أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

احتجاجات السودان: الموجة الجديدة، اعتصام في نيرتتي

تجمع آلاف المتظاهرين يوم 3 يوليو/تموز في اعتصام بمدينة نيرتتي، التي تقع وسط دارفور- السودان للمطالبة بالسلام والأمن في الإقليم، لقطة شاشة من تقرير لقناة يوتيوب السودان.

بينما يستمر العالم في محاربة جائحة كورونا، تظاهرمواطنون في إقليم نيرتتي وسط دارفور بالسودان للمطالبة بالأمان والسلام.

اجتمع المتظاهرون يوم 28 يونيو/حزيران في اعتصام يستمر حتى الآن رافعين مطالب أساسية وهي: إنهاء هجمات الميليشيات المسلحة ضد المدنيين، ونزع السلاح، والقبض على المذنبين وحماية المزارعين خلال موسم الحصاد.

اجتمع حوالي 3000 مواطنًا أمام قاعدة نيرتتي العسكرية، وذلك بدعم من القرى والمدن المجاورة، وقامت لجان الإقامة بمدينة نيالا جنوب دارفور بالسير معًا تجاه نيرتتي لدعم المتظاهرين في الاعتصام.

اجتمع حوالي 3000 مواطن أمام قاعدة نيرتتي العسكرية، بدعم من القرى والمدن المجاورة، وقامت لجان الإقامة بمدينة نيالا جنوب دارفور بالسير معًا تجاه نيرتتي لدعم المتظاهرين في الاعتصام. اشتهرت المنطقة، منذ عام 2003 على الأقل، بالحروب والنزاعات المسلحة، حيث عانت سنوات من الحرب بين الجماعات المتمردة وجماعات جنجاويد، وهي مجموعات عربية مسلحة مدعومة من الحاكم آنذاك عمر البشير، أودت الحرب وسط دارفور بحياة أكثر من 300 ألف شخص، وأُجبر ما لايقل عن 2.7 مليون مواطن علي النزوح، والذي وصفته العديد من منظمات حقوق الانسان بالإبادة الجماعية.

عند سقوط عمر البشير عام 2019، بعد سلسة من الانتفاضات والثورات والمظاهرات المعارضة التي أدت إلى الإطاحة به، تم إنشاء حكومة تشارك فيها المدنيين والعسكريين السلطة، مع استئناف مباحثات السلام المتعثرة في دارفور، ولكن استمرت الشكوك إلى الآن في المنطقة، مع انتشار العنف داخل المجتمع والأعراق بين المجموعات العربية وغير العربية.

حظى الاعتصام بتجاوب شعبي ورسمي واسع، في الوقت الذي دشن فيه الناشطون السودانيون وسم #كلنا_نيرتتي.

كتب المستخدم علاء الحضري في تغريدة :

يواجه أهالي نيرتتي كل عام تهديدات بالسطو المسلح على المنتجات الزراعية وقتل المدنيين على أيدي ميليشيات مسلحة، ويعاني الأهالي أيضًا من العنف بين المجتمعات وذلك بسبب توافر الأسلحة النارية على نطاق واسع في دارفور، على الرغم من جهود الحكومة لنزع السلاح من المدنيين.

في أكتوبر/تشرين الأول عام 2019، اغتصب أعضاء إحدى الميليشيات فتاتين قاصرتين بالقرب من نيرتتي.

في يناير/كانون الثاني عام 2017 قامت ميليشيات جنجاويد بقتل 10 أشخاص وجرح 60  آخرين على الأقل في هجوم؛ انتقامًا لمقتل أحد أعضاء الميليشا في نيرتتي.

كانت هذه بعض الأمثلة الأخيرة التي تبرر قرار اعتصام أهالي منطقة نيرتتي.

أضاف العديد من مستخدمي فيسبوك مرشحًا [إطار] على صورهم الشخصية لإظهار دعمهم للاعتصام.

أصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانًا نشره على تويتر يعلن فيه دعمه الكامل للاعتصام ومطالبه، حيث وصف التجمع الاعتصام بأنه “تيار جديد يتدفق في خضم معركة الشعب السوداني”. يُظهر الاعتصام قوة الاحتجاجات السلمية للحصول على حقوق الانسان وسرعة وضع نهاية للحرب وسياسات التهميش وانتهاكات حقوق الانسان وفوضى الإتجار غير المشروع بالأسلحة.

نشر هذا المستخدم صورًا لمتظاهرين رافعين لافتات ضد انتشار الأسلحة في دارفور:

اعتصام نيرتتي لاعدالة، لا سلام

خلال الأسبوع الماضي، تم تداول العديد من الصور على تويتر للحشود المتجمعة مع  توضيح مطالبهم :

بدأ أكثر من 3000 شخص يومهم الرابع في الاعتصام في نيرتتي- وسط دارفور، وطالبوا من أمام القاعدة العسكرية بنهاية الانتهاكات التي تعيق السلام، و عودة ضحايا الهجرة القسرية، والعدالة للشهداء.

استقبل الاعتصام دعم العديد من السلطات الحكومية رفيعة المستوى كرئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك حيث دوَن على تويتر:

تعمل الحكومة الانتقالية منذ عام 2019 بجد من أجل السلام والعدالة الاجتماعية، وتعد هذه فرصة لإثبات جدية التزامهم بتنفيذ هذه الأهداف.

لم يكن مسموح للسودانيين، قبل الثورة السودانية، التحدث بأسلوب نقدي عن الحكومة، ناهيك عن التظاهر بصوت عالِ ضدها، يعد اعتصام نيرتتي علامة للسودان الجديد والمشرق حيث أصبح لمواطنيها الحق أخيرًا في التعبير عن مخاوفهم والمطالبة بالعدالة بحرية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع