- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

“كورونا تشاو”: تقليد موسيقي ساخر لأغنية ثورية قديمة تشتهر في دول البلقان

التصنيفات: أوروبا الشرقية والوسطى, بلغاريا, مقدونيا, أخبار جيدة, النشاط الرقمي, صحافة المواطن, صحة, فكاهة, موسيقى, COVID-19
[1]

صورة مُلتقطة من فيديو يوتيوب [2] من قبل داك وأليكسندر، عرض فرقة براستيت سكوبجي [3]، استخدام عادل.

لمزيد من التغطية الحصرية لتأثير فيروس كورونا على العالم تابعونا على صفحة الأصوات العالمية باللغة العربية [4]

تشق أغنية كوفيد-19 الساخرة والمُقلِّدة للأغنية الايطالية المعادية للفاشية “بيلا تشاو” [5] طريقها نحو الشهرة في بلاد البلقان وما بعدها، حيث تجاوزت مشاهدات الأغنية على يوتيوب أكثرمن 2 مليون مشاهدة في الاسبوعين الماضيين. الأغنية من تأليف الممثل المقدوني (دراجون سباسوف داك) وألحان (أليكسندر ميتفيسكي)، وهي بعنوان “كورونا تشاو” أي “مع السلامة يا كورونا”. أما باقي كلمات الأغنية باللغة المقدونية.

كتبا [2] المؤلفين:

“Корона Чао” е кавер на познатата Bella Ciao, во придружба на Брастет Скопје, направен за добра забава. Верзијата е направена за еден ден, од идеја до реализација, со многу љубов :) Спотот е снимен во карантин, во домашни услови на учесниците, без користење на професионални камери и светла. Снимен на телефони, а истотака, измонтиран од музичката екипа. Оваа песна е дел од серијалот на Дац и Александар и нивните секојдневни “карантински” online настапи на FB.

كورونا تشاو هي تقليد للأغنية الشهيرة بيلا تشاو [5]، والتي قمنا بتأديتها مع فرقة (براسيت سكوبي) [6] لكي نحظى ببعض المرح. أدينا هذه النسخة كاملةً في يومٍ واحدٍ فقط. جعلنا من مجرد فكرة إلى أغنية تم إعدادها بكل حب :) سجلنا الفيديو أثناء الحظر في بيوتنا وبدون استخدام كاميرات أو اضاءات احترافية. سجلناها بالهواتف الذكية وقامت الفرقة الموسيقية ببعض التعديلات. تُعد هذه الأغنية جزء من سلسلة وعروض (داك واليكسندر) التي تُقَدَّم يومياً “في الحظر” على فيسبوك.

بالأسفل ترجمة كلمات الأغنية إلى اللغة العربية:

КОРОНА ЧАО

Што беше фино
Пред карантинов
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
Дајте кафана, екипа збрана
Инаку ќе полудиме!

Во четири ѕида
Каде да идам,
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
И пак по старо, да живне народ
Ма, ќе се препородиме!

Носиме маски
Ко да сме хаски,
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
Покажи фаца, дај да те бацам,
Без љубов ќе се мрднеме!

Како на ланци
Држи дистанци
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
Ни фали гужва, ни фали дружба
Да може да се гушнеме!

Не кашлај тамо
Ти млада дамо
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
Фаќа нервоза од иста поза
И само да се јадело!

Ама ќе пројде
Живот ќе дојде
Корона чао, ајде чао, ајде чао чао чао
Ни фали плажа, гужва, гњаважа
И ко да ништо не било!

Ни фали гужва, ни фали дружба
само да биде весело!

كورونا تشاو

حياتنا كانت طبيعية
قبل هذا الحظر
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو.
نريد استعادة حاناتنا وأصدقائنا
وإلا سيُجن جنوننا!

بين أربعة حوائط
أين لي أن أذهب
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو.
أعِدِ كل ما مضى، ودَعِ الناس تهنأ
سنشعر بأننا وُلدنا من جديد!

نرتدي الكمامة
كما الهاسكي [7] يرتدي قناعه [8]،
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو
أرني وجهك كي أعطيك قُبلة
فبدون الحب سنفقد عقولنا!

اكبح جماحك
واترك مسافة
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو
اشتقنا للصخب، اشتقنا لمجالسة الأصدقاء
اشتقنا للعناق!

كُفِّى سُعالاً
أيتها الشابة
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو
يوترني البقاء على هذا الحال
ناهيك عن الافراط في الأكل!

لكن كل هذا سيمر
ستعود لنا حياتنا
كورونا تشاو، هيا تشاو، هيا تشاو تشاو تشاو
اشتقنا للشواطئ وللهرج وللازعاج
ستعود كما لو لم يحدث شيئاً!

اشتقنا للصخب، اشتقنا لمجالسة الأصدقاء
نريد استعادة البهجة!

تتضمن كلمات الأغنية عبارة ” كُفِّى سُعالاً!”، والتي تُشير بشكلِ كبير إلى مقطع فيديو آخر حيوي [9] من مؤتمر صحفي يشارك فيه رئيس الوزراء البلغاري “بويكو بوريسوف”. ففي لحظةٍ ما أثناء المؤتمر الصحفي قام “بوريسوف” بتوبيخ أحد المنضمين للمؤتمر بسبب السعال (Не кашляй [10])

اتضح أن رئيس الوزراء (بوريسوف) من معجبي هذا التقليد المقدوني الساخر [11]، حيث نشر فيديو ترويجي على موقع فيسبوك [12] يتضمن استماعه للأغنية بصوتٍ مُدوٍ يصدر من مكبرات الصوت بسيارته. لاقى أيضًا هذا الفيديو عددًا كبيرًا من المشاهدات تجاوز 477 ألف مشاهدة في أول أسبوعين من نشره.

قال بوريسوف مُعلقاَ:

Само с общи усилия, дух и дисциплина ще се преборим с коронавируса. Благодаря на всички български граждани, които спазват правилата. Само така ще се върнем към нормалния си живот. Благодаря и на Дац & Александар / Dragan Spasov Dac & Aleksandar Mitevski [13]. Северна Македония може да разчита на нашата подкрепа!

يمكننا التغلُّب على فيروس كورونا فقط من خلال تعاوننا في تقديم المجهودات ورفع المعنويات والانضباط. ممتن جدًا لجميع المواطنين البلغاريين لتطبيقهم القوانين. مع سلوكنا هذا فقط نعود إلى حياتنا الطبيعية. شكرًا أيضًا لداك وأليكسندر. بإمكان شمال مقدونيا الاعتماد على دعمنا!

على الرغم من توضيح المؤلفَين بأن الأغنية تم تقديمها لغرض الاستمتاع بعض الشيء، إلا أن نجاحها قد أثار النقد أيضًا.

اعتبر بعض مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي ذو الميول اليسارية أنه يدنس وينقص من قيمة [14] الأغنية الأصلية التي تعبرعن المُعاناة التي واجهها العُمال المستَغَلون ومحاربو الفاشية إبَّان الحرب العالمية الثانية. أشار هؤلاء المستخدمون أيضًا أن الأغنية الأصلية قد غناها الايطاليون مؤخرًا من نوافذ بيوتهم بمدن إيطاليا [15] لرفع الروح المعنوية أثناء مرورهم بالجائحة في وقتٍ قد تصاعد فيه عدد الوفيات بكوفيد-19.

قام الكاتب المقدوني (جيفكو جروزدانوفسكي) بذَم [16]ّ الأغنية بأنها تقدم “ظاهرة مغنو التربو [16] السامة” المُخالِفة للواقع الاجتماعي.

حيث أشار بأن الكلمات “حياتنا كانت طبيعية  قبل هذا الحظر”، قد كُتبت من واقع “رجال في منتصف العمر يمتازون عن غيرهم بالكثيرمن المزايا المتنوعة مثل الحانات والشواطئ والمنازل والتي لا يستطيع أن يحصل عليها العديد من عامة الشعب”، الذين لا يستطيعون أيضًا أن يتدللوا بالإفراط في الأكل كما ذُكر بالأغنية.

علاوةً على ذلك، اتهم (جروزدانوفسكي) رئيس الوزراء (بوريسوف) بإبداء إعجابه بالأغنية ووصفه بأنه كما لو كان “مًخدَّراً”، وأن احتفالات ما قبل كورونا كانت الوضع الراهن الذي يتمتع بها  النخبة الحاكمة فقط.

كان هذا في وقتٍ يناقش فيه العديد من اليساريين حال الجائحة التي تقدم لهم فرصة إنهاء نظام الرأسمالية الذي نعرفه [17].

كما اعتبر الكاتب أن تصريح الرئيس الوزراء البلغاري عن دعمه لشمال مقدونيا يعد تصريحا منافقًا، لأن هذا التصريح جاء بعد يومين من إعلان بلغاريا [18] شروطًا إضافية للسماح بانضمام الدول المجاورة للاتحاد الأوروبي. [19]

يَعتبر [20]أغلبية الشعب المقدوني بما فيهم الرئيس (ستيفو بينداروفسكي) المؤيد للاتحاد الأوروبي أن هذه المطالب مرفوضة وأنها بمثابة انكار وجود اللغة المقدونية والهوية العرقية المقدونية.