أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

رموز تعبيريّة أويغوريّة تنشر المقاومة الثّقافية على شبكات التواصل الاِجتماعيّ

رمز تعبيريّ يمثّل رجلا أويغوريّا بالملابس التّقليدية. هذه الرّسمة التّوضيحية مستعملة بإذن.

أصبحت الرّموز التّعبيرية التي تمثّل الشخصيات والثقافة الإيغورية متاحة على منصة الترّاسل تيليغرام كمبادرة من الإيغور المشتّتين في البلدان النّاطقة باللّغة الروسية للتّعريف بهذه الفئة أكثر.

بينما يعاني الأويغور في الصين من هجمات غير مسبوقة على أبسط حقوقهم كبشر، يتمتّع المنتشرون منهم في البلدان الناطقة بالروسية (يقدر عددهم بنحو 350 ألف شخص معظمهم في كازاخستان وقيرغيزستان وروسيا وأوزبكستان) بحرية تعبير أكبر نسبيًا، كما يستطيعون الدفاع عن حقوقهم. تنشر مجموعة تسمى Biz Uyghurlar (نحن الأويغور) في روسيا، معلومات حول سياسة وتاريخ وثقافة الأويغور، ومعظم ما تنشره باللغة الروسية على موقعها على الإنترنت. في أواخر يونيو/حزيران، أطلقت المجموعة أيضًا مبادرة لتعزيز حضور الأويغور على الإنترنت من خلال إصدار مجموعة من الملصقات لمنصة تيليغرام، والتي حظيت بشعبية خاصة في دول ما بعد الاتّحاد السوفياتي. لفهم ما دفع الشتات الأويغوري في روسيا إلى الاِنخراط في وسائل التواصل الاجتماعي، تحدثت الأصوات العالمية إلى ريجينا أويغور، منسقة مشروع الملصقات مع Biz Uyghurlar.

تم تعديل المقابلة للاختصار.

رجل من الأويغور يعزف على إحدى الآلات الوطنية، الدوتار (دۇتتار، في الأويغور). هذه الرّسمة التّوضيحية مستعملة بإذن.

 فيليب نوبل (ف.ن): من أين اِستلهمت فكرة تصميم ملصقات على تيليغرام للاِحتفال بالأويغور وثقافتهم؟

Регина Уйгур (РУ) Эта идея пришла к нам очень давно, мы просто продумывали как её реализовать. Во-первых, хотелось открыть пользователям богатую уйгурскую культуру, во-вторых привнести и некоторый социальный посыл. Сегодня, когда на нашей исторической Родине уйгуры подвергаются геноциду, а уйгуры в СНГ чувствуют давление и дискриминацию, мы надеемся, что наши стикеры наполнят сердца уйгуров надеждой и гордостью за культуру и историю своего народа. Мы хотим, чтобы и другие пользователи, увидев наши стикеры или пользуясь ими, заинтересовались нашей культурой. Именно отсутствие стикеров с уйгурской тематикой и подвигло нас разработать их. Нам всегда хотелось чтобы уйгурские пользователи русскоязычных платформ могли делиться с другими частичками своей культуры.

ريجينا أويغور (ر.أ): في الواقع فكّرنا في هذا منذ مدّة طويلة، كان علينا فقط العمل على تطويرها. هدفنا الأول هو تعريف مستخدمي الإنترنت بثقافة الأويغور الثّرية، هدفنا الثّاني هو توصيل رسالة اِجتماعية خاصّةٍ، بما أنه في أيّامنا هذه، وفي موطننا الأصلي، أصبح الأويغور ضحايا مجازر، أمّا البقية المشتّتون في دول ما بعد الاِتّحاد السّوفياتي، يتعرّضون للضّغط والتّمييز العنصري، لذلك نأمل أن تملأ هذه الملصقات قلوب الأويغوريّين بالأمل والاِعتزاز بثقافتهم وتاريخهم. نريد أن يرى بقية المستخدمين ملصقاتنا وأن يتداولوها وأن يهتمّوا بثقافتنا. حقيقة عدم وجود شيء من هذا القبيل من قبل هي ما دفعنا وحفّزنا لتطويرها. دائما ما نريد أن يتمكّن الأويغوريون الذين يستعملون منصّات باللغة الروسية مشاركة عناصر من ثقافتهم مع الآخرين.

رجل أويغوريّ يتناول طبق اللغمن. هذه الرّسمة التّوضيحية مستعملة بإذن.

ف.ن: هل تعلمين عدد الأشخاص الذين قامو بتحميلها؟
РУ На сегодняшний день (30 июня) стикеры скачало 437 человек, они были использованы 1028 раз.Они доступны с 26 ого июня, но разработаны они были гораздо раньше. Мы хотели одновременно разместить их на разных платформах, но потом решили запустить сначала в Телеграмме и услышать отзывы пользователей. Если нас попросят добавить определенные эмоции, костюмы и тд, то мы будем добавлять, а потом уже загружать стикерпак на другие платформы.

(ر.أ) حتى 30 يونيو /حزيران، قام 437 شخصًا بتنزيل ملصقاتنا وتم استخدامها 1.028 مرة. كانت متاحة منذ 26 يونيو /حزيران ولكنّها كانت جاهزة قبل ذلك بكثير.  أردنا أن نوفّرها على منصات مختلفة، لكننا قررنا في النهاية إطلاقها أولاً على تيليغرام، للحصول على تعليقات من المستخدمين. إذا أراد الناس منا أن نضيف رموزمعينة، ملابس تقليدية، إلخ، فسنقوم، وبعد ذلك نخطط لإتاحتها على منصات أخرى.

صورة لشاي بالحليب وقطعة من خبز نان التقليدي الأويغوريّ. هذه الرّسمة التّوضيحية مستعملة بإذن.

(ف.ن): من الذي اِبتكرها وبناءً على أيّة معطيات؟
РУ Над стикерами работала многонациональная группа художников. Разработка проекта началась с определения эмоциональных типажей и бытовых ситуаций знакомых уйгурам: веселый, бунтарский, довольный, удивленный, влюбленный. Идеи разрабатывала Регина Уйгур, а реализовывали их уже художники. Далее это все обсуждалось и редактировалось. На самом деле чтобы разработать уйгурские стикеры, нам пришлось подробно изучить историю и все тонкости нашей культуры. За богатую многовековую историю уйгуров образ национального костюма постоянно менялся, отражая черты той или иной местности. Каждый город на нашей исторической Родине знаменит уникальным национальным нарядом. Поэтому разрабатывая наши стикеры мы хотели передать не только определенную эмоцию, но и отразить всё разнообразие национального колорита. Именно по этой причине у персонажей меняются головные уборы и костюмы. Еще мы хотели передать интересные моменты уйгурского быта: нашу любовь к чаю с молоком (Əткян чай) и лагману, популярную в прошлом веке соколиную охоту, наш музыкальный талант и тд. Мы постепенно будем пополнять коллекцию по мере появления отзывов от пользователей.

(ر.أ) عملت عليها كفريق مجموعةٌ من الفنّانين متعددي الأعراق. بدأت العملية باِختيار مشاعر ووضعيّات من الحياة اليومية للأويغور: سعيد، متمرد، راضٍ، متفاجئ، في الحب. طوّرتُ هذه الأفكار ثم تحولت إلى رسومات بفضل فريق الفنّانين. ثمّ تمّت مناقشتها وتحريرها. إنّ الفهم العميق لتاريخ الأويغور واِختلافات ثقافاتهم هو ما ساعد على اِبتكارها. على مرّ تاريخنا، تغيّرت تفاصيل معينة لأزياءنا الوطنية بشكل متكرر، مما يعكس ثقافة مناطق مختلفة. لهذا السبب عندما قمنا بتطوير ملصقاتنا،  لم يكن هدفنا تمثيل العواطف فقط، بل التّعريف بجميع الاختلافات في عرقنا، لذلك ترتدي شخصيّاتنا قبعاتٍ وملابس مختلفة. أردنا أيضًا توضيح جوانب مثيرة للاهتمام من تقاليدنا: مثل حبنا للشاي مع الحليب (Əткян чай) و اللغمن، الشعرية الشهيرة عندنا والمصنوعة يدويًا، والصيد مع النسور الذي كان شائعًا في القرن الماضي، وموهبتنا الموسيقيّة، وما إلى ذلك. سنواصل توسيع مجموعتنا حين نحصل على مزيد من التعليقات من المستخدمين.

امرأة من الأويغور ترتدي قبعة تقليدية تسمى دوبا (دوپپا في الأويغور). مكتوب على ذراعها Qizlar küchlük ، والتي تعني “قوة الفتيات”. هذه الرّسمة التّوضيحية مستعملة بإذن.

(ف.ن) ماهي فحوى مشروعكم وموقعكم على الإنترنت؟

РУ Этот проект был изначально создан в далеком 2015 году в виде групп в социальных сетях, как эксперимент. Дело в том, что мы, русскоязычные Уйгуры СНГ все знаем нашу великую историю, поддерживаем нашу богатую культуру и чтим древние традиции. Но к сожалению, политические обстоятельства сложились таким образом, что мы были информационно оторваны от нашей исторической Родины. Нам были доступны только новости западных СМИ связанных с политикой и ущемлениями прав человека в Синьцзянском-Уйгурском Автономном Районе. В 2015 было очень мало сайтов которые бы регулярно публиковали интересный контент связанный с интересными личностями и событиями в Уйгурской Автономии.

Поэтому в 2015-2016 годах мы сделали упор именно на этот контент, практически не затрагивая политику, которой, итак, было много на других ресурсах. Эта инициатива вызвала позитивный отклик и нам удалось развить проект благодаря активной поддержке наших подписчиков.

Ситуация изменилась в 2017, когда стало известно о новом секретаре Компартии  в Синьцзяне, Чэнь Цюаньго который проводит «репрессивную кампанию» против уйгуров, направленную на полное уничтожение уйгурской национальной идентичности. А потом стало известно и о проблемах уйгурских общин в Средней Азии, которые тоже страдают из-за китайского влияния.

Мы не стали ломаться под вездесущей цензурой, которая так душит уйгуров как в Китае так и в СНГ, и начали переводить и публиковать материалы связанные с нарушениями прав человека.

 (ر.أ): بدأ هذا المشروع كتجربة في عام 2015، كمجموعة على وسائل التواصل الاجتماعي. الحقيقة، كأويغوريّين ناطقين باللغة الروسية ويعيشون في دول ما بعد الاِتّحاد السوفياتي، نعرف تاريخنا العظيم، ونهتمّ بثقافتنا الغنيّة، كما نشيد بتقاليدنا المتوارثة. لكنّ الأوضاع السياسية عزلتنا عما يتداول من معلومات عن موطننا الأصلي. كلّ ما كنّا نراه من أخبار في وسائل الإعلام الغربية هو اِنتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانغ. في عام 2015، كان هناك عدد قليل جدًا من المواقع التي تنشر محتوى مثير للاهتمام حول الشخصيات والأحداث العامة في شينجيانغ. ولذلك قرّرنا أن نعمل على هذا المحتوى في سنتي 2015 و2016، دون الخوض في السّياسة فهناك ما يكفي من هذا النوع من الأخبار في مواقع عديدة. قُوبلت هذه الفكرة بشكل إيجابي، وتمكنا من تطوير مشروعنا بفضل الدعم النشط من جمهورنا. تغير الوضع في عام 2017، عندما ظهر رئيس الحزب الجديد لشينجيانغ، تشن كوانجو وبدأ حملته القمعية التي تهدف إلى تدمير الهوية الوطنية للأويغور. ثم ظهرت أنباء عن الضغط الصيني على مجتمعات الأويغور في آسيا الوسطى. قررنا تجاهل الرقابة التي تخنق الأويغور في الصين وفي دول ما بعد الاتحاد السوفيتي، وبدأنا في ترجمة ونشر محتوى حول اِنتهاكات حقوق الإنسان.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع