أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الكاميرون تواجه أزمة فيروس كورونا مع حرب انفصالية ونظام صحي ضعيف

شاب عازف طبول يسير في شوارع ياوندي مرتديًا قناع خلال جائحة كرورنا كوفيد-19، 14 مارس/آذار 2020

للمزيد من التغطية الحصرية حول تأثيرات فيروس كورونا على العالم تابعونا على صفحة الأصوات العالمية باللغة العربية

 سجلت الكاميرون أول حالة مصابة بفيروس كوفيد-19 في 6 مارس/آذار الماضي، وصل الفيروس ذو الطابع الوبائي إلى البلاد عن طريق مواطن فرنسي كان قد سافر إلى فرنسا.

بعد شهر، ارتفع عدد الحالات المصابة إلى 730 حالة، شُفي 60 وتوفي 10 أشخاص. في 9 أبريل/نيسان 2020، سجلت الكاميرون أعلى نسبة إصابات بفيروس كوفيد-19 في غرب أفريقيا.

أغلقت الكاميرون في 17مارس/آذار الماضي الحدود ومنعت التجمعات التي تزيد عن 50 شخص لمدة أسبوعين، وتوسعت في الإجراءات مؤخرًا، ومع ذلك، هناك مخاوف تتعلق بالإجراءات، السطحية نسبيًا، المتخذة لإدارة أزمة كورونا في ظل عدم استقرار النظام الصحي والحرب الانفصالية القائمة على الحدود الغربية.

“فيروس كورونا للعرق الأبيض”

تظهر لوحة إعلانات عملاقة في الحي التجاري بالعاصمة ياوندي تقول: “إذا كنت مريضًا، ابق في المنزل وارتدي الكمامة عند تواجد أشخاص آخرين”. لكن يبدو أن هذه الرسالة لم تُعجب المقيمين بالعاصمة ياوندي.

صورة لوحة إعلانات كبيرة تدعو سكان العاصمة والشعب الكاميروني للبقاء في المنزل خلال جائحة كوفيد-19. صورة من تصوير إكوندي دانيال، تم نشر الصورة بعد الموافقة.

يقول هابيل مبوك، بائع متجول في العاصمة ياوندي، للأصوات العالمية في 29 مارس/آذار الماضي: “تلقينا أخبار العديد من الوفيات في إيطاليا وإسبانيا”. وعلق: “لايبدو الأمر بالنسبة لنا خطيرًا؛ لأن الناس تسير في الشوارع بحرية وتفعل ما يحلو لها، واعتقد أن مستشفياتنا ستكون أكثر كفاءة”.

أوضح ماورو سويبو، الجالس في مقهى شعبي، غير مدرك تمامًا لخطورة فيروس كوفيد-19 للأصوات العالمية في 29 مارس/آذار الماضي قائلاً: “فيروس كورونا للعرق الأبيض فقط، لايهمني ذلك على أي حال لأن هنا، في إفريقيا، جهازنا المناعي أقوى من ذلك”.

من ناحية أخرى، اُتهم أولئك الذين دخلوا البلاد من دول متضررة بشدة من الوباء بممارسة علاقات جنسية مع عاملات جنس خلال فترة الحجر الصحي، بينما لجأ آخرون إلى العزل الصحي. تقول الحكومة أن هذه التصرفات تسببت في زيادة عدد حالات الإصابة.

مع ذلك، بدأ غالبية الشعب التأقلم مع طبيعة الفيروس في الوقت الذي ترتفع فيه حالات الإصابة والوفيات في الكاميرون.

CAMEROON has the highest number of COVID-19 cases in West and Central Africa. What really happened? Is it due to Administrative recklessness? Failure to close the borders on time? Refusal to Lockdown? Failure to test the high and mighty who came from abroad? We shall conquer! pic.twitter.com/o5vP2x3K07

— Agbor Nkongho (@AgborNkonghoF) April 5, 2020

الحرب الانفصالية في الأقاليم المتحدثة باللغة الإنجليزية

تعتبر قوات دفاع جنوب الكاميرون (SOCADEF) واحدة من المجموعات التي تحارب من أجل استقلال الأقاليم  المتحدثة باللغة الإنجليزية في الكاميرون، والتي قبلت طلب الهدنة من جانب الأمم المتحدة بهدف السماح للأشخاص إجراء اختبارات فيروس كورونا.

الصفحة رقم 2 من إعلان قوات دفاع جنوب الكاميرون الالتزام بالهدنة استجابة لأزمة كورونا كوفيد-19.

صرحت قوات دفاع جنوب الكاميرون بقيادة الدكتور إيبينيزر أكوانجا: “كان النداء العاجل للأمم المتحدة بهدف السماح بتنفيذ عمل ملموس على مستوى العالم تجاه جائحة كورونا الوشيكة”.

تم تعليق الصراع لمدة 14 يومًا، بدأت يوم الأحد 29 مارس/آذار.

لم ترحب المجموعات الثائرة الأخرى بدعوة أنطونيو جوتيريس، ومع ذلك،أكد المحامي الحقوقي، أجبور فليكس نكونجو للأصوات العالمية أنها خطوة إيجابية على أي حال من قوات دفاع جنوب الكاميرون.

صرح المحامي نكونجو عن طريق الهاتف: “إذا كنت تقاتل من أجل مصلحة الشعب،  الآن بما اننا نواجه جائحة،  فمن الضروري إيجاد وسيلة للسماح الناس لاختبار كورونا لمنع انتشاره [الفيروس].

استكمل حديثه مؤكدًا: “لا يستطيع الأشخاص العيش دون منظفات الأيدي، والصابون، والماء، واعتقد أن الهدنة ستكون أفضل حل في الوقت الراهن”.

نظام صحي ضعيف

أشارت منظمة الأمم المتحدة في 21 يناير/كانون الثاني 2020 أن 679 ألف شخص هربوا من قراهم، وهم بحاجة إلى أدوية علاجية طارئة، في الوقت الذي قل عدد المراكز الصحية لأكثر من 40% نتيجة لأعمال شغب في الأماكن المضطربة.

قابلت الأصوات العالمية الدكتور إيبونجو زكايوس، مسؤول الصحة في المنطقة يوم 24 مارس/آذار، وقد أكد على وجود 3 حالات إيجابية في المنطقة الجنوبية الغربية، واحدة من مناطق الصراع، ارتفع إجمالي عدد الحالات الإيجابية إلى 4 أشخاص في تلك المنطقة لوحدها.

أضاف الدكتور إيبونجو أن إمكانية التحقق من نتائج عينات اختبار كورونا تحصل في ياوندي فقط، حيث يوجد مركز تحاليل مناسب لذلك.

أوضح الدكتور إيبونجو للأصوات العالمية: “يجب علينا إرساله (الاختبار) إلى ياوندي: هذه هي الطريقة المتاحة حاليًا، يجب على البلد بأكمله إرسال الاختبار إلى ياوندي”.

أعلنت الحكومة أنها ستقيم مراكز أخرى في مدينتي دوالا وبافوسام، المدن التي فيها مرضى فيروس كوفيد-19، بالرغم من وجود مخاوف من أن انتشار الفيروس لن يمنحهم الوقت للقيام بذلك.

منعت سلطات المنطقة الجنوبية الغربية تجمع السكان في المطاعم وأماكن الشراب في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا. أدى ذلك، مع فرض الحكومة حظر التجوال من 6 مساء على المستوى المحلي، لتسريح الكثير من العاملين في القطاعات غير الرسمية.

إغلاق مركز تجاري بالقرب من السفارة الفرنسية في ياوندي، الكاميرون حوالي الساعة 5 مساء اتباعاً لتدابير مكافحة كوفيد-19 التي تم اتخاذها لإغلاق المحلات في موعد أقصاه 6 مساء. صورة إكوندي دانيال، تم نشر الصورة بعد الموافقة.

نجادو بوريس، نادل من مدينة بويا، المقر الإقليمي للمنطقة الجنوبية الغربية.

قال نجادو بوريس في حديث هاتفي مع الأصوات العالمية في 4 أبريل/نيسان الماضي: “لم اتقاضى مرتبي منذ شهر تقريبًا، منذ منع الحكومة فتح الأماكن العامة من الساعة 6 مساء، أرسلنا صاحب العمل للمنزل لأنه لايمكننا العمل في المساء، أعيش في الوقت الحالي على مدخراتي”.

“هناك ما هو أسوأ من  أزمة الحرب الانفصالية، فيروس كورونا.”

التعليقات مغلقة

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع