة لاحتواء الوباء.

تتم هذه “التجمعات” من خلال (ياندكس نافيجاتر)، وهو تطبيق تتم إدارته من قبل أكبر الشركات الرقمية في روسيا. تسمح الأداة الشهيرة “سات ناف” للسائقين أنفسهم بالإبلاغ عن حركة المرور في الطرقات في الوقت الفعلي “مباشر”. سمحت هذه الميزة للمستخدمين الذين يمتلكون آراءًا سياسية خاصة وقوية بالإشارة إلى أنفسهم في مواقع سياسية رمزية وكتابة شعارات احتجاجية بتعليقاتهم. الكثير منهم غاضبون بسبب الخسارات المالية التي يعانون منها بسبب العزل-الذاتي، ويلومون الحكومة لعدم تقديم الدعم الكافي. “لا يوجد مال لدفع القروض! ما الذي يجب علينا القيام به؟”

نقرأ في الصورة فوق التعليق الوارد في لقطة الشاشة الواردة جهة اليد اليسرى. “حسنًا، قم بإلغاء الضرائب، القروض وما إلى ذلك.” و”أعلن حالة الطوارئ أو قم بإلغاء القيود المفروضة على الناس” التعليقين وردا في منتصف وعلى يمين الصورة فوق.

استجابت وسائل الإعلام المحلية لدعوات التظاهر، مثل قناة “دون” التلفزيونية:

مظاهرات افتراضية في روستروف بسبب فرض مجموعة من الإجراءات “القيود التي فرضها النظام للحجر الصحي”

بعد ساعات من ذلك، انتشرت “التجمعات الغيابية” في أنحاء البلد، من موسكو إلى سان بطرسبرغ، ييكاتيرينبرغ، ونيجي نوفغورد. فجأة، بدأ التطبيق يظهر الشوارع والساحات الفارغة للمدن المحجورة على أنها “مزدحمة”. مع الوقت الذي ظهرت فيه هذه الخاصية في  مدينة كراسنوياسك في سيبيريا، طرح المدون الشهير أليكساندر بلوشيف على قناته على تيليجرام مايلي:

Чувствую, к вечеру цифровые митинги охватят всю страну. В Кремле еще ничего не поняли??

أشعر أنه بحلول مساء اليوم، ستسيطر المظاهرات الرقمية على كل البلاد، ألا يفهم أؤلئك الجالسون في الكرملين ذلك؟

لاقت هذه التجمعات صدى أكبر، نظرًا للصعوبات البيرقراطية المعروفة المتعلقة بتنظيم مظاهرات “بحضور شخصي” في السنوات الأخيرة. في روسيا، تحتاج المظاهرات الجماهيرية الحصول على إذن مسبق من الشرطة. بدون هذا الإذن، على المواطنين التظاهر فرادى، مما جعل “المظاهرات الفردية” عنصرًا أساسيًا للمظاهرات السياسية في روسيا في السنوات الأخيرة. في ظل هذه الظروف تعد الاحتجاجات الافتراضية بديلاً جذابًا، خاصة عند وجود الكثير من الأشياء التي تستحق التظاهر ضدها مؤخرًا. على مدى عام، شهدت روسيا مظاهرات حاشدة ضد استبعاد مرشحي المعارضة المستقلين من الانتخابات المحلية وضد التعديلات الدستورية المقترحة التي ستمنح الرئيس فلاديمر بوتين مدة إضافية في منصبه. أعلنت الحركة الاحتجاجية (لا) عن مظاهرات افتراضية ضد بوتين في 28 من نيسان/ أبريل.

لا يوجد عقبات قانونية اليوم أمام “التجمعات الافتراضية”. إلا أنه من المبكر الشماتة.

بينما يتزايد وقوع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الروس تحت رحمة السلطة بسبب التعبيرات المعارضة القوية عبر الإنترنت، فإن التعليقات الموضوعة على تطبيق يندكس نافيجاتر لم يتم الإشراف عليها أبدًا في البداية. المنصة، باعتراف الجميع، ليست الأكثر وضوحًا للمعارضة السياسية. ومع ذلك، في وقت متأخر من الظهيرة، أخبر المتحدث الرسمي لياندكس الصحيفة اليومية فيدوموستي أنه “أي رسالة لا تتعلق بالوضع على الطرقات أو تحتوي لغة بذيئة، فسيتم حذفها”، وأضاف أن العدد الكبير من الرسائل المشابهة يمكن أن يتداخل مع تحميل التطبيق وبالتالي التنقل.

بدأت ياندكس في نهاية المطاف “بتفريق” المظاهرات الالكترونية من خلال حذف التعليقات. يقترح هنا أوليغ ستيبانوف، المنسق في المركز الرئيسي لحملة المعارض البارز أليكسي نافالني، أن تتم كتابة المزيد بقوة متجددة:

تقوم ياندكس الآن بتفريق “المظاهرات غير المرخصة” ضد بوتين في الساحة الحمراء. يترك سكان موسكو المئات من التعليقات، ولكن إداريي التطبيق يقومون بحذفها بكثرة. جرب بنفسك.

تعرضت ياندكس، كغيرها من الشركات الرقمية الروسية الكبرى، لتأثير قوي متزايد من قبل الحكومة في الأشهر الأخيرة. حيث يطلب منهم حفظ البيانات حول المستخدمين الروس في القضاء الروسي ونقل هذه البيانات إلى خدمات الأمن عند الطلب. أشار سركيس داربانيان من روسكومسفوبيدا، وهي منظمة غير حكومية تراقب الحريات على الإنترنت في روسيا، في تعليقات لكود دوروفا اليوم أنه على الرغم من أن المتظاهرين الروس كانوا بارعين بشكل خاص بإيجاد منصة أخرى للتظاهر إلا أن ذلك لا يعني أنهم سيكونون أكثر أمانًا:

Конечно, лавочку эту могут быстро прикрыть. Всем понятно, что Яндекс уже давно на короткой ноге и если будут соотвествующие указания из АП, то Яндекс либо просто выключит «Разговорчики», либо начнёт ручками своих модераторов всё чистить. При этом не забывайте, что информация о пользователях, кричащих про некого Хутина, что он Пуй, может быть передана в правоохранительные органы для принятия процессуального решения о возбуждении уголовного либо административного дела.

بالطبع بإمكانهم إيقاف كل ذلك ببساطة. الجميع يعرف أن ياندكس مقربة من الإدارة الرئاسية، وإن تم إصدار الأوامر المناسبة فإن ياندكس إما ستقوم ببساطة بإغلاق هذه “المحادثات الصغيرة” أو أنها ستبدأ بحذفهم يدويًا بمساعدة مشرفيها. علاوة على ذلك، لا تنس أن أي معلومة حول المستخدمين الذين يصرخون حول (Dutin) هو (Pick) من الممكن أن تسلم للوكالات القانونية، التي ستقرر بعد ذلك رفع دعوى جنائية أو إدارية ضدهم.

على خلفية هذه القصة الملونة، إنه أمر هام أن نتذكر أن بعض المواطنين الروس ينتهكون نظام العزل الذاتي ويتظاهرون بشكل حقيقي. اليوم، خرج إلى الشوارع العديد من المئات من سكان فلاديكافكاز، عاصمة جمهورية أوسيتا الشمالية، للمطالبة باستقالة حاكم المنطقة الفقيرة في شمال القوقاز الروسي. وجادلوا أنه لا يمكنهم تحمل العزل الذاتي وطالبوا بتعويضات مالية. لم تكن مظاهرات افتراضية -والأكثر إثارة للقلق، أن بعض المتظاهرين البارزين متبنين لنظرية المؤامرة حول الجائحة، ويعتقدون أن الفيروس لا يشكل خطرًا على صحتهم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع